الوضع المظلم
الجمعة ٢٨ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

مع انخفاض الحصة المائية لأكثر من 50%.. وفد عراقي لتركيا

مع انخفاض الحصة المائية لأكثر من 50%.. وفد عراقي لتركيا
مع انخفاض الحصة المائية لأكثر من 50%.. وفد عراقي لتركيا

أعلن المتحدث باسم وزارة الموارد المائية العراقية، علي راضي، اليوم الأحد، بأن الوزارة سترسل وفداً إلى تركيا مطلع شهر سبتمبر المقبل، لبحث موضوع الحصة المائية للبلدين، وذلك مع انخفاض منسوب مستوى نهريّ دجلة والفرات لأكثر من 50%. وفد 


قال راضي، إن جميع دول العالم تتأثر بالتغيرات المناخية، مثل ارتفاع درجات الحرارة وقلة الأمطار، وهذا بدوره أدى إلى قلة الموارد المائية، وأضاف قائلاً: إن "إنشاء سدود وخزانات مياه، ومشاريع للري، وهذه العوامل أثرت على موارد العراق المائية". وفقاً لوكالة "واع".


وأشار راضي في حديثه للوكالة، إلى أن جميع دول العالم تتأثر بالتغيرات المناخية، مثل ارتفاع درجات الحرارة وقلة الأمطار، وهذا بدوره أدى إلى قلة الموارد المائية.


وتعليقاً على أسباب انخفاض مستويات الأنهار، قال إن هناك عوامل أخرى، مثل إنشاء سدود وخزانات مياه، ومشاريع للري، وهذه العوامل أثرت على موارد العراق المائية.


وأشار المتحدث إلى أن "العام الحالي يعد عاماً شحيحاً بالمياه، وهناك انخفاض واضح بمستويات الأنهار، إضافةً إلى انخفاض مستوى المياه، بمعدلات كبيرة، في سد دوكان ودربندخان والسيروان وديالى".


وأكدّ على أنه "تم تأمين الاحتياجات المائية لهذا الموسم، مما هو متوفر من مخزون مائي جيد في الخزانات والبحيرات".

نهر دجلة في العراق

وأضاف راضي بأنه "سيتم عقد اجتماعات عديدة مع الجانبين التركي والسوري، بشأن حصة العراق والإطلاقات المائية في نهري دجلة والفرات، فضلاً عن التهيئة لعقد اجتماع ثلاثي مشترك بشأن موضوع تقاسم الضرر في فترة الشح المائي".


مؤكداً على أن "هذه الملفات وملفات أخرى ستتم مناقشتها خلال زيارة الوفد العراقي هذه، وطرح مجموعة من النقاط الافتراضية مع الجانب السوري بخصوص ملف المياه".


اقرأ أيضاً: المياه تدفع بغداد لتكثيف جهودها الدبلوماسية.. لحماية حصّتها

لافتاً الى أن "وفداً عراقياً سبق له أن زار تركيا في حزيران الماضي، وبحث خلال زيارته تلك ملفات مهمة، واطلع الوفد على مجموعة من المنشآت والخزين المائي في سد اليسو".


علماً بأن العراق كان يستقبل إيرادات مائية طبيعية، والتي تخضع للمعاهدات الدولية، تتراوح ما بين 40 إلى 50 مليار متر مكعب إلى نهر دجلة، والذي أصبح يستقبل حالياً حوالي 15 إلى 20 مليار. أما نهر الفرات فكان يستقبل بحدود 30 إلى 35 مليار متر مكعب، بينما لا تصل إمداداته الحالية إلى 15 مليار متر مكعب.


ليفانت نيوز_ وكالة الأنباء العراقية
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!