ألمانيا تحسم موقفها.. مساندة فرنسا في مواجهة أوكواس

ألمانيا
ألمانيا \ أرشيفية

أبدى هايكو ماس وزير الخارجية الألماني يوم الثلاثاء، تضامن بلاده مع فرنسا بخصوص إلغاء أستراليا عقداً ضخماً لشراء غواصات منها.

وذكر ماس للصحفيين من مقر الأمم المتحدة، ضمن إشارة إلى عقد اتفاق “أوكواس” بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، والذي أدى لإلغاء صفقة ضخمة لشراء أستراليا غواصات من فرنسا: “ما نراه هناك جعل الكثير من الأمور أكثر صعوبة، أخشى أن يظل الأمر أكثر صعوبة لفترة طويلة.. أتفهم غضب أصدقائنا الفرنسيين.. إن ما تقرر والطريقة التي اتخذ بها القرار كان مزعجاً ومخيباً للآمال وليس فقط لفرنسا”.

اقرأ أيضاً: “الغواصات”.. صفعة أسترالية قد تدفع فرنسا للانسحاب من حلف الناتو

وجاء ذلك عقب أن أطلق بايدن ورئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تحالفاً جديداً الأسبوع الماضي، يرمي إلى مواجهة التهديد العسكري الصيني في المحيطين الهندي والهادئ.

وألغى الاتفاق صفقة غواصات بقيمة 37 مليار دولار بين أستراليا وفرنسا، ما أدى إلى ردود فعل غاضبة في باريس، بجانب سحب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سفيري بلاده مؤقتاً من الولايات المتحدة وأستراليا – وهو إجراء غير معتاد للغاية بين الأصدقاء والحلفاء.

فرنسا

من جهته، اتهم الاتحاد الأوروبي الولايات المتحدة بـ”عدم الولاء”، وصرح رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل للصحفيين في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة: “هناك تخلف عن الولاء من طرف الولايات المتحدة في قضية أزمة الغواصات، وتشكيل اتفاق عسكري جديد في المحيطين الهندي والهادئ على حساب فرنسا”.

مردفاً أن “الاتحاد يطلب من واشنطن توضيحاً، لمحاولة فهم أفضل للنوايا وراء الإعلان عن هذه الشراكة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا، لأنها غير مفهومة”.

ليفانت-وكالات

أبدى هايكو ماس وزير الخارجية الألماني يوم الثلاثاء، تضامن بلاده مع فرنسا بخصوص إلغاء أستراليا عقداً ضخماً لشراء غواصات منها.

وذكر ماس للصحفيين من مقر الأمم المتحدة، ضمن إشارة إلى عقد اتفاق “أوكواس” بين الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا، والذي أدى لإلغاء صفقة ضخمة لشراء أستراليا غواصات من فرنسا: “ما نراه هناك جعل الكثير من الأمور أكثر صعوبة، أخشى أن يظل الأمر أكثر صعوبة لفترة طويلة.. أتفهم غضب أصدقائنا الفرنسيين.. إن ما تقرر والطريقة التي اتخذ بها القرار كان مزعجاً ومخيباً للآمال وليس فقط لفرنسا”.

اقرأ أيضاً: “الغواصات”.. صفعة أسترالية قد تدفع فرنسا للانسحاب من حلف الناتو

وجاء ذلك عقب أن أطلق بايدن ورئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون تحالفاً جديداً الأسبوع الماضي، يرمي إلى مواجهة التهديد العسكري الصيني في المحيطين الهندي والهادئ.

وألغى الاتفاق صفقة غواصات بقيمة 37 مليار دولار بين أستراليا وفرنسا، ما أدى إلى ردود فعل غاضبة في باريس، بجانب سحب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سفيري بلاده مؤقتاً من الولايات المتحدة وأستراليا – وهو إجراء غير معتاد للغاية بين الأصدقاء والحلفاء.

فرنسا

من جهته، اتهم الاتحاد الأوروبي الولايات المتحدة بـ”عدم الولاء”، وصرح رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشيل للصحفيين في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة: “هناك تخلف عن الولاء من طرف الولايات المتحدة في قضية أزمة الغواصات، وتشكيل اتفاق عسكري جديد في المحيطين الهندي والهادئ على حساب فرنسا”.

مردفاً أن “الاتحاد يطلب من واشنطن توضيحاً، لمحاولة فهم أفضل للنوايا وراء الإعلان عن هذه الشراكة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا، لأنها غير مفهومة”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit