ماكرون: نعمل مع الأميركيين لضمان أمن عمليات الإجلاء

ماكرون يكشف عن خطة استثمارية بقيمة 30 مليار يورو لـ إعادة صناعة فرنسا
الرئيس الفرنسي ماكرون. أرشيفية، مصدر الصورة SHUTTERSTOCK

ذكر يوم الخميس، إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي، إن الوضع خطير في العاصمة الأفغانية ومطار كابول حيث ترابط قوات أجنبية، بغية ضمان عمليات إجلاء الآلاف إلى الخارج، منذ استيلاء حركة طالبان على العاصمة في 14 من أغسطس الجاري.

وأردف ماكرون، خلال مؤتمر صحفي، أن باريس لديها قوة خاصة في مطار كابول، “وأفرادها سيرحلون في الرحلات الأخيرة، في إطار التنسيق مع واشنطن”، منبهاً بأن الوضع في أفغانستان لا يمكن التحكم به، قائلاً: “سنعمل مع الأميركيين لضمان أمن عمليات الإجلاء وحماية رعايانا”.

اقرأ أيضاً: أنباء عن قتلى وجرحى في تفجير بمحيط مطار كابول

فيما طالب السفير الفرنسي في العاصمة الأفغانية كابول، كل المواطنين الفرنسيين إلى الابتعاد عن بوابات مطار كابول والتأكد من سلامتهم، لافتاً إلى أنه “لا إصابات في صفوف الفرنسيين في كابول”.

 وفي السياق، ذكرت رئاسة الحكومة البريطانية إنه جرى “إطلاع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على تطورات انفجار كابول”، فيما طالب بوريس جونسون باجتماع أزمة عقب الانفجار في محيط المطار.

فيما كشف البيت الأبيض عن تأجيل اللقاء بين بايدن ورئيس الحكومة الإسرائيلية نتيجة الأوضاع في كابول، وتابع البيت الأبيض “اجتماع بايدن وبينيت لم يلغ، ولكن تأجل لبعض الوقت ويمكن أن يعقد في أي لحظة”، مردفاً أن “الرئيس بايدن في غرفة العمليات يتابع تطورات الوضع في كابل”.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

وأكدت الخميس، وزارة الدفاع الأميركية، وقوع انفجار في محيط مطار كابل، وذلك عقب ساعات من تأكيد بريطانيا ورود معلومات استخباراتية تؤكد وقوع هجوم وشيك على المطار، مما عطل عمليات الإجلاء، وبيّن “البنتاغون” أن “انتحارياً فجر نفسه عند مدخل مطار كابول الشمالي”.

وذكر الناطق باسم “البنتاغون” على تويتر إن “عدد ضحايا الانفجار في محيط مطار كابل غير واضح حتى الآن”، فيما أشارت مصادر في حركة طالبان أن ما لا يقل عن 13 شخصاً قتلوا نتيجة الانفجار خارج مطار كابول.

ليفانت-وكالات

ذكر يوم الخميس، إيمانويل ماكرون، الرئيس الفرنسي، إن الوضع خطير في العاصمة الأفغانية ومطار كابول حيث ترابط قوات أجنبية، بغية ضمان عمليات إجلاء الآلاف إلى الخارج، منذ استيلاء حركة طالبان على العاصمة في 14 من أغسطس الجاري.

وأردف ماكرون، خلال مؤتمر صحفي، أن باريس لديها قوة خاصة في مطار كابول، “وأفرادها سيرحلون في الرحلات الأخيرة، في إطار التنسيق مع واشنطن”، منبهاً بأن الوضع في أفغانستان لا يمكن التحكم به، قائلاً: “سنعمل مع الأميركيين لضمان أمن عمليات الإجلاء وحماية رعايانا”.

اقرأ أيضاً: أنباء عن قتلى وجرحى في تفجير بمحيط مطار كابول

فيما طالب السفير الفرنسي في العاصمة الأفغانية كابول، كل المواطنين الفرنسيين إلى الابتعاد عن بوابات مطار كابول والتأكد من سلامتهم، لافتاً إلى أنه “لا إصابات في صفوف الفرنسيين في كابول”.

 وفي السياق، ذكرت رئاسة الحكومة البريطانية إنه جرى “إطلاع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون على تطورات انفجار كابول”، فيما طالب بوريس جونسون باجتماع أزمة عقب الانفجار في محيط المطار.

فيما كشف البيت الأبيض عن تأجيل اللقاء بين بايدن ورئيس الحكومة الإسرائيلية نتيجة الأوضاع في كابول، وتابع البيت الأبيض “اجتماع بايدن وبينيت لم يلغ، ولكن تأجل لبعض الوقت ويمكن أن يعقد في أي لحظة”، مردفاً أن “الرئيس بايدن في غرفة العمليات يتابع تطورات الوضع في كابل”.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

وأكدت الخميس، وزارة الدفاع الأميركية، وقوع انفجار في محيط مطار كابل، وذلك عقب ساعات من تأكيد بريطانيا ورود معلومات استخباراتية تؤكد وقوع هجوم وشيك على المطار، مما عطل عمليات الإجلاء، وبيّن “البنتاغون” أن “انتحارياً فجر نفسه عند مدخل مطار كابول الشمالي”.

وذكر الناطق باسم “البنتاغون” على تويتر إن “عدد ضحايا الانفجار في محيط مطار كابل غير واضح حتى الآن”، فيما أشارت مصادر في حركة طالبان أن ما لا يقل عن 13 شخصاً قتلوا نتيجة الانفجار خارج مطار كابول.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit