للردّ على الهجوم الإيراني.. واشنطن ولندن تتباحثان بالآليات

بريطانيا وامريكا الرد على الهجوم الإيراني

وزارة الخارجية الأميركية والبريطانية يناقشون سبل الرد على طهران

ذكرت وزارة الخارجية الأميركية، إن الوزير أنتوني بلينكن ناقش مع نظيره البريطاني دومنيك راب، يوم الأربعاء، الجهود المتواصلة للقيام برد منسق على الهجوم الإيراني، الذي طال السفينة التجارية “ميرسر ستريت” في المياه الدولية شمالي بحر العرب.

وكانت قد تعرصت ناقلة نفط تدار من قبل شركة يملكها ملياردير إسرائيلي، لهجوم في بحر العرب، أودى بحياة اثنين من أفراد الطاقم، هما بريطاني وروماني.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تُحدد قادة إيران المسؤولين عن مُهاجمة ناقلة النفط

وقد شددت إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا، وغيرها من القوى الدولية، على أن إيران تقف خلفه، فيما أنكرت طهران ذلك.

وأشار الجنرال نيك كارتر قائد الجيش البريطاني، في وقت سابق من الأربعاء، إن الوقت قد حان للتشدد في التعامل مع طهران، وقال كارتر خلال لقاء إذاعي: “ما نحتاج إلى القيام به، بشكل أساسي، هو تحميل إيران مسؤولية سلوكها المتهور للغاية”.

وأردف قائد الجيش البريطاني: ” لقد ارتكبوا خطأ كبيراً في الهجوم الذي قاموا به ضد سفينة ميرسر ستريت الأسبوع الماضي، لقد أدى إلى تدويل حالة اللعب في الخليج إلى حد كبير”.

الطيران البريطاني وسبل الرد الهجوم الإيراني

ويظن الخبراء أن التعقيب على هجوم الناقلة لن يخرج عن 4 احتمالات، وهي ضربات عسكرية، أو فرض عقوبات اقتصادية وعسكرية جديدة، أو إلزام طهران بدفع تعويضات.

وتتضمن السيناريوهات كذلك استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي لخنق نظام الحكم في إيران سياسياً واقتصادياً، على غرار ما تم مع نظام العراقي صدام حسين.

ليفانت-وكالات

وزارة الخارجية الأميركية والبريطانية يناقشون سبل الرد على طهران

ذكرت وزارة الخارجية الأميركية، إن الوزير أنتوني بلينكن ناقش مع نظيره البريطاني دومنيك راب، يوم الأربعاء، الجهود المتواصلة للقيام برد منسق على الهجوم الإيراني، الذي طال السفينة التجارية “ميرسر ستريت” في المياه الدولية شمالي بحر العرب.

وكانت قد تعرصت ناقلة نفط تدار من قبل شركة يملكها ملياردير إسرائيلي، لهجوم في بحر العرب، أودى بحياة اثنين من أفراد الطاقم، هما بريطاني وروماني.

اقرأ أيضاً: إسرائيل تُحدد قادة إيران المسؤولين عن مُهاجمة ناقلة النفط

وقد شددت إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا، وغيرها من القوى الدولية، على أن إيران تقف خلفه، فيما أنكرت طهران ذلك.

وأشار الجنرال نيك كارتر قائد الجيش البريطاني، في وقت سابق من الأربعاء، إن الوقت قد حان للتشدد في التعامل مع طهران، وقال كارتر خلال لقاء إذاعي: “ما نحتاج إلى القيام به، بشكل أساسي، هو تحميل إيران مسؤولية سلوكها المتهور للغاية”.

وأردف قائد الجيش البريطاني: ” لقد ارتكبوا خطأ كبيراً في الهجوم الذي قاموا به ضد سفينة ميرسر ستريت الأسبوع الماضي، لقد أدى إلى تدويل حالة اللعب في الخليج إلى حد كبير”.

الطيران البريطاني وسبل الرد الهجوم الإيراني

ويظن الخبراء أن التعقيب على هجوم الناقلة لن يخرج عن 4 احتمالات، وهي ضربات عسكرية، أو فرض عقوبات اقتصادية وعسكرية جديدة، أو إلزام طهران بدفع تعويضات.

وتتضمن السيناريوهات كذلك استصدار قرار من مجلس الأمن الدولي لخنق نظام الحكم في إيران سياسياً واقتصادياً، على غرار ما تم مع نظام العراقي صدام حسين.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit