نواب كويتيون يرفضون استضافة بلادهم للمترجمين الأفغان

مجلس الأمة الكويتي
مجلس الأمة الكويتي

صرّح عدد من النواب الكويتيين عن رفضهم لاستضافة الكويت للمترجمين الأفغان الذين عملوا مع الجيش الأمريكي، وكانت قد بدأت عملية ترحيلهم من بلدهم خوفاً من انتقام حركة “طالبان” منهم. نواب 

وبرر النواب رفضهم بعدة أسباب منها: الأمن القومي والاستراتيجي والتركيبة السكانية في البلد الخليجي.

هذا وقد اعتبر النائب، أحمد مطيع العازمي، أن استضافة الكويت للمترجمين الذين عملوا مع الجيش الأمريكي، سيمثل تهديداً صريحاً لأمنها القومي.

اقرأ المزيد: الكويت تُرّحل ممثلاً باكستانياً بعد الامتناع عن معاقبته

ودعا رئيس الوزراء الكويتي إلى رفض الطلب الأمريكي فيما يخص استقبال المترجمين الأفغان، معتبراً أن “الكويت خط أحمر”.

الكويت
الكويت

وقد طالب النائب مرزوق الخليفة، وزير الخارجية، أحمد الناصر، يوم الاثنين الماضي، بحقيقة وجود تقارير عن مفاوضات بين واشنطن والكويت لاستضافة المترجمين الأفغان، بحسب أقوال موقع “politico” الإخباري الأمريكي، إن الولايات المتحدة في المراحل الأخيرة من المحادثات لاستقبال عدد من المواطنين الأفغان الذين ساعدوا أمريكا مع عائلاتهم مؤقتاً في القواعد العسكرية الأمريكية في قطر والكويت بينما ينتظرون الموافقة على تأشيراتهم لدخول أمريكا.

 

كما أعلنت الكثير من النخب والحركات الكويتية الرفض لهذا التوجه الأمريكي، حيث أصدرت الحركة التقدمية بيانا رفضت من خلاله نقل المترجمين الأفغان إلى الكويت لأسباب عديدة منها: التبعية للولايات المتحدة، والتخوف من تحول الكويت إلى ساحة لتصفية الحسابات بين أطراف الحرب الأفغانية.

ليفانت _ وكالات

صرّح عدد من النواب الكويتيين عن رفضهم لاستضافة الكويت للمترجمين الأفغان الذين عملوا مع الجيش الأمريكي، وكانت قد بدأت عملية ترحيلهم من بلدهم خوفاً من انتقام حركة “طالبان” منهم. نواب 

وبرر النواب رفضهم بعدة أسباب منها: الأمن القومي والاستراتيجي والتركيبة السكانية في البلد الخليجي.

هذا وقد اعتبر النائب، أحمد مطيع العازمي، أن استضافة الكويت للمترجمين الذين عملوا مع الجيش الأمريكي، سيمثل تهديداً صريحاً لأمنها القومي.

اقرأ المزيد: الكويت تُرّحل ممثلاً باكستانياً بعد الامتناع عن معاقبته

ودعا رئيس الوزراء الكويتي إلى رفض الطلب الأمريكي فيما يخص استقبال المترجمين الأفغان، معتبراً أن “الكويت خط أحمر”.

الكويت
الكويت

وقد طالب النائب مرزوق الخليفة، وزير الخارجية، أحمد الناصر، يوم الاثنين الماضي، بحقيقة وجود تقارير عن مفاوضات بين واشنطن والكويت لاستضافة المترجمين الأفغان، بحسب أقوال موقع “politico” الإخباري الأمريكي، إن الولايات المتحدة في المراحل الأخيرة من المحادثات لاستقبال عدد من المواطنين الأفغان الذين ساعدوا أمريكا مع عائلاتهم مؤقتاً في القواعد العسكرية الأمريكية في قطر والكويت بينما ينتظرون الموافقة على تأشيراتهم لدخول أمريكا.

 

كما أعلنت الكثير من النخب والحركات الكويتية الرفض لهذا التوجه الأمريكي، حيث أصدرت الحركة التقدمية بيانا رفضت من خلاله نقل المترجمين الأفغان إلى الكويت لأسباب عديدة منها: التبعية للولايات المتحدة، والتخوف من تحول الكويت إلى ساحة لتصفية الحسابات بين أطراف الحرب الأفغانية.

ليفانت _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit