أبو الغيط يصف سد النهضة بـ”سد الخراب”

أبو الغيط
أبو الغيط أرشيفية

قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إنه لا يسمي السد الإثيوبي “سد النهضة”، لأنه عكس ذلك، حيث سيأتي بالخراب على دولتين عربيتين هما مصر والسودان.

وفي السياق، وجّه الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، رسالة قوية إلى مجلس الأمن بسبب موقفه من أزمة سد النهضة، معرباً عن اعتقاده بأن إثيوبيا وإسرائيل “ستدفعان ثمن” بناء السد.

وفي لقاء مع قناة “إم بي سي مصر”، أوضح أبو الغيط، أن “الكثير من الدول الأعضاء بمجلس الأمن لديها مشكلات في المياه مع جيرانها، وبالتالي لا تريد هذه الدول الاقتراب من هذا الملف”، قائلاً: “إنتم مستنيين الناس تحارب.. فوقوا”.

وأطلق على سد النهضة اسم “سد الخراب” للدولتين العربيتين (مصر والسودان)، قائلاً: “إثيوبيا وضعت حجر الأساس لسد الخراب أو ما يعرف بسد النهضة في 1 أبريل 2011، وإسرائيل وجدته شهر عسل تاريخياً وفرصة عظيمة لكنهم سيدفعون ثمنه بعد 20 سنة”.

وحذّر أنّ “الوضع المأساوي الذي مر به العالم العربي في الفترة الأخيرة أتاح الفرصة لتدخل تركيا وإيران وإسرائيل وإثيوبيا في الشؤون العربية”، حيث الدول الأربعة سينشئون تنظيماً إقليمياً في المنطقة حال تفكيك الجامعة العربية.

سد النهضة

والثلاثاء الماضي، اتهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، إثيوبيا بتبنيها المنهج الأحادي وفرض سياسة الأمر الواقع، وأيضاً التعنّت فيما يتعلق بأزمة سد النهضة، وذلك في ظل تعثر المفاوضات بين مصر والسودان من جانب وإثيوبيا من جانب آخر للتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد.

اقرأ أيضاً: كورونا يفتك بشمال شرق سوريا.. 11 حالة وفاة خلال 24 ساعة

وتتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا منذ العام 2011، للوصول إلى اتّفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي وضمان حقوق كل بلد في مياه النيل، ولكن على مدى 10 سنوات لم تفلح أي جهود في التوصل إلى اتفاق ملزم بين البلدان الثلاثة.

ليفانت نيوز_ وكالات

قال أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إنه لا يسمي السد الإثيوبي “سد النهضة”، لأنه عكس ذلك، حيث سيأتي بالخراب على دولتين عربيتين هما مصر والسودان.

وفي السياق، وجّه الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، رسالة قوية إلى مجلس الأمن بسبب موقفه من أزمة سد النهضة، معرباً عن اعتقاده بأن إثيوبيا وإسرائيل “ستدفعان ثمن” بناء السد.

وفي لقاء مع قناة “إم بي سي مصر”، أوضح أبو الغيط، أن “الكثير من الدول الأعضاء بمجلس الأمن لديها مشكلات في المياه مع جيرانها، وبالتالي لا تريد هذه الدول الاقتراب من هذا الملف”، قائلاً: “إنتم مستنيين الناس تحارب.. فوقوا”.

وأطلق على سد النهضة اسم “سد الخراب” للدولتين العربيتين (مصر والسودان)، قائلاً: “إثيوبيا وضعت حجر الأساس لسد الخراب أو ما يعرف بسد النهضة في 1 أبريل 2011، وإسرائيل وجدته شهر عسل تاريخياً وفرصة عظيمة لكنهم سيدفعون ثمنه بعد 20 سنة”.

وحذّر أنّ “الوضع المأساوي الذي مر به العالم العربي في الفترة الأخيرة أتاح الفرصة لتدخل تركيا وإيران وإسرائيل وإثيوبيا في الشؤون العربية”، حيث الدول الأربعة سينشئون تنظيماً إقليمياً في المنطقة حال تفكيك الجامعة العربية.

سد النهضة

والثلاثاء الماضي، اتهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، إثيوبيا بتبنيها المنهج الأحادي وفرض سياسة الأمر الواقع، وأيضاً التعنّت فيما يتعلق بأزمة سد النهضة، وذلك في ظل تعثر المفاوضات بين مصر والسودان من جانب وإثيوبيا من جانب آخر للتوصل إلى اتفاق حول ملء وتشغيل السد.

اقرأ أيضاً: كورونا يفتك بشمال شرق سوريا.. 11 حالة وفاة خلال 24 ساعة

وتتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا منذ العام 2011، للوصول إلى اتّفاق حول ملء وتشغيل سد النهضة الإثيوبي وضمان حقوق كل بلد في مياه النيل، ولكن على مدى 10 سنوات لم تفلح أي جهود في التوصل إلى اتفاق ملزم بين البلدان الثلاثة.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit