شجب أمريكي أفغاني لهجمات طالبان.. والأخيرة تسعى للسُلطة

طالبان تقترب من الاستيلاء على كابول والولايات المتحدة تخلي سفارتها
أفغانستان. مقاتلون في حركة طالبان \ أرشيفية

ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أن الوزير أنتوني بلينكن، والرئيس الأفغاني، أشرف غني، توافقا أثناء اتصال هاتفي بينهما، على أهمية تسريع مفاوضات السلام الأفغانية وشجبا بهجمات حركة “طالبان”.

وذكرن الناطق باسم الخارجية، نيد برايس، ضمن بيان صدر في أعقاب المكالمة، أن الجانب الأمريكي كرر التأكيد على “التزام الولايات المتحدة القوي والدائم تجاه أفغانستان”.

اقرأ أيضاً: طالبان تُثير استياء واشنطن ولندن.. بجرائم في أفغانستان

وأتى في البيان كذلك، أن الطرفين أكدا على أهمية إيجاد حل سياسي في أفغانستان على أن يكون “شاملاً ويراعي حقوق جميع الأفغان، بمن فيهم نساء وأقليات، ويعطي الشعب الأفغاني إمكانية في اختيار زعمائه ويحمي أرض أفغانستان من استخدامه في تهديد الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها”.

وأردف البيان، أن الجانبين “نددا بهجمات طالبان المتواصلة والدالة على قلة الاهتمام بالحياة البشرية وحقوق الإنسان، واستنكرا الخسائر في أرواح الأفغان الأبرياء وتشريد السكان مدنيين”، وأنهى البيان بالإشارة إلى أن الوزير الأمريكي والرئيس الأفغاني “تعهدا بالبقاء على اتصال وثيق في المستقبل”.

حركة طالبان في الصين.. البحث عن تطمينات مع الخارجية الصينية

وعلى صعيد متصل، صرح المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان، زلماي خليل زاد، الثلاثاء، أن حركة طالبان تدعو في محادثات السلام التي تدعمها الولايات المتحدة للحصول على “حصة الأسد من السلطة” في أي تسوية سياسية.

وذكر خليل زاد في مؤتمر عبر الإنترنت بمنتدى أسبن الأمني: “في هذه المرحلة، يطالبون بأن يأخذوا نصيب الأسد من السلطة في الحكومة المقبلة بالنظر إلى الوضع العسكري حسبما يرونه”.

ليفانت-وكالات

ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية، أن الوزير أنتوني بلينكن، والرئيس الأفغاني، أشرف غني، توافقا أثناء اتصال هاتفي بينهما، على أهمية تسريع مفاوضات السلام الأفغانية وشجبا بهجمات حركة “طالبان”.

وذكرن الناطق باسم الخارجية، نيد برايس، ضمن بيان صدر في أعقاب المكالمة، أن الجانب الأمريكي كرر التأكيد على “التزام الولايات المتحدة القوي والدائم تجاه أفغانستان”.

اقرأ أيضاً: طالبان تُثير استياء واشنطن ولندن.. بجرائم في أفغانستان

وأتى في البيان كذلك، أن الطرفين أكدا على أهمية إيجاد حل سياسي في أفغانستان على أن يكون “شاملاً ويراعي حقوق جميع الأفغان، بمن فيهم نساء وأقليات، ويعطي الشعب الأفغاني إمكانية في اختيار زعمائه ويحمي أرض أفغانستان من استخدامه في تهديد الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها”.

وأردف البيان، أن الجانبين “نددا بهجمات طالبان المتواصلة والدالة على قلة الاهتمام بالحياة البشرية وحقوق الإنسان، واستنكرا الخسائر في أرواح الأفغان الأبرياء وتشريد السكان مدنيين”، وأنهى البيان بالإشارة إلى أن الوزير الأمريكي والرئيس الأفغاني “تعهدا بالبقاء على اتصال وثيق في المستقبل”.

حركة طالبان في الصين.. البحث عن تطمينات مع الخارجية الصينية

وعلى صعيد متصل، صرح المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان، زلماي خليل زاد، الثلاثاء، أن حركة طالبان تدعو في محادثات السلام التي تدعمها الولايات المتحدة للحصول على “حصة الأسد من السلطة” في أي تسوية سياسية.

وذكر خليل زاد في مؤتمر عبر الإنترنت بمنتدى أسبن الأمني: “في هذه المرحلة، يطالبون بأن يأخذوا نصيب الأسد من السلطة في الحكومة المقبلة بالنظر إلى الوضع العسكري حسبما يرونه”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit