عهد يبدأ بالإعدامات.. خامنئي ينصّب إبراهيم رئيسي في مقام الرئاسة

عهد يبدأ بالإعدامات خامنئي ينصّب إبراهيم رئيسي في مقام الرئاسة
إيران \ أرشيفية

نصّب المرشد الأعلى علي خامنئي، اليوم الثلاثاء، المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي، رئيساً للجمهورية في إيران، بعد فوزه بانتخابات حزيران/ يونيو بنسبة 62 %. وتضمّن خطاب تلاه في مجمع الهيئات المرتبطة بمكتب المرشد وسط طهران، حيث تقام مراسم التنصيب، تأكيد رئيسي على أن تحسين الظروف الاقتصادية لبلاده لن يرتبط “بإرادة الأجانب”. وقال “نسعى بالطبع الى رفع الحظر (العقوبات) الجائر، لكننا لن نربط ظروف حياة الأمة بإرادة الأجانب”.

وأثناء مراسم بثها التلفزيون الرسمي بشكل مباشر، تلا مدير مكتب المرشد نص مرسوم “حكم رئاسة الجمهورية”، وجاء فيه “بناء على خيار الشعب، أنصب الرجل الحكيم (..) السيد إبراهيم رئيسي رئيسا للجمهورية الإسلامية الإيرانية”. وسيلي كلمة رئيسي خطاب لخامنئي.

ويخلف رئيسي المعتدل حسن روحاني، الذي شغل ولايتين متتاليتين في منصب الرئاسة، (اعتبارا من 2013)، وشهد عهده سياسة انفتاح نسبي على الغرب، كانت أبرز محطاتها إبرام اتفاق فيينا 2015 بشأن البرنامج النووي مع ست قوى كبرى (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، الصين، روسيا، وألمانيا).ؤوشهدت انتخابات حزيران/ يونيو نسبة مشاركة كانت الأدنى في اقتراع رئاسي منذ تأسيس الجمهورية الإسلامية عام 1979.

وسيؤدي رئيسي (60 عاما) اليمين الدستورية الخميس أمام مجلس الشورى (البرلمان) الذي يهمين عليه المحافظون، في خطوة يتبعها تقديم أسماء مرشحيه للمناصب الوزارية من أجل نيل ثقة النواب على تسميتهم.

عشية التنصيب..

بدأ عهد رئيسي، المعروف بمشاركته في إصدار أحكام إعدام بحق عشرات السجناء، بشنق 18 إيرانياً وقبل يوم من تطويب ابراهيم رئيسي، صباح الاثنين 2 أغسطس/ آب، أُعدم ثلاثة سجناء، هم سبهر عباس نجاد (من أورمية) وإسكندر زارع وحمزة رضائي. (من سلماس) في سجن أورمية.

وفي الوقت نفسه، تجمع عدد كبير من أقارب ومعارف السجناء أمام سجن أورمية، لكن قوات الوحدة الخاصة تدخلت خوفا من اتساع نطاق الاحتجاج وقامت بتفريق الحشد وضبطت بهواتف النقالة لبعض من المحتجین.

بالإضافة إلى ذلك، تم تنفيذ حكم الإعدام بحق السجين محمد علي شريفي في سجن جيرفت يوم الأحد، 1 أغسطس، بعد أن أمضى 16 عامًا في السجن. وفي اليوم نفسه، تم إعدام سجينين آخرين، حسن (57 عاما)، وعلي (61 عاما)، في سجن مشهد.

اقرأ المزيد: إيران توسّع الإعدامات بالتوازي مع قدوم رئيسي

وبذلك، فإن عدد الإعدامات المُسجّلة خلال 11 يومًا مضى يشمل 18 سجينًا على الأقل. منذ ما يقارب أربعين يوما وتعيين رئيسي في الرئاسة وتنصيب محسني إيجئي رئيساً للقضاء. وأعدم ما لا يقل عن 62 سجينًا، وهو عدد أكبر بكثير مما كان عليه في الأشهر السابقة.

وتؤكد المادة 110 من الدستور الإيراني، أن إمضاء حكم رئاسة الجمهورية بعد انتخابه من قبل الشعب، هو من وظائف وصلاحيات القائد، فيما ينص قانون الانتخابات الرئاسية ان فترة رئاسة الجمهورية اربع سنوات تبدأ من تاريخ تنفيذ حكم الرئاسة من قبل قائد الثورة الاسلامية.

جدير بالذكر أن إبراهيم رئيسي هو ثامن رئيس منتخب للجمهورية الإسلامية الإيرانية منذ بداية الثورة، والذي سيتولى رسميا رئاسة البلاد لمدة أربع سنوات بعد ان يؤدي اليمين الدستورية، يوم الخميس 5 أغسطس، أمام مجلس الشورى الإسلامي.

ليفانت نيوز _ وكالات _ منظمة خلق_ إرنا

نصّب المرشد الأعلى علي خامنئي، اليوم الثلاثاء، المحافظ المتشدد إبراهيم رئيسي، رئيساً للجمهورية في إيران، بعد فوزه بانتخابات حزيران/ يونيو بنسبة 62 %. وتضمّن خطاب تلاه في مجمع الهيئات المرتبطة بمكتب المرشد وسط طهران، حيث تقام مراسم التنصيب، تأكيد رئيسي على أن تحسين الظروف الاقتصادية لبلاده لن يرتبط “بإرادة الأجانب”. وقال “نسعى بالطبع الى رفع الحظر (العقوبات) الجائر، لكننا لن نربط ظروف حياة الأمة بإرادة الأجانب”.

وأثناء مراسم بثها التلفزيون الرسمي بشكل مباشر، تلا مدير مكتب المرشد نص مرسوم “حكم رئاسة الجمهورية”، وجاء فيه “بناء على خيار الشعب، أنصب الرجل الحكيم (..) السيد إبراهيم رئيسي رئيسا للجمهورية الإسلامية الإيرانية”. وسيلي كلمة رئيسي خطاب لخامنئي.

ويخلف رئيسي المعتدل حسن روحاني، الذي شغل ولايتين متتاليتين في منصب الرئاسة، (اعتبارا من 2013)، وشهد عهده سياسة انفتاح نسبي على الغرب، كانت أبرز محطاتها إبرام اتفاق فيينا 2015 بشأن البرنامج النووي مع ست قوى كبرى (الولايات المتحدة، بريطانيا، فرنسا، الصين، روسيا، وألمانيا).ؤوشهدت انتخابات حزيران/ يونيو نسبة مشاركة كانت الأدنى في اقتراع رئاسي منذ تأسيس الجمهورية الإسلامية عام 1979.

وسيؤدي رئيسي (60 عاما) اليمين الدستورية الخميس أمام مجلس الشورى (البرلمان) الذي يهمين عليه المحافظون، في خطوة يتبعها تقديم أسماء مرشحيه للمناصب الوزارية من أجل نيل ثقة النواب على تسميتهم.

عشية التنصيب..

بدأ عهد رئيسي، المعروف بمشاركته في إصدار أحكام إعدام بحق عشرات السجناء، بشنق 18 إيرانياً وقبل يوم من تطويب ابراهيم رئيسي، صباح الاثنين 2 أغسطس/ آب، أُعدم ثلاثة سجناء، هم سبهر عباس نجاد (من أورمية) وإسكندر زارع وحمزة رضائي. (من سلماس) في سجن أورمية.

وفي الوقت نفسه، تجمع عدد كبير من أقارب ومعارف السجناء أمام سجن أورمية، لكن قوات الوحدة الخاصة تدخلت خوفا من اتساع نطاق الاحتجاج وقامت بتفريق الحشد وضبطت بهواتف النقالة لبعض من المحتجین.

بالإضافة إلى ذلك، تم تنفيذ حكم الإعدام بحق السجين محمد علي شريفي في سجن جيرفت يوم الأحد، 1 أغسطس، بعد أن أمضى 16 عامًا في السجن. وفي اليوم نفسه، تم إعدام سجينين آخرين، حسن (57 عاما)، وعلي (61 عاما)، في سجن مشهد.

اقرأ المزيد: إيران توسّع الإعدامات بالتوازي مع قدوم رئيسي

وبذلك، فإن عدد الإعدامات المُسجّلة خلال 11 يومًا مضى يشمل 18 سجينًا على الأقل. منذ ما يقارب أربعين يوما وتعيين رئيسي في الرئاسة وتنصيب محسني إيجئي رئيساً للقضاء. وأعدم ما لا يقل عن 62 سجينًا، وهو عدد أكبر بكثير مما كان عليه في الأشهر السابقة.

وتؤكد المادة 110 من الدستور الإيراني، أن إمضاء حكم رئاسة الجمهورية بعد انتخابه من قبل الشعب، هو من وظائف وصلاحيات القائد، فيما ينص قانون الانتخابات الرئاسية ان فترة رئاسة الجمهورية اربع سنوات تبدأ من تاريخ تنفيذ حكم الرئاسة من قبل قائد الثورة الاسلامية.

جدير بالذكر أن إبراهيم رئيسي هو ثامن رئيس منتخب للجمهورية الإسلامية الإيرانية منذ بداية الثورة، والذي سيتولى رسميا رئاسة البلاد لمدة أربع سنوات بعد ان يؤدي اليمين الدستورية، يوم الخميس 5 أغسطس، أمام مجلس الشورى الإسلامي.

ليفانت نيوز _ وكالات _ منظمة خلق_ إرنا

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit