صورة أشعة تكشف تأثير فيروس كورونا على الرئتين

صورة أشعة تكشف تأثير فيروس كورونا على الرئتين

أظهرت صورة أشعة نشرها الطبيب العربي في الولايات المتحدة، “غسان كمال” الفرق بين رئتي شخص جرى تطعيمه ضد فيروس كورونا ورئتي شخص آخر لم يتلق اللقاح مطلقاً.

وتبين في الصورة الشعاعية، أن رئتي الشخص غير المتلقي للقاح، الذي أصيب بفيروس كورونا، كانت بيضاء بصورة شبه كاملة وتعرف بـ”عتامة الرئة”، مما يعني أنها كانت غارقة في الفيروس.

في حين أظهرت صورة رئتي الشخص، الذي أصيب أيضاً بفيروس كورونا، ولكنه كان متلقي اللقاح، بيضاء أقل.

هذا يعني أن الصورة الأولى، أظهرت نقصاً في دخول الهواء إلى رئتيه، فيما تعني لدى الثاني أن الهواء يتدفق بسهولة علاوة على أن رئتيه خاليتين من الوباء.

اقرأ المزيد: ابتكار دواء ثوري يمكنه علاج أمراض الأوعية الدموية المزمنة في العين

ومن الشائع أن تؤدي الإصابة بفيروس كورونا إلى مضاعفات شديدة تضرب الرئتين تحديداً، مثل الالتهاب الرئوي، الذي يحدث عندما تغرق الرئتان بالسوائل وتصبح ملتهبة.

وعندما تمتلئ الأكياس الهوائية بالسوائل، تعجز عن امتصاص المزيد من الأكسجين، مما يؤدي إلى ظهور أعراض، مثل السعال وضيق التنفس.

اقرأ المزيد: خبيرة تقدم نصائح تحفيزية لأخذ جرعات لقاح كوفيد-19

وفي تصريحات لوسائل إعلام، قال “غسان كمال”، وهو من أصول لبنانية، ويعمل مديراً لوحدة العناية المركزة في مستشفى بولاية ميزوري، إن مرضى كوفيد-19 الذين نعالجهم كانوا أصغر سنا مما كانوا عليه في الشتاء الماضي، وغالبيتهم لم يتلقوا اللقاح.

وكانت دراسة أجريت سابقاً، أكدت أن الإصابة بفيروس كورونا يمكن رصدها بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على الإصابة بالمرض.

وعانى ثمانية أشخاص من أصل 10، في الدراسة التي أجريت عليهم من ضيق مستمر في التنفس وإرهاق مستمر حتى بعد ثلاثة أشهر من إصابتهم بفيروس كورونا، على الرغم من عدم نقل أي منهم إلى وحدة العناية المركزة أو استخدام أجهزة التنفس الاصطناعي اللازمة.

ليفانت – سكاي نيوز 

أظهرت صورة أشعة نشرها الطبيب العربي في الولايات المتحدة، “غسان كمال” الفرق بين رئتي شخص جرى تطعيمه ضد فيروس كورونا ورئتي شخص آخر لم يتلق اللقاح مطلقاً.

وتبين في الصورة الشعاعية، أن رئتي الشخص غير المتلقي للقاح، الذي أصيب بفيروس كورونا، كانت بيضاء بصورة شبه كاملة وتعرف بـ”عتامة الرئة”، مما يعني أنها كانت غارقة في الفيروس.

في حين أظهرت صورة رئتي الشخص، الذي أصيب أيضاً بفيروس كورونا، ولكنه كان متلقي اللقاح، بيضاء أقل.

هذا يعني أن الصورة الأولى، أظهرت نقصاً في دخول الهواء إلى رئتيه، فيما تعني لدى الثاني أن الهواء يتدفق بسهولة علاوة على أن رئتيه خاليتين من الوباء.

اقرأ المزيد: ابتكار دواء ثوري يمكنه علاج أمراض الأوعية الدموية المزمنة في العين

ومن الشائع أن تؤدي الإصابة بفيروس كورونا إلى مضاعفات شديدة تضرب الرئتين تحديداً، مثل الالتهاب الرئوي، الذي يحدث عندما تغرق الرئتان بالسوائل وتصبح ملتهبة.

وعندما تمتلئ الأكياس الهوائية بالسوائل، تعجز عن امتصاص المزيد من الأكسجين، مما يؤدي إلى ظهور أعراض، مثل السعال وضيق التنفس.

اقرأ المزيد: خبيرة تقدم نصائح تحفيزية لأخذ جرعات لقاح كوفيد-19

وفي تصريحات لوسائل إعلام، قال “غسان كمال”، وهو من أصول لبنانية، ويعمل مديراً لوحدة العناية المركزة في مستشفى بولاية ميزوري، إن مرضى كوفيد-19 الذين نعالجهم كانوا أصغر سنا مما كانوا عليه في الشتاء الماضي، وغالبيتهم لم يتلقوا اللقاح.

وكانت دراسة أجريت سابقاً، أكدت أن الإصابة بفيروس كورونا يمكن رصدها بعد مرور أكثر من ثلاثة أشهر على الإصابة بالمرض.

وعانى ثمانية أشخاص من أصل 10، في الدراسة التي أجريت عليهم من ضيق مستمر في التنفس وإرهاق مستمر حتى بعد ثلاثة أشهر من إصابتهم بفيروس كورونا، على الرغم من عدم نقل أي منهم إلى وحدة العناية المركزة أو استخدام أجهزة التنفس الاصطناعي اللازمة.

ليفانت – سكاي نيوز 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit