فارهولم ينسف الرقم العالمي ويفوز بذهبية سباق 400 متر حواجز

فارهولم ينسف الرقم العالمي ويفوز بذهبية سباق 400 متر حواجز

حقق النرويجي كارستن فارهولم رقماً قياسياً عالمياً اليوم الثلاثاء وحصل على ذهبية 400 حواجز في ألعاب القوى، لكنّ المفاجأة ليست بكسر الرقم بنسبة بسيطة بل وصفته وسائل الإعلام بأنه دمّر رقم الأميركي راي بنجامين في سباق 400 متر حواجز في ألعاب القوى أولمبياد طوكيو.

في الشهر الماضي، كسر فارهولم رقم كيفن يانج العالمي الذي صمد 29 عاماً مسجلاً 46.70 ثانية لكنه حطم رقمه العالمي بأداء رائع مسجلاً 45.94 ثانية.

وضغط بنجامين على فارهولم طيلة السباق وحصل على الميدالية الفضية بزمن بلغ 46.17 ثانية، وهو ما يتفوق بنصف ثانية على الرقم العالمي السابق.

ونال البرازيلي أليسون دوس سانتوس الميدالية البرونزية في 46.72 ثانية، وهو زمن يتفوق أيضاً على رقم يانج القياسي السابق. وحقق ستة من أول سبعة عدائين في السباق أرقاما وطنية أو قارية.

وقال فارهولم “تعرفون العبارة المبتذلة التي تقول إن الأمر لا يمكن استيعابه؟ لا اعتقد أن ذلك حدث، لكني أشعر بنشوة.

“لا استطيع أن أصدق الزمن، إنه سريع للغاية. في كثير من الأحيان يتم سؤالي عن السباق المثالي. قلت إنه غير موجود ولكن هذا هو أقرب سباق إلى المثالية على الإطلاق”.

“أخبرت نفسي قبل السباق.. تذكر كل العمل الذي قمت به. كان هذا هو الشيء الوحيد المفقود من حصيلة ميدالياتي. لا يمكنني وصف مدى أهمية ذلك بالنسبة لي. هذا ما كنت أعمل من أجله من الصباح إلى الليل”.

اقرأ المزيد: البرازيل إلى النهائي بعد هزيمة المكسيك بركلات الترجيح

وربما ساهمت الأحذية الجديدة المعتمدة على تكنولوجيا الكربون في الأزمنة المذهلة العديدة التي تحققت في طوكيو لكن حتى إذا كانوا يركضون وهم حفاة القدمين، كان الغريمان الرائعان سيقدمان عرضاً تتذكره الجماهير.

وبعد أن سجل بنجامين 46.83 ثانية في التصفيات الأولمبية الأمريكية، كان من المتوقع أن يتحطم الرقم العالمي في طوكيو، لكن أحدا لم يتوقع الجزء الضخم الذي نجح الغريمان في تقليصه من الرقم العالمي.

ليفانت نيوز _ رويترز

حقق النرويجي كارستن فارهولم رقماً قياسياً عالمياً اليوم الثلاثاء وحصل على ذهبية 400 حواجز في ألعاب القوى، لكنّ المفاجأة ليست بكسر الرقم بنسبة بسيطة بل وصفته وسائل الإعلام بأنه دمّر رقم الأميركي راي بنجامين في سباق 400 متر حواجز في ألعاب القوى أولمبياد طوكيو.

في الشهر الماضي، كسر فارهولم رقم كيفن يانج العالمي الذي صمد 29 عاماً مسجلاً 46.70 ثانية لكنه حطم رقمه العالمي بأداء رائع مسجلاً 45.94 ثانية.

وضغط بنجامين على فارهولم طيلة السباق وحصل على الميدالية الفضية بزمن بلغ 46.17 ثانية، وهو ما يتفوق بنصف ثانية على الرقم العالمي السابق.

ونال البرازيلي أليسون دوس سانتوس الميدالية البرونزية في 46.72 ثانية، وهو زمن يتفوق أيضاً على رقم يانج القياسي السابق. وحقق ستة من أول سبعة عدائين في السباق أرقاما وطنية أو قارية.

وقال فارهولم “تعرفون العبارة المبتذلة التي تقول إن الأمر لا يمكن استيعابه؟ لا اعتقد أن ذلك حدث، لكني أشعر بنشوة.

“لا استطيع أن أصدق الزمن، إنه سريع للغاية. في كثير من الأحيان يتم سؤالي عن السباق المثالي. قلت إنه غير موجود ولكن هذا هو أقرب سباق إلى المثالية على الإطلاق”.

“أخبرت نفسي قبل السباق.. تذكر كل العمل الذي قمت به. كان هذا هو الشيء الوحيد المفقود من حصيلة ميدالياتي. لا يمكنني وصف مدى أهمية ذلك بالنسبة لي. هذا ما كنت أعمل من أجله من الصباح إلى الليل”.

اقرأ المزيد: البرازيل إلى النهائي بعد هزيمة المكسيك بركلات الترجيح

وربما ساهمت الأحذية الجديدة المعتمدة على تكنولوجيا الكربون في الأزمنة المذهلة العديدة التي تحققت في طوكيو لكن حتى إذا كانوا يركضون وهم حفاة القدمين، كان الغريمان الرائعان سيقدمان عرضاً تتذكره الجماهير.

وبعد أن سجل بنجامين 46.83 ثانية في التصفيات الأولمبية الأمريكية، كان من المتوقع أن يتحطم الرقم العالمي في طوكيو، لكن أحدا لم يتوقع الجزء الضخم الذي نجح الغريمان في تقليصه من الرقم العالمي.

ليفانت نيوز _ رويترز

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit