سيدني تمدّد الإغلاق بسبب جائحة كورونا حتى نهاية أيلول

سيدني تمدّد الإغلاق بسبب كورونا حتى نهاية أيلول
سيدني تمدّد الإغلاق بسبب جائحة كورونا حتى نهاية أيلول. unsplash

مدّدت الحكومة الأسترالية فترة الإغلاق لمدينة سيدني لشهر إضافي، في وقت تحاول أكبر مدينة في أستراليا احتواء ارتفاع جديد في عدد الإصابات بكوفيد-19 ناجم عن المتحوّرة دلتا.

وتلقى ما يقارب 30 % من السكان جرعتين من اللقاحات المضادة لكورونا، بينما تخشى السلطات على السكان الأصليين في المناطق النائية، المعرضين للإصابة بفيروس كورونا الذي يواصل تفشيه.

وقالت رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز غلاديس بريجيكليان “للأسف عدد الإصابات لا يكفّ عن الارتفاع”، مشيرة إلى أنها اضطرت إلى اتخاذ قرار “صعب”.

تحصي البلاد أكثر من 600 حالة في اليوم ما يجعل إجراءات الإغلاق سارية في أنحاء المدينة حتى نهاية أيلول/سبتمبر. وسيخضع السكان الذين يقطنون في الأجزاء الأكثر تضرراً من المدينة لحظر تجوّل ليلي ولن يتمكنوا من الخروج سوى لساعة واحدة في اليوم لممارسة نشاط رياضي.

صورة تعبيرية لمطار شبه فارغ خلال أزمة كورونا. متداول (فيسبوك)
صورة تعبيرية لمطار شبه فارغ خلال أزمة كورونا. متداول (فيسبوك)

ونُشر نحو ألف جندي لمساعدة الشرطة على فرض التدابير التي ينتهكها السكان أكثر فأكثر. ويستمر عدد الوفيات في الارتفاع وينتشر الفيروس في مناطق أخرى من البلاد فيما تسارع أستراليا لتلقيح عدد أكبر من السكان.

وقال متحدث باسم الخدمات الصحية المحلية لوكالة فرانس برس إن موظفين حكوميين يتوجهون إلى المنازل لحثّ السكان على إجراء الفحص.

اقرأ المزيد: طالبان تنتقم من صحفي ألماني بقتل قريبه

وشكّل وصول سلالة “دلتا” شديدة العدوى إلى أستراليا تحدياً لاستراتيجية البلد في مكافحة فيروس كورونا، التي قامت على إغلاق الحدود وتطبيق برامج عزل وفرض حالات إغلاق قصيرة الأمد.

يذكر أن مواطنون أستراليون خرجوا في تظاهرات ضد قيود الإغلاق التي فرضتها السلطات لمواجهة انتشار فيروس كورونا، حيث تجمّع الآلاف في سيدني بينما خرج عدد أقل من المحتجين في ملبورن وبريزبان. وردد المحتجون شعارات تطالب بـ”الحرية”، بينما ساروا بوسط مدينة سيدني. وقالت الشرطة إنها اعتقلت 57 شخصا.

ليفانت نيوز _ أ ف ب _ وكالات

مدّدت الحكومة الأسترالية فترة الإغلاق لمدينة سيدني لشهر إضافي، في وقت تحاول أكبر مدينة في أستراليا احتواء ارتفاع جديد في عدد الإصابات بكوفيد-19 ناجم عن المتحوّرة دلتا.

وتلقى ما يقارب 30 % من السكان جرعتين من اللقاحات المضادة لكورونا، بينما تخشى السلطات على السكان الأصليين في المناطق النائية، المعرضين للإصابة بفيروس كورونا الذي يواصل تفشيه.

وقالت رئيسة وزراء ولاية نيو ساوث ويلز غلاديس بريجيكليان “للأسف عدد الإصابات لا يكفّ عن الارتفاع”، مشيرة إلى أنها اضطرت إلى اتخاذ قرار “صعب”.

تحصي البلاد أكثر من 600 حالة في اليوم ما يجعل إجراءات الإغلاق سارية في أنحاء المدينة حتى نهاية أيلول/سبتمبر. وسيخضع السكان الذين يقطنون في الأجزاء الأكثر تضرراً من المدينة لحظر تجوّل ليلي ولن يتمكنوا من الخروج سوى لساعة واحدة في اليوم لممارسة نشاط رياضي.

صورة تعبيرية لمطار شبه فارغ خلال أزمة كورونا. متداول (فيسبوك)
صورة تعبيرية لمطار شبه فارغ خلال أزمة كورونا. متداول (فيسبوك)

ونُشر نحو ألف جندي لمساعدة الشرطة على فرض التدابير التي ينتهكها السكان أكثر فأكثر. ويستمر عدد الوفيات في الارتفاع وينتشر الفيروس في مناطق أخرى من البلاد فيما تسارع أستراليا لتلقيح عدد أكبر من السكان.

وقال متحدث باسم الخدمات الصحية المحلية لوكالة فرانس برس إن موظفين حكوميين يتوجهون إلى المنازل لحثّ السكان على إجراء الفحص.

اقرأ المزيد: طالبان تنتقم من صحفي ألماني بقتل قريبه

وشكّل وصول سلالة “دلتا” شديدة العدوى إلى أستراليا تحدياً لاستراتيجية البلد في مكافحة فيروس كورونا، التي قامت على إغلاق الحدود وتطبيق برامج عزل وفرض حالات إغلاق قصيرة الأمد.

يذكر أن مواطنون أستراليون خرجوا في تظاهرات ضد قيود الإغلاق التي فرضتها السلطات لمواجهة انتشار فيروس كورونا، حيث تجمّع الآلاف في سيدني بينما خرج عدد أقل من المحتجين في ملبورن وبريزبان. وردد المحتجون شعارات تطالب بـ”الحرية”، بينما ساروا بوسط مدينة سيدني. وقالت الشرطة إنها اعتقلت 57 شخصا.

ليفانت نيوز _ أ ف ب _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit