قنصلية واشنطن في أربيل تحذر المتواجدين بمحيطها

مطار أربيل

أطلقت مساء يوم السبت، القنصلية الأميركية في محافظة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، صفارات الإنذار، لمدة 20 دقيقة، ودعت المواطنين إلى الابتعاد عن النوافذ والأماكن المفتوحة.

من جهته، شدد أحمد هوشيار مدير مطار أربيل الدولي، لشبكة رووداو الإعلامية، على أن “الأمور طبيعية والرحلات تسير وفق جدولها المحدد”.

اقرأ أيضاً: كردستان تطالب الحكومة العراقية بتعويضات عن حملات الإبادة الجماعية بحق البارزانيين

وسبق أن كشف جهاز مكافحة الارهاب في اقليم كُردستان في السابع من يوليو الماضي، عن وقوع هجوم صاروخي على مطار أربيل الدولي، مشيراً عبر بيان مقتضب، إلى حصول الهجوم.

وجاء الهجوم وقتها، عقب ساعات من تهديد الأمين العام لمليشيا “سيد الشهداء”، المدعو “أبو آلاء الولائي”، بالرد على الضربة الأميركية التي استهدفت مليشيات “الحشد الشعبي” أواخر يونيو الماضي، والتي أودت بحياة أربعة مسلحين من تلك المليشيات، لافتاً إلى أن “الانتقام سيكون من خلال عملية نوعية، ليس في العراق أو إقليم كُردستان فقط، بل في أي مكان”.

كردستان

وتابع الولائي حينها، خلال مقابلة مع وكالة أسوشيتيد برس من داخل مكتبه في بغداد: “نريد أن ننفذ عملية يقول الجميع عنها إننا انتقمنا من الأميركيين، تكون عملية نوعية، عملية يمكن أن تأتي من الجو والبر والبحر، وعلى الحدود العراقية، في الإقليم، أو في أي مكان”.

وكانت قد نفذت في 27 يونيو الماضي، طائرات سلاح الجو الأميركي غارات جوية على مقربة من الحدود العراقية السورية ضد ما أوضح البنتاغون إنها منشآت تستعملها الميليشيات المدعومة من إيران لدعم ضربات الطائرات بدون طيار داخل العراق، وقتل منهم أربعة مسلحين.

ليفانت-رووداو

أطلقت مساء يوم السبت، القنصلية الأميركية في محافظة أربيل، عاصمة إقليم كردستان العراق، صفارات الإنذار، لمدة 20 دقيقة، ودعت المواطنين إلى الابتعاد عن النوافذ والأماكن المفتوحة.

من جهته، شدد أحمد هوشيار مدير مطار أربيل الدولي، لشبكة رووداو الإعلامية، على أن “الأمور طبيعية والرحلات تسير وفق جدولها المحدد”.

اقرأ أيضاً: كردستان تطالب الحكومة العراقية بتعويضات عن حملات الإبادة الجماعية بحق البارزانيين

وسبق أن كشف جهاز مكافحة الارهاب في اقليم كُردستان في السابع من يوليو الماضي، عن وقوع هجوم صاروخي على مطار أربيل الدولي، مشيراً عبر بيان مقتضب، إلى حصول الهجوم.

وجاء الهجوم وقتها، عقب ساعات من تهديد الأمين العام لمليشيا “سيد الشهداء”، المدعو “أبو آلاء الولائي”، بالرد على الضربة الأميركية التي استهدفت مليشيات “الحشد الشعبي” أواخر يونيو الماضي، والتي أودت بحياة أربعة مسلحين من تلك المليشيات، لافتاً إلى أن “الانتقام سيكون من خلال عملية نوعية، ليس في العراق أو إقليم كُردستان فقط، بل في أي مكان”.

كردستان

وتابع الولائي حينها، خلال مقابلة مع وكالة أسوشيتيد برس من داخل مكتبه في بغداد: “نريد أن ننفذ عملية يقول الجميع عنها إننا انتقمنا من الأميركيين، تكون عملية نوعية، عملية يمكن أن تأتي من الجو والبر والبحر، وعلى الحدود العراقية، في الإقليم، أو في أي مكان”.

وكانت قد نفذت في 27 يونيو الماضي، طائرات سلاح الجو الأميركي غارات جوية على مقربة من الحدود العراقية السورية ضد ما أوضح البنتاغون إنها منشآت تستعملها الميليشيات المدعومة من إيران لدعم ضربات الطائرات بدون طيار داخل العراق، وقتل منهم أربعة مسلحين.

ليفانت-رووداو

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit