طالبان تستولي على مركز مُقاطعة.. وتغتال صحفياً

الدفاع الأميركية طالبان أطلقت سراح آلاف من عناصر داعش
ص. أرشيفية

استولى مسلحو حركة “طالبان” على مدينة زرنج، المركز الإداري لمقاطعة نمروز في جنوب غرب أفغانستان على مقربة من الحدود مع إيران، فيما أشارت مصادر محلية إلى أن مسلحي “طالبان” استولوا على غالبية المدينة.

من جهتها، عرضت قناة “تولو نيوز” الأفغانية، لقطات مصورة، تبين مسلحين في زرنج وهم ينهبون الممتلكات العامة.

وعلى سياق متصل، أطلقت مسلحو “طالبان” النار وقتلوا مدير مركز الإعلام الحكومي الأفغاني، اليوم الجمعة، ضمن أحدث عملية قتل في سلسلة من الهجمات على صحفيين ونشطاء حقوقيين في الأشهر الأخيرة بأفغانستان.

اقرأ أيضاً: أفغانستان.. إشارة أمريكية خاطئة لطالبان والإرهاب العالمي

وأشار الناطق باسم “طالبان” ذبيح الله مجاهد لوكالة “أسوشيتد برس” إن مقاتلي الحركة قتلوا داوا خان مينابال، الذي كان يدير العمليات الصحفية للحكومة لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

وضمن بيان أصدره ذبيح الله مجاهد في وقت لاحق، ذكر إن “مينابال قتل في هجوم خاص للمجاهدين، وعوقب على أفعاله”، ولم يكشف مجاهد عن مزيد من التفاصيل حول عملية القتل تلك.

سياسياً، بحث رؤساء بلدان آسيا الوسطى، ضمن مشاورات بينهم انطلقت، اليوم الجمعة، على الساحل التركماني لبحر قزوين، الأوضاع المتوترة في أفغانستان المجاورة لدولهم، وسبل تسويته.

طالبان تؤكد أنها لن تشن عمليات جديدة خلال الأضحى

وذكر الرئيس الأوزبكستاني، شوكت ميرضيائيف، خلال خطاب ألقاه أثناء المشاورات إن “الأمن والتنمية الثابتة لمنطقة آسيا الوسطى يتوقفان بشكل كبير على التسوية السياسية في أفغانستان المجاورة”.

مردفاً: “إن رؤيتنا للعملية السلمية (في أفغانستان) تكمن في الوقف الكامل للعنف وإطلاق النار وتحقيق حلول وسط مقبولة لجميع الأطراف، وذلك على أساس المحادثات، وبهدف إنعاش الاقتصاد الأفغاني المدمر سنقوم بتحريك المشاريع الكبيرة في مجالات الطاقة والنقل والمواصلات، وسنواصل تقديم المساعدات الإنسانية الممكنة للشعب الأفغاني الصديق”.

ليفانت-وكالات

استولى مسلحو حركة “طالبان” على مدينة زرنج، المركز الإداري لمقاطعة نمروز في جنوب غرب أفغانستان على مقربة من الحدود مع إيران، فيما أشارت مصادر محلية إلى أن مسلحي “طالبان” استولوا على غالبية المدينة.

من جهتها، عرضت قناة “تولو نيوز” الأفغانية، لقطات مصورة، تبين مسلحين في زرنج وهم ينهبون الممتلكات العامة.

وعلى سياق متصل، أطلقت مسلحو “طالبان” النار وقتلوا مدير مركز الإعلام الحكومي الأفغاني، اليوم الجمعة، ضمن أحدث عملية قتل في سلسلة من الهجمات على صحفيين ونشطاء حقوقيين في الأشهر الأخيرة بأفغانستان.

اقرأ أيضاً: أفغانستان.. إشارة أمريكية خاطئة لطالبان والإرهاب العالمي

وأشار الناطق باسم “طالبان” ذبيح الله مجاهد لوكالة “أسوشيتد برس” إن مقاتلي الحركة قتلوا داوا خان مينابال، الذي كان يدير العمليات الصحفية للحكومة لوسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

وضمن بيان أصدره ذبيح الله مجاهد في وقت لاحق، ذكر إن “مينابال قتل في هجوم خاص للمجاهدين، وعوقب على أفعاله”، ولم يكشف مجاهد عن مزيد من التفاصيل حول عملية القتل تلك.

سياسياً، بحث رؤساء بلدان آسيا الوسطى، ضمن مشاورات بينهم انطلقت، اليوم الجمعة، على الساحل التركماني لبحر قزوين، الأوضاع المتوترة في أفغانستان المجاورة لدولهم، وسبل تسويته.

طالبان تؤكد أنها لن تشن عمليات جديدة خلال الأضحى

وذكر الرئيس الأوزبكستاني، شوكت ميرضيائيف، خلال خطاب ألقاه أثناء المشاورات إن “الأمن والتنمية الثابتة لمنطقة آسيا الوسطى يتوقفان بشكل كبير على التسوية السياسية في أفغانستان المجاورة”.

مردفاً: “إن رؤيتنا للعملية السلمية (في أفغانستان) تكمن في الوقف الكامل للعنف وإطلاق النار وتحقيق حلول وسط مقبولة لجميع الأطراف، وذلك على أساس المحادثات، وبهدف إنعاش الاقتصاد الأفغاني المدمر سنقوم بتحريك المشاريع الكبيرة في مجالات الطاقة والنقل والمواصلات، وسنواصل تقديم المساعدات الإنسانية الممكنة للشعب الأفغاني الصديق”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit