زلزال هايتي.. ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 1419 قتيلاً

زلزال هايتي ارتفاع حصيلة الضحايا إلى 1419 قتيلاً
صورة متداولة لأضرار بسبب زلزال هايتي. سوشيال ميديا

أعلنت مديرية الحماية المدنيّة أمس الاثنين أن الحصيلة المؤقّتة للزلزال المدمّر الذي ضرب صباح السبت جنوب غرب هايتي وصلت إلى 1419 قتيلاً وأكثر من 6900 جريحاً. زلزال

وقالت مديرية الحماية المدنيّة في بيان إنّ الزلزال الذي بلغت شدّته 7.2 درجة على مقياس ريختر أسفر أيضاً عن دمار أكثر من 37 ألف منزل.

وواصلت فرق الإنقاذ عمليات البحث تحت الأنقاض، في مشاهد أعادت إلى الأذهان الذكريات المؤلمة للزلزال المدمّر الذي ضرب الدولة الفقيرة في 2010.

ووقع الزلزال صباح السبت في الساعة 08,30 (12,30 ت غ)، على بُعد 12 كيلومتراً من مدينة سان لوي دو سود التي تبعد بدورها 160 كيلومتراً عن العاصمة بور أو برنس، وفق المركز الأميركي لرصد الزلازل. وأدّى الزلزال إلى انهيار كنائس ومحال ومنازل ومبانٍ علق مئات تحت أنقاضها.

زلزال هايتي
سوشيال ميديا متداول

وتبذل المستشفيات القليلة في المناطق المتضرّرة جهوداً شاقّة لتقديم الإسعافات. وتفقّد رئيس الوزراء أرييل هنري على متن مروحيّة المناطق الأكثر تضرّراً، معلناً السبت حال الطوارئ لمدّة شهر في المقاطعات الأربع المتضرّرة من الكارثة.

اقرأ المزيد: الغرب مستاء من واشنطن.. إخفاق بعد 20 عاماً من احتلال أفغانستان

من جهته، أكّد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أنّه “يتابع آخر تطوّرات المأساة في هايتي”. وكتب على تويتر “الأمم المتحدة تعمل لدعم الاحتياجات الطارئة”.

وعرضت دول عدة المساعدة كجمهورية الدومينيكان المجاورة لهايتي والواقعة على الجزيرة نفسها، وعرضت المكسيك والبيرو والأرجنتين وتشيلي وفنزويلا وأميركا المساعدة، وأرسلت الإكوادور فريقاً من 34 عنصر إسعاف للمشاركة في عمليات البحث. وأكد رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، للهايتيّين أنّ بإمكانهم “الاعتماد على مساعدة إسبانيا”.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

أعلنت مديرية الحماية المدنيّة أمس الاثنين أن الحصيلة المؤقّتة للزلزال المدمّر الذي ضرب صباح السبت جنوب غرب هايتي وصلت إلى 1419 قتيلاً وأكثر من 6900 جريحاً. زلزال

وقالت مديرية الحماية المدنيّة في بيان إنّ الزلزال الذي بلغت شدّته 7.2 درجة على مقياس ريختر أسفر أيضاً عن دمار أكثر من 37 ألف منزل.

وواصلت فرق الإنقاذ عمليات البحث تحت الأنقاض، في مشاهد أعادت إلى الأذهان الذكريات المؤلمة للزلزال المدمّر الذي ضرب الدولة الفقيرة في 2010.

ووقع الزلزال صباح السبت في الساعة 08,30 (12,30 ت غ)، على بُعد 12 كيلومتراً من مدينة سان لوي دو سود التي تبعد بدورها 160 كيلومتراً عن العاصمة بور أو برنس، وفق المركز الأميركي لرصد الزلازل. وأدّى الزلزال إلى انهيار كنائس ومحال ومنازل ومبانٍ علق مئات تحت أنقاضها.

زلزال هايتي
سوشيال ميديا متداول

وتبذل المستشفيات القليلة في المناطق المتضرّرة جهوداً شاقّة لتقديم الإسعافات. وتفقّد رئيس الوزراء أرييل هنري على متن مروحيّة المناطق الأكثر تضرّراً، معلناً السبت حال الطوارئ لمدّة شهر في المقاطعات الأربع المتضرّرة من الكارثة.

اقرأ المزيد: الغرب مستاء من واشنطن.. إخفاق بعد 20 عاماً من احتلال أفغانستان

من جهته، أكّد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أنّه “يتابع آخر تطوّرات المأساة في هايتي”. وكتب على تويتر “الأمم المتحدة تعمل لدعم الاحتياجات الطارئة”.

وعرضت دول عدة المساعدة كجمهورية الدومينيكان المجاورة لهايتي والواقعة على الجزيرة نفسها، وعرضت المكسيك والبيرو والأرجنتين وتشيلي وفنزويلا وأميركا المساعدة، وأرسلت الإكوادور فريقاً من 34 عنصر إسعاف للمشاركة في عمليات البحث. وأكد رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، للهايتيّين أنّ بإمكانهم “الاعتماد على مساعدة إسبانيا”.

 

ليفانت نيوز _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit