في تركيا.. دعوات لمُحاسبة الدولة على قتل عائلة كُردية

مظاهرات نسائية في تركيا

عاشت العاصمة التركية أنقرة ومجموعة من مناطق أخرى في البلاد، مظاهرات شاجبة للهجوم المسلح على عائلة كُردية في ولاية قونية التركية، ما أسفر عن مصرع 7 من أفرادها.

ووفق صحيفة “زمان”، انطلقت مظاهرة في أنقرة، ورفع المحتجون شعارات “الدولة القاتلة ستحاسب”، فيما استخدمت الشرطة لمواجهتهم، مستخدمة الغازات المسيلة للدموع، كما شهدت محافظة وان، مظاهرات مستنكرة للهجوم المسلح على الأكراد، وبالمثل جرى فضها بالقوة من قبل الشرطة.

اقرأ أيضاً: مظلوم عبدي: تحرير المناطق السورية التي احتلتها تركيا من أولوياتنا

وحول تلك الجريمة، عقد 5 مدعين عامين، بمن ضمنهم رئيس النيابة العامة، والمدعي العام الذي ساهم في تشريح الجثث، و3 مدعين عامين آخرين، ومجموعة من المحامين، مؤتمراً صحفياً عقب الإفصاح عن مقطع مصور يوثق “مجزرة” تعرضت لها عائلة دادا أوغلاري الكُردية في ولاية قونية التركية.

وذكر المحامون إن” المهاجم جاء إلى منزل الأسرة قبل المجزرة مباشرة، وجلس لمدة 20 دقيقة، وتحدث إلى الأب الذي يدعى ياشار دادا أوغلاري”، مضيفين: “أحضر الجاني سيارته إلى بوابة حديقة المنزل حوالي الساعة 17:50 (بالتوقيت المحلي)، في تلك اللحظة، تبين أن الابنة الصغرى في المنزل وأختها الأخرى كانتا قادمتين من عند الجار الخلفي.. تجاذب معهم الجاني أطراف الحديث سيراً على الأقدام”.

مظاهرات نسائية في تركيا

وبيّن المحامون أن “الجاني والأب جلسا مقابل بعضهما البعض على الكرسي، وفي هذه الأثناء، كانت نساء المنزل جالسات على الحجارة المجاورة لهم، خمسة أشخاص أو ما شابه، يتحدثون قليلاً، مدة تلك المقابلة حوالي 20 دقيقة، ثم ودعوا الجاني”.

لافتين إلى أنه “بعد 18 دقيقة، عاد الجاني، وفتحت الأسرة الباب له، ودخل الرجل وجلس، وكانت معه حقيبة زرقاء في يده، أخرج منها بندقية، وعندما أطلق الجاني النار، قفزت فتاة صغيرة عليه، للحصول على البندقية، وثم قفزت امرأة أخرى على الرجل وحاولوا الحصول على البندقية، ثم انضم إليهم آخرون، لكن الجاني خلص نفسه منهم جميعاً، وتحرك بعيداً عنهم واستدار وبدأ يطلق النار عليهم جميعاً”.

ليفانت-وكالات

عاشت العاصمة التركية أنقرة ومجموعة من مناطق أخرى في البلاد، مظاهرات شاجبة للهجوم المسلح على عائلة كُردية في ولاية قونية التركية، ما أسفر عن مصرع 7 من أفرادها.

ووفق صحيفة “زمان”، انطلقت مظاهرة في أنقرة، ورفع المحتجون شعارات “الدولة القاتلة ستحاسب”، فيما استخدمت الشرطة لمواجهتهم، مستخدمة الغازات المسيلة للدموع، كما شهدت محافظة وان، مظاهرات مستنكرة للهجوم المسلح على الأكراد، وبالمثل جرى فضها بالقوة من قبل الشرطة.

اقرأ أيضاً: مظلوم عبدي: تحرير المناطق السورية التي احتلتها تركيا من أولوياتنا

وحول تلك الجريمة، عقد 5 مدعين عامين، بمن ضمنهم رئيس النيابة العامة، والمدعي العام الذي ساهم في تشريح الجثث، و3 مدعين عامين آخرين، ومجموعة من المحامين، مؤتمراً صحفياً عقب الإفصاح عن مقطع مصور يوثق “مجزرة” تعرضت لها عائلة دادا أوغلاري الكُردية في ولاية قونية التركية.

وذكر المحامون إن” المهاجم جاء إلى منزل الأسرة قبل المجزرة مباشرة، وجلس لمدة 20 دقيقة، وتحدث إلى الأب الذي يدعى ياشار دادا أوغلاري”، مضيفين: “أحضر الجاني سيارته إلى بوابة حديقة المنزل حوالي الساعة 17:50 (بالتوقيت المحلي)، في تلك اللحظة، تبين أن الابنة الصغرى في المنزل وأختها الأخرى كانتا قادمتين من عند الجار الخلفي.. تجاذب معهم الجاني أطراف الحديث سيراً على الأقدام”.

مظاهرات نسائية في تركيا

وبيّن المحامون أن “الجاني والأب جلسا مقابل بعضهما البعض على الكرسي، وفي هذه الأثناء، كانت نساء المنزل جالسات على الحجارة المجاورة لهم، خمسة أشخاص أو ما شابه، يتحدثون قليلاً، مدة تلك المقابلة حوالي 20 دقيقة، ثم ودعوا الجاني”.

لافتين إلى أنه “بعد 18 دقيقة، عاد الجاني، وفتحت الأسرة الباب له، ودخل الرجل وجلس، وكانت معه حقيبة زرقاء في يده، أخرج منها بندقية، وعندما أطلق الجاني النار، قفزت فتاة صغيرة عليه، للحصول على البندقية، وثم قفزت امرأة أخرى على الرجل وحاولوا الحصول على البندقية، ثم انضم إليهم آخرون، لكن الجاني خلص نفسه منهم جميعاً، وتحرك بعيداً عنهم واستدار وبدأ يطلق النار عليهم جميعاً”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit