أردوغان من نيويورك.. نفكّر بشراء منظومة صاروخية روسية جديدة

أس 400 ويكيميديا
أس 400، المصدر: ويكيبيديا

قال الرئيس التركي إنه سيفكر في شراء نظام صاروخي روسي ثان في تحدٍ لاعتراضات شديدة من الولايات المتحدة. وفي مقابلة مع محطة CBS News الأمريكية، قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن على تركيا أن تقرر أنظمة دفاعها بنفسها.

في حديثه إلى المراسلة مارجريت برينان في نيويورك الأسبوع الماضي، أوضح أردوغان أن تركيا لم تُمنح خِيار شراء صواريخ باتريوت أمريكية الصنع وأن الولايات المتحدة لم تسلم طائرات الشبح إف -35 مع أنّ الطرف التركي دفع 1.4 مليار دولار. وجاءت تصريحات أردوغان في مقتطفات نشرت قبل بث المقابلة الكاملة يوم الأحد.

وطردت تركيا العضو في الناتو من برنامَج F-35 وفُرضت عقوبات على مسؤولي الدفاع بعد أن اشترت نظام الدفاع الصاروخي الروسي الصنع S-400. وتعارض الولايات المتحدة بشدة استخدام الأنظمة الروسية داخل الناتو، وتقول إنها تهديد لطائرات F-35. وتصر تركيا على أنه يمكن استخدام صواريخ إس -400 بشكل مستقل دون دمجها في أنظمة الناتو، وبذلك لا تمثّل أي خطر.

كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا في عام 2020 لشرائها بموجب قانون عام 2017 بهدف صد النفوذ الروسي. كانت هذه الخطوة هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام القانون، المعروف باسم CAATSA، لمعاقبة حليف للولايات المتحدة.

لكن أردوغان ظل متحديا. وقال أردوغان “بالطبع، بالطبع، نعم” بعد أن صرح بأن تركيا ستتخذ خياراتها الدفاعية الخاصة، ردا على سؤال برينان حول ما إذا كانت تركيا ستشتري المزيد من صواريخ إس -400.

قبل مغادرته نيويورك، أخبر أردوغان الصحفيين أن العلاقات بالرئيس جو بايدن لم تبدأ بشكل جيد على الرغم مما وصفه بعمله الجيد مع القادة الأمريكيين السابقين خلال 19 عاماً على رأس تركيا.

أس-400
ويكيبيديا

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الحكومية عن أردوغان قوله يوم الخميس “لا أستطيع أن أقول بصدق إن هناك عملية صحية في العلاقات التركية الأمريكية.”

اقرأ المزيد: رئيس وزراء مالي: فرنسا تخلّت عنا في منتصف الطريق

كما أخبر أردوغان وسائل الإعلام التركية أن تركيا ستشتري أنظمة دفاع صاروخي جديدة إذا لزم الأمر وأنها تعمل فعلاً على تطوير أنظمة دفاع صاروخي خاصة بها.

هذه القضية هي واحدة من عدة نِقَاط شائكة في العلاقات التركية الأمريكية التي تشمل أيضاً الدعم الأمريكي للمقاتلين الأكراد السوريين الذين تعدّهم تركيا إرهابيين، واستمرار الإقامة الأمريكية لرجل دين مسلم متهم بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشلة ضد حكومة أردوغان في عام 2016. ومن المقرر أن يلتقي أردوغان بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 29 سبتمبر.

 

ليفانت نيوز _ AP _ CBS NEWS

قال الرئيس التركي إنه سيفكر في شراء نظام صاروخي روسي ثان في تحدٍ لاعتراضات شديدة من الولايات المتحدة. وفي مقابلة مع محطة CBS News الأمريكية، قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن على تركيا أن تقرر أنظمة دفاعها بنفسها.

في حديثه إلى المراسلة مارجريت برينان في نيويورك الأسبوع الماضي، أوضح أردوغان أن تركيا لم تُمنح خِيار شراء صواريخ باتريوت أمريكية الصنع وأن الولايات المتحدة لم تسلم طائرات الشبح إف -35 مع أنّ الطرف التركي دفع 1.4 مليار دولار. وجاءت تصريحات أردوغان في مقتطفات نشرت قبل بث المقابلة الكاملة يوم الأحد.

وطردت تركيا العضو في الناتو من برنامَج F-35 وفُرضت عقوبات على مسؤولي الدفاع بعد أن اشترت نظام الدفاع الصاروخي الروسي الصنع S-400. وتعارض الولايات المتحدة بشدة استخدام الأنظمة الروسية داخل الناتو، وتقول إنها تهديد لطائرات F-35. وتصر تركيا على أنه يمكن استخدام صواريخ إس -400 بشكل مستقل دون دمجها في أنظمة الناتو، وبذلك لا تمثّل أي خطر.

كما فرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا في عام 2020 لشرائها بموجب قانون عام 2017 بهدف صد النفوذ الروسي. كانت هذه الخطوة هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام القانون، المعروف باسم CAATSA، لمعاقبة حليف للولايات المتحدة.

لكن أردوغان ظل متحديا. وقال أردوغان “بالطبع، بالطبع، نعم” بعد أن صرح بأن تركيا ستتخذ خياراتها الدفاعية الخاصة، ردا على سؤال برينان حول ما إذا كانت تركيا ستشتري المزيد من صواريخ إس -400.

قبل مغادرته نيويورك، أخبر أردوغان الصحفيين أن العلاقات بالرئيس جو بايدن لم تبدأ بشكل جيد على الرغم مما وصفه بعمله الجيد مع القادة الأمريكيين السابقين خلال 19 عاماً على رأس تركيا.

أس-400
ويكيبيديا

ونقلت وكالة أنباء الأناضول الحكومية عن أردوغان قوله يوم الخميس “لا أستطيع أن أقول بصدق إن هناك عملية صحية في العلاقات التركية الأمريكية.”

اقرأ المزيد: رئيس وزراء مالي: فرنسا تخلّت عنا في منتصف الطريق

كما أخبر أردوغان وسائل الإعلام التركية أن تركيا ستشتري أنظمة دفاع صاروخي جديدة إذا لزم الأمر وأنها تعمل فعلاً على تطوير أنظمة دفاع صاروخي خاصة بها.

هذه القضية هي واحدة من عدة نِقَاط شائكة في العلاقات التركية الأمريكية التي تشمل أيضاً الدعم الأمريكي للمقاتلين الأكراد السوريين الذين تعدّهم تركيا إرهابيين، واستمرار الإقامة الأمريكية لرجل دين مسلم متهم بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشلة ضد حكومة أردوغان في عام 2016. ومن المقرر أن يلتقي أردوغان بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في 29 سبتمبر.

 

ليفانت نيوز _ AP _ CBS NEWS

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit