في الباب.. شاحنة عسكرية تركية تدهس مواطناً سورياً

الجيش التركي
الجيش التركي \ أرشيفية

ذكرت مصادر محلية، يوم الأحد، أن شاحنة تركية دهست مواطناً سورياً أثناء مرورها من مدينة الباب شمال حلب، بينما نقل المصاب إلى مستشفى المنطقة لتلقي العلاج.

ونوهت وسائل إعلام محلية إلى إنّ سيارة شحن تركية قامت خلال مرورها بمدينة الباب بدهس مواطن أربعيني، وأسفرت عن إصابته بجروح بليغة بين كسور ورضوض، لينقل على إثرها إلى المستشفى.

اقرأ أيضاً: الجيش التركي قتل 500 لاجئاً سورياً على الحدود حتى نهاية تموز 2021

وشددت على أنّ الشاحنة التركية، تعود للقوات المسلحة التركية المتواجدة في المنطقة، وقد استمرت في طريقها دون التدخل بعملية إسعاف المواطن.

وتعرض سابقاً، سوريون آخرون لعمليات دهس مشابهة، حيث حصلت حادثة مشابهة في مدينة إدلب في الـ13 من يوليو الماضي، عندما فقد مواطن من مدينة إدلب حياته، عقب أن دهسته عربة للجيش التركي، خلال عبورها في مدينة سرمدا قرب الحدود التركية، متوجهة صوب ريف إدلب الغربي.

هذا وكان قد ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في الخامس والعشرين من يوليو الماضي، إن 3 جنود أتراك قتلوا، بجانب إصابة ثمانية آخرين نتيجة استهداف مقاتلين أكراد، لعربة كانت تنقلهم في قرية حزوان شرق حلب.

الجيش التركي

وقالت وقتها، المصادر المحلية إن الجيش التركي في مدينة الباب، وفي محيطها في حالة استنفار كامل عقب الحادث، بينما شدد ناشطون أن الجيش التركي قصف بشكل مكثف مواقع القوات الكردية في قرية زويان، تعقيباً منها على استهداف الجنود الأتراك.

أما وزارة الدفاع التركية، فأعلنت حينها، عن مقتل جنديين وإصابة اثنين آخرين، في هجوم استهدف عربة عسكرية في منطقة درع الفرات شمال سوريا، وذكرت إن الجيش التركي ردّ على مصدر الهجوم بقصف مدفعي مكثف.

ليفانت-وكالات

ذكرت مصادر محلية، يوم الأحد، أن شاحنة تركية دهست مواطناً سورياً أثناء مرورها من مدينة الباب شمال حلب، بينما نقل المصاب إلى مستشفى المنطقة لتلقي العلاج.

ونوهت وسائل إعلام محلية إلى إنّ سيارة شحن تركية قامت خلال مرورها بمدينة الباب بدهس مواطن أربعيني، وأسفرت عن إصابته بجروح بليغة بين كسور ورضوض، لينقل على إثرها إلى المستشفى.

اقرأ أيضاً: الجيش التركي قتل 500 لاجئاً سورياً على الحدود حتى نهاية تموز 2021

وشددت على أنّ الشاحنة التركية، تعود للقوات المسلحة التركية المتواجدة في المنطقة، وقد استمرت في طريقها دون التدخل بعملية إسعاف المواطن.

وتعرض سابقاً، سوريون آخرون لعمليات دهس مشابهة، حيث حصلت حادثة مشابهة في مدينة إدلب في الـ13 من يوليو الماضي، عندما فقد مواطن من مدينة إدلب حياته، عقب أن دهسته عربة للجيش التركي، خلال عبورها في مدينة سرمدا قرب الحدود التركية، متوجهة صوب ريف إدلب الغربي.

هذا وكان قد ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، في الخامس والعشرين من يوليو الماضي، إن 3 جنود أتراك قتلوا، بجانب إصابة ثمانية آخرين نتيجة استهداف مقاتلين أكراد، لعربة كانت تنقلهم في قرية حزوان شرق حلب.

الجيش التركي

وقالت وقتها، المصادر المحلية إن الجيش التركي في مدينة الباب، وفي محيطها في حالة استنفار كامل عقب الحادث، بينما شدد ناشطون أن الجيش التركي قصف بشكل مكثف مواقع القوات الكردية في قرية زويان، تعقيباً منها على استهداف الجنود الأتراك.

أما وزارة الدفاع التركية، فأعلنت حينها، عن مقتل جنديين وإصابة اثنين آخرين، في هجوم استهدف عربة عسكرية في منطقة درع الفرات شمال سوريا، وذكرت إن الجيش التركي ردّ على مصدر الهجوم بقصف مدفعي مكثف.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit