ليبيا.. تزامناً مع زيارة وزير الخارجية الإيطالي البرلمان يؤجل مشروع الميزانية

البرلمان الليبي
البرلمان الليبي \ أرشيفية

بدأت جلسة البرلمان الليبي في مدينة طبرق، اليوم الاثنين، بمناقشة بند قانون انتخاب الرئيس، في حين طلبت الحكومة تأجيل بند الميزانية العامة، تزامن ذلك، مع وصول وزير الخارجية الإيطالي إلى العاصمة الليبية طرابلس اليوم، وأكدت وزارة خارجية روما، الاثنين، أن زيارة لويجي دي مايو إلى ليبيا تهدف إلى مواصلة الحوار مع الأطراف الليبية الرئيسة حول عملية الاستقرار والانتقال المؤسسي.

وفي السياق، عقد البرلمان الليبي جلسة، اليوم، حيث دعا رئيس البرلمان، عقيلة صالح، كل الأعضاء إلى الحضور وتحمل مسؤولياتهم، وذلك نظراً لما تقتضيه المصلحة العامة والظروف التي تمر بها البلاد، مؤكداً أن هذه الاستحقاقات ستنجز بمن يحضر من السادة أعضاء مجلس النواب، ولو لم يتم اكتمال النصاب القانوني القاضي بـ120 عضواً.

اقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي لإضعاف نفوذ تركيا في ليبيا.. خطة لبعثة عسكرية

وطيلة ثماني جلسات سابقة، فشل البرلمان الليبي في التوصل إلى اتفاق لتمرير الميزانية بسبب خلافات بين الحكومة والنواب حول حجم المخصصات لبنود التنمية والتسيير والطوارئ، إلى جانب تخصيص ميزانية لقوات الجيش الليبي.

تُعقد الآمال على هذه الجلسة لإقرار قانون للانتخابات يسمح بإجرائها في موعدها المقرر، في 24 ديسمبر القادم، بعدما أنهت لجنة برلمانية إعداد قانون يسمح للمرة الأولى بإجراء أول انتخابات رئاسية مباشرة في تاريخ البلاد.

في غضون ذلك، وصل وزير الخارجية الإيطالي إلى العاصمة الليبية طرابلس اليوم، وقال الوزير إنه يتطلع إلى التزام من جميع الأطراف الليبية بهدف تحقيق تقدم ملموس نحو إجراء الانتخابات في موعدها وتنفيذ وقف إطلاق النار واعتماد الميزانية.

وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو

استقبلت وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية، نجلاء المنقوش، نظيرها الإيطالي لويجي دي مايو، بمقر رئاسة الوزراء بالعاصمة طرابلس.

ومن المنتظر أن يفتتح دي مايو القنصلية الإيطالية بمدينة بنغازي خلال هذه الزيارة. واستقبل رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة عبد الحميد الدبيبة في وقت سابق، الاثنين، وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو بديوان مجلس الوزراء.

المنقوش ونظيرها الإيطالي لويجي دي مايو، عقب مباحثات في العاصمة طرابس، 3 أغسطس 2021. (وزارة الإعلام)

وفي وقت سابق من الإسبوع الماضي، عُقدت في العاصمة الإيطالية روما، مشاورات ليبية لبحث إعداد القاعدة الدستورية والأساس القانوني للانتخابات العامة.

وجاءت هذه المشاورات بعد فشل ملتقى الحوار السياسي الذي اجتمع قبل أسابيع في مدينة جنيف السويسرية في التوصل إلى توافق وتفاهمات واضحة حول قاعدة دستورية وقانونية لإجراء الانتخابات المقبلة في البلاد بموعدها المحدد.

ليفانت نيوز_ وكالات

بدأت جلسة البرلمان الليبي في مدينة طبرق، اليوم الاثنين، بمناقشة بند قانون انتخاب الرئيس، في حين طلبت الحكومة تأجيل بند الميزانية العامة، تزامن ذلك، مع وصول وزير الخارجية الإيطالي إلى العاصمة الليبية طرابلس اليوم، وأكدت وزارة خارجية روما، الاثنين، أن زيارة لويجي دي مايو إلى ليبيا تهدف إلى مواصلة الحوار مع الأطراف الليبية الرئيسة حول عملية الاستقرار والانتقال المؤسسي.

وفي السياق، عقد البرلمان الليبي جلسة، اليوم، حيث دعا رئيس البرلمان، عقيلة صالح، كل الأعضاء إلى الحضور وتحمل مسؤولياتهم، وذلك نظراً لما تقتضيه المصلحة العامة والظروف التي تمر بها البلاد، مؤكداً أن هذه الاستحقاقات ستنجز بمن يحضر من السادة أعضاء مجلس النواب، ولو لم يتم اكتمال النصاب القانوني القاضي بـ120 عضواً.

اقرأ أيضاً: الاتحاد الأوروبي لإضعاف نفوذ تركيا في ليبيا.. خطة لبعثة عسكرية

وطيلة ثماني جلسات سابقة، فشل البرلمان الليبي في التوصل إلى اتفاق لتمرير الميزانية بسبب خلافات بين الحكومة والنواب حول حجم المخصصات لبنود التنمية والتسيير والطوارئ، إلى جانب تخصيص ميزانية لقوات الجيش الليبي.

تُعقد الآمال على هذه الجلسة لإقرار قانون للانتخابات يسمح بإجرائها في موعدها المقرر، في 24 ديسمبر القادم، بعدما أنهت لجنة برلمانية إعداد قانون يسمح للمرة الأولى بإجراء أول انتخابات رئاسية مباشرة في تاريخ البلاد.

في غضون ذلك، وصل وزير الخارجية الإيطالي إلى العاصمة الليبية طرابلس اليوم، وقال الوزير إنه يتطلع إلى التزام من جميع الأطراف الليبية بهدف تحقيق تقدم ملموس نحو إجراء الانتخابات في موعدها وتنفيذ وقف إطلاق النار واعتماد الميزانية.

وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو

استقبلت وزيرة الخارجية بحكومة الوحدة الوطنية، نجلاء المنقوش، نظيرها الإيطالي لويجي دي مايو، بمقر رئاسة الوزراء بالعاصمة طرابلس.

ومن المنتظر أن يفتتح دي مايو القنصلية الإيطالية بمدينة بنغازي خلال هذه الزيارة. واستقبل رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي ورئيس حكومة الوحدة الوطنية المؤقتة عبد الحميد الدبيبة في وقت سابق، الاثنين، وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو بديوان مجلس الوزراء.

المنقوش ونظيرها الإيطالي لويجي دي مايو، عقب مباحثات في العاصمة طرابس، 3 أغسطس 2021. (وزارة الإعلام)

وفي وقت سابق من الإسبوع الماضي، عُقدت في العاصمة الإيطالية روما، مشاورات ليبية لبحث إعداد القاعدة الدستورية والأساس القانوني للانتخابات العامة.

وجاءت هذه المشاورات بعد فشل ملتقى الحوار السياسي الذي اجتمع قبل أسابيع في مدينة جنيف السويسرية في التوصل إلى توافق وتفاهمات واضحة حول قاعدة دستورية وقانونية لإجراء الانتخابات المقبلة في البلاد بموعدها المحدد.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit