سعيد يهاجم الإخوان.. والحكومة في غضون أيام

قيس سعيد أرشيفية
قيس سعيد أرشيفية

كشف الرئيس التونسي قيس سعيد، مساء الخميس، أنه سيجري الإعلان عن تشكيلة الحكومة في الأيام القليلة القادمة، وذلك خلال لقاء جمع سعيد مع محمّد الطرابلسي، وزير الشؤون الاجتماعية بالحكومة المقالة وسهام البوغديري نمصية المكلفة بتسيير وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار بالتشكيلة نفسها. الإخوان

وقد عدّ قيس سعيد، إن إخوان تونس بـ” حفنة من الأشخاص التي تريد نهب الدولة والشعب”، وأنه لا مجال لهؤلاء في المستقبل، ساخراً من دعوات الإخوان بوضع خارطة طريق لإجراءات الرئاسة التونسية بالقول: “من يريد الخرائط فليذهب إلى كتب الجغرافيا والمواقع الجغرافية”.

اقرأ أيضاً: الرئيس التونسي إلى تعيينات جديدة في الأمن والحرس الوطني

كما شدد على أن الطريق التي سيسلكها هي الطريق التي خطها الشعب، مشيراً إلى أن الإخوان “لا يعيشون إلا في المستنقعات”، ومؤكداً أن القرارات التي اتخذها تستجيب لمطالب الشعب التونسي، ولا يتدخل فيها أي أحد، ولن يقبل أن يكون رهينة في أيدي أي شخص.

وأردف بالقول: “من يحاول مغالطتي فهو واهم”، منوهاً إلى أن الإخوان أخفقوا في إدارة أزمة كورونا، وأن الشعب التونسي عاد إليه الأمل منذ قرارات 25 يوليو/تموز التي أنهت العمل بالبرلمان.

سعيد للجيش التونسي: أنتم تصنعون تاريخاً جديداً

وحول منع السفر لبعض السياسيين ورجال الأعمال والوزراء السابقين، أوضح إنه كان بمقدوره اتخاذ قرار إغلاق الحدود، ولكن المصلحة تنص على عدم اتخاذ مثل هذا القرار، لافتاً إلى أن بعض الفاسدين في تونس بزمن حكم الاخوان، لهم من الأموال ما يغني التونسيين.

ودعا الجهاز القضائي في تونس إلى تحمل مسؤوليته عقب السماح لقاضية بالسفر، رغم ضبط فرقة الجمارك التونسية بحوزتها ما يقارب 300 ألف دولار كانت تريد تهريبها للخارج، وبيّن أن استعانته بالفصل 80 من الدستور، أتى نتيجة خطر جاثم على صدور التونسيين، ضمن إشارة منه إلى حكم الإخوان في تونس منذ سنة 2011.

ليفانت-وكالات

كشف الرئيس التونسي قيس سعيد، مساء الخميس، أنه سيجري الإعلان عن تشكيلة الحكومة في الأيام القليلة القادمة، وذلك خلال لقاء جمع سعيد مع محمّد الطرابلسي، وزير الشؤون الاجتماعية بالحكومة المقالة وسهام البوغديري نمصية المكلفة بتسيير وزارة الاقتصاد والمالية ودعم الاستثمار بالتشكيلة نفسها. الإخوان

وقد عدّ قيس سعيد، إن إخوان تونس بـ” حفنة من الأشخاص التي تريد نهب الدولة والشعب”، وأنه لا مجال لهؤلاء في المستقبل، ساخراً من دعوات الإخوان بوضع خارطة طريق لإجراءات الرئاسة التونسية بالقول: “من يريد الخرائط فليذهب إلى كتب الجغرافيا والمواقع الجغرافية”.

اقرأ أيضاً: الرئيس التونسي إلى تعيينات جديدة في الأمن والحرس الوطني

كما شدد على أن الطريق التي سيسلكها هي الطريق التي خطها الشعب، مشيراً إلى أن الإخوان “لا يعيشون إلا في المستنقعات”، ومؤكداً أن القرارات التي اتخذها تستجيب لمطالب الشعب التونسي، ولا يتدخل فيها أي أحد، ولن يقبل أن يكون رهينة في أيدي أي شخص.

وأردف بالقول: “من يحاول مغالطتي فهو واهم”، منوهاً إلى أن الإخوان أخفقوا في إدارة أزمة كورونا، وأن الشعب التونسي عاد إليه الأمل منذ قرارات 25 يوليو/تموز التي أنهت العمل بالبرلمان.

سعيد للجيش التونسي: أنتم تصنعون تاريخاً جديداً

وحول منع السفر لبعض السياسيين ورجال الأعمال والوزراء السابقين، أوضح إنه كان بمقدوره اتخاذ قرار إغلاق الحدود، ولكن المصلحة تنص على عدم اتخاذ مثل هذا القرار، لافتاً إلى أن بعض الفاسدين في تونس بزمن حكم الاخوان، لهم من الأموال ما يغني التونسيين.

ودعا الجهاز القضائي في تونس إلى تحمل مسؤوليته عقب السماح لقاضية بالسفر، رغم ضبط فرقة الجمارك التونسية بحوزتها ما يقارب 300 ألف دولار كانت تريد تهريبها للخارج، وبيّن أن استعانته بالفصل 80 من الدستور، أتى نتيجة خطر جاثم على صدور التونسيين، ضمن إشارة منه إلى حكم الإخوان في تونس منذ سنة 2011.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit