مؤيدون للرئيس البرازيلي يتظاهرون ضد نظام التصويت الإلكتروني

تجمع آلاف المتظاهرين، أمس الأحد، في البرازيل دعما للرئيس جايير بولسونارو واحتجاجا على نظام الاقتراع الإلكتروني المعمول به منذ عام 1996. التصويت 

وفي ريو دي جانيرو، سار نحو 3000 شخص على شاطئ كوباكابانا معظمهم بلا كمامات، وارتدوا ملابس باللونين الأصفر والأخضر اللذين يرمزان إلى العلم البرازيلي.

وفي رسالة بالفيديو، أصر بولسونارو على أنه لن يقبل انتخابات ليست “عادلة وديمقراطية” وسيفعل “كل ما هو ضروري” لضمان وجود مطبوعات ورقية للأصوات المدلى بها في الانتخابات المقبلة.

وظهر الرئيس، يوم الخميس الماضي، في حدث مباشر على Facebook، تحدث رئيس الدولة لأكثر من ساعتين عن قناعته بحدوث تزوير في الانتخابات الرئاسية الأخيرة مرتين، قائلاً إنه كان يجب أن يفوز في الجولة الأولى في 2018.”wionews”

 لم يقدم دليلاً على هذا التزوير، وتصر المحكمة الانتخابية العليا في البرازيل على أن النظام شفاف ولم يشوبه أي مخالفات.

ووصف بولسونارو، رئيس المحكمة، لويس روبرتو باروسو، بأنه “معتوه” لاقتراحه أن إدخال الاقتراع الورقي قد يفتح العملية للتلاعب.

وقال رونالدو كالفالكانتي (46 عاما) في ريو: “ما نريده هو إعادة فرز الأصوات علنا لمزيد من الشفافية، لأنه كانت هناك شبهات بحصول تزوير”.

اقرأ المزيد: ترامب.. أدلة جديدة على تزوير الديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية

ولا يطالب بولسونارو الطامح إلى إعادة انتخابه في عام 2022 بالعودة إلى التصويت بالبطاقات الورقية، ولكن بطباعة إيصال بعد كل تصويت يتم عبر صندوق الاقتراع الإلكتروني، وذلك من أجل السماح بإعادة فرز الأصوات حضوريا.

ويرى المحللون أن الزعيم اليميني المتطرف يحاول تمهيد الطريق للطعن في النتيجة في حال هزيمته، على غرار الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، الذي يكن له إعجابا كبيرا.

ليفانت نيوز _ وكالات 

تجمع آلاف المتظاهرين، أمس الأحد، في البرازيل دعما للرئيس جايير بولسونارو واحتجاجا على نظام الاقتراع الإلكتروني المعمول به منذ عام 1996. التصويت 

وفي ريو دي جانيرو، سار نحو 3000 شخص على شاطئ كوباكابانا معظمهم بلا كمامات، وارتدوا ملابس باللونين الأصفر والأخضر اللذين يرمزان إلى العلم البرازيلي.

وفي رسالة بالفيديو، أصر بولسونارو على أنه لن يقبل انتخابات ليست “عادلة وديمقراطية” وسيفعل “كل ما هو ضروري” لضمان وجود مطبوعات ورقية للأصوات المدلى بها في الانتخابات المقبلة.

وظهر الرئيس، يوم الخميس الماضي، في حدث مباشر على Facebook، تحدث رئيس الدولة لأكثر من ساعتين عن قناعته بحدوث تزوير في الانتخابات الرئاسية الأخيرة مرتين، قائلاً إنه كان يجب أن يفوز في الجولة الأولى في 2018.”wionews”

 لم يقدم دليلاً على هذا التزوير، وتصر المحكمة الانتخابية العليا في البرازيل على أن النظام شفاف ولم يشوبه أي مخالفات.

ووصف بولسونارو، رئيس المحكمة، لويس روبرتو باروسو، بأنه “معتوه” لاقتراحه أن إدخال الاقتراع الورقي قد يفتح العملية للتلاعب.

وقال رونالدو كالفالكانتي (46 عاما) في ريو: “ما نريده هو إعادة فرز الأصوات علنا لمزيد من الشفافية، لأنه كانت هناك شبهات بحصول تزوير”.

اقرأ المزيد: ترامب.. أدلة جديدة على تزوير الديمقراطيين في الانتخابات الرئاسية

ولا يطالب بولسونارو الطامح إلى إعادة انتخابه في عام 2022 بالعودة إلى التصويت بالبطاقات الورقية، ولكن بطباعة إيصال بعد كل تصويت يتم عبر صندوق الاقتراع الإلكتروني، وذلك من أجل السماح بإعادة فرز الأصوات حضوريا.

ويرى المحللون أن الزعيم اليميني المتطرف يحاول تمهيد الطريق للطعن في النتيجة في حال هزيمته، على غرار الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، الذي يكن له إعجابا كبيرا.

ليفانت نيوز _ وكالات 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit