الوضع المظلم
الأحد ٢٣ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

قوة صغرى.. نائب الرئيس الأفغاني يوبّخ واشنطن

قوة صغرى.. نائب الرئيس الأفغاني يوبّخ واشنطن
أفغانستان وأمريكا - ليفانت

ضمن تعليقه على خروج الجيش الأمريكي من أفغانستان، عدّ أمر الله صالح نائب رئيس أفغانستان، والذي كان قد أعلن نفسه قائماً بأعمال رئيس الدولة، أن الولايات المتحدة اختارت أن تتحول إلى "قوة صغرى".


ودوّن صالح على صفحته في "تويتر" يوم الثلاثاء: "أفغانستان لم يتم تغليفها ونقلها في حقيبة مع آخر جندي أمريكي. البلد باق، الأنهار لا تزال تتدفق والجبال مهيبة، إن طالبان قوة عميلة لا تحظى بشعبية ومكروهة، لذلك يريد البلد بأكمله الهروب منهم".


https://twitter.com/AmrullahSaleh2/status/1432585141025746945

وأردف في إشارة إلى الولايات المتحدة: "قوة عظمى قررت أن تكون قوة صغرى، هذا أمر لا بأس به"، وذلك عقب أن استكمل البنتاغون مساء الاثنين انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان وانتهاء المهمة التي طالت 20 عاماً، فيما قال الناطق باسم حركة "طالبان" ذبيح الله مجاهد يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة منيت بهزيمة ولم تحقق أهدافها في أفغانستان.


اقرأ أيضاً: بسبب الانسحاب “المذلّ” من أفغانستان.. يستمر الجمهوريون بمهاجمة بايدن

وكان قد دوّن أمر الله صالح نائب رئيس أفغانستان السابق، يوم الإثنين، رسالة أبدى فيها عن جاهزيته مع الحلفاء في جبهة "المقاومة الوطنية" لمواجهة "طالبان" في ولاية بنجشير شمالي البلاد.


أمر الله صالح \ مصدر الصورة: الشبكة العنكبوتية

وذكر صالح في الرسالة التي عرضتها مجلة "دير شبيغل" الألمانية: "نحن معزولون جغرافياً، ولكن أفغانستان سياسياً وأخلاقياً معنا، ولن تصبح طالبانية أبداً"، متهماً ضمن الرسالة البيت الأبيض بـ"السذاجة والتعب وقصر النظر"، وتابع: "تصرفات الإدارة الأمريكية تسببت في تضرر سمعتها وسلطتها ومكانتها في العالم"، موجهاً في الوقت عينه، الاتهام للرئيس السابق للبلاد أشرف غني الذي هرب من البلاد، عقب سيطرة طالبان على كابول، بـ"الخيانة".


ولفت صالح، إلى أنه "لا يزال هناك مخرج من هذا الوضع، ولهذا، يحتاج المجتمع الدولي إلى المطالبة بتسوية سياسية في أفغانستان، وكذلك الاعتراف بالمقاومة الوطنية في بنجشير ودعمها".


ليفانت-وكالات
facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!