في سوريا.. مسلحو أنقرة يتمردون بسبب تخفيض رواتبهم

تركيا مرتزقة سوريون
تركيا_ مرتزقة سوريون \ أرشيفية

بعد إرسال أنقرة العشرات من الشباب وتجنيدهم في ليبيا، يبدي عناصر «الجيش الوطني»، داخل المعسكرات الليبية استياءً كبيراً، نتيجة تخفيض قيادات الجيش رواتب العناصر.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنّ «الجيش الوطني» عمد لتخفيض رواتب عناصره، إلى 2500 ليرة تركية شهرياً، أي 300 دولار شهرياً، ويتم منحهم الرواتب كل أربعة أشهر.

وأضاف المرصد بأن العديد من العناصر، خلال الأيام الأخيرة، لم يلتحقوا بدروس التكتيك والرياضة الصباحية، تعبيراً عن رفضهم تخفيض رواتبهم ووجهوا اتهامات لقادات الفصائل بالسرقة، بجانب منعهم من الحصول على الإجازات، حيث فرض قادة الفصائل على العناصر الذين يرغبون بزيارة ذويهم في سوريا مبلغاً مادياً مقداره 1000 دولار أميركي.

الجيش الوطني

اقرأ المزيد: تركيا تقتل شاباً سورياً أثناء محاولته العبور إلى أراضيها

وسبق وأن نشرت تقارير عن قيام قادة الفصائل التابعة لـ«الجيش الوطني»، وفي مقدمتهم “أبو عمشة“، بالإشراف على تهريب مقاتلين أوروبيين من أصول مغاربية، من سوريا إلى ليبيا، وذلك من خلال ترحيلهم مع المرتزقة السوريين.

اقرأ المزيد: الجفاف يهدّد سوريا.. الفرات يجف والزرع يموت والكهرباء على الطريق

يذكر أن تركيا تحتفظ بحوالي سبعة آلاف عنصر، من فصائل الجيش الوطني في ليبيا، على الرغم من دعوات المجتمع الدولي لخروج كافة المُقاتلين من الأراضي الليبيّة.

ليفانت – المرصد السوري

بعد إرسال أنقرة العشرات من الشباب وتجنيدهم في ليبيا، يبدي عناصر «الجيش الوطني»، داخل المعسكرات الليبية استياءً كبيراً، نتيجة تخفيض قيادات الجيش رواتب العناصر.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإنّ «الجيش الوطني» عمد لتخفيض رواتب عناصره، إلى 2500 ليرة تركية شهرياً، أي 300 دولار شهرياً، ويتم منحهم الرواتب كل أربعة أشهر.

وأضاف المرصد بأن العديد من العناصر، خلال الأيام الأخيرة، لم يلتحقوا بدروس التكتيك والرياضة الصباحية، تعبيراً عن رفضهم تخفيض رواتبهم ووجهوا اتهامات لقادات الفصائل بالسرقة، بجانب منعهم من الحصول على الإجازات، حيث فرض قادة الفصائل على العناصر الذين يرغبون بزيارة ذويهم في سوريا مبلغاً مادياً مقداره 1000 دولار أميركي.

الجيش الوطني

اقرأ المزيد: تركيا تقتل شاباً سورياً أثناء محاولته العبور إلى أراضيها

وسبق وأن نشرت تقارير عن قيام قادة الفصائل التابعة لـ«الجيش الوطني»، وفي مقدمتهم “أبو عمشة“، بالإشراف على تهريب مقاتلين أوروبيين من أصول مغاربية، من سوريا إلى ليبيا، وذلك من خلال ترحيلهم مع المرتزقة السوريين.

اقرأ المزيد: الجفاف يهدّد سوريا.. الفرات يجف والزرع يموت والكهرباء على الطريق

يذكر أن تركيا تحتفظ بحوالي سبعة آلاف عنصر، من فصائل الجيش الوطني في ليبيا، على الرغم من دعوات المجتمع الدولي لخروج كافة المُقاتلين من الأراضي الليبيّة.

ليفانت – المرصد السوري

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit