لبنانيون يطردون السوريين من جمعية إغاثية ويستولون على المساعدات

لبنانيون يطردون السوريين من جمعية إغاثية ويستولون على المساعدات

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا مصوراً، اليوم الثلاثاء، 3 آب/ أغسطس، ظهر فيه مواطن لبناني يعترف بطرد لاجئين سوريين من أمام إحدى الجمعيات الخيرية في لبنان. لبنانيون 

وكان شاب لبناني، والذي لم يُكشف عن هويته، قد اعترف، خلال التسجيل، من أمام جمعية “برج حمود” بالقرب من كنيسة “مار يوسف” في لبنان، مؤكدا نزوله بصحبة شبان لبنانيين آخرين أمام الجمعية وطرد السوريين خلال تلقيهم المساعدات من الجمعية.

وكان موقع ميديابارت (Mediapart) الإخباري الفرنسي، قد أكد في تقرير سابق، أن 9 من كل 10 لاجئين سوريين تقريبا في لبنان يعيشون تحت خط الفقر المدقع نتيجة الكارثة الاقتصادية التي تعصف في البلاد، وكذلك بسبب انهيار قيمة المساعدات المالية التي ضمنت بقاءهم على قيد الحياة حتى اليوم.

اقرأ المزيد: عفرين.. اجتماع لتركيا مع الفصائل بغرض إرسال مرتزقة إلى أفغانستان

وأكد التقرير، أن اللاجئين السوريين، الذين كانوا معرضين للفقر قبل بداية التدهور المخيف للوضع الاقتصادي في لبنان نهاية عام 2019، أصبحوا يدفعون ثمنا كبيراً لأزمة تم تصنيفها من قبل البنك الدولي كأسوأ 3 أزمات إنسانية في العالم، منذ منتصف القرن الـ19.

اقرأ المزيد: النظام السوري يُهدد درعا بالدمار.. عقب فشل المُفاوضات

ويقطن في لبنان حوالي 1.5 مليون نازح سوري تركوا بلادهم بسبب ظروف الحرب، منهم ما يقارب 855 ألفا مسجلون رسميا لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وهو ما يشكل ربع سكان لبنان.

ليفانت – وكالات

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا مصوراً، اليوم الثلاثاء، 3 آب/ أغسطس، ظهر فيه مواطن لبناني يعترف بطرد لاجئين سوريين من أمام إحدى الجمعيات الخيرية في لبنان. لبنانيون 

وكان شاب لبناني، والذي لم يُكشف عن هويته، قد اعترف، خلال التسجيل، من أمام جمعية “برج حمود” بالقرب من كنيسة “مار يوسف” في لبنان، مؤكدا نزوله بصحبة شبان لبنانيين آخرين أمام الجمعية وطرد السوريين خلال تلقيهم المساعدات من الجمعية.

وكان موقع ميديابارت (Mediapart) الإخباري الفرنسي، قد أكد في تقرير سابق، أن 9 من كل 10 لاجئين سوريين تقريبا في لبنان يعيشون تحت خط الفقر المدقع نتيجة الكارثة الاقتصادية التي تعصف في البلاد، وكذلك بسبب انهيار قيمة المساعدات المالية التي ضمنت بقاءهم على قيد الحياة حتى اليوم.

اقرأ المزيد: عفرين.. اجتماع لتركيا مع الفصائل بغرض إرسال مرتزقة إلى أفغانستان

وأكد التقرير، أن اللاجئين السوريين، الذين كانوا معرضين للفقر قبل بداية التدهور المخيف للوضع الاقتصادي في لبنان نهاية عام 2019، أصبحوا يدفعون ثمنا كبيراً لأزمة تم تصنيفها من قبل البنك الدولي كأسوأ 3 أزمات إنسانية في العالم، منذ منتصف القرن الـ19.

اقرأ المزيد: النظام السوري يُهدد درعا بالدمار.. عقب فشل المُفاوضات

ويقطن في لبنان حوالي 1.5 مليون نازح سوري تركوا بلادهم بسبب ظروف الحرب، منهم ما يقارب 855 ألفا مسجلون رسميا لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وهو ما يشكل ربع سكان لبنان.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit