رسالة من السيسي لسعيّد.. فحواها: كل إمكانياتنا مُسخرة لدعمكم

مصر لردع المتحرّشين السيسي يصدر عقوبات جديدة
عبد الفتاح السيسي/ أرشيفية

كشف الناطق باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ، أن وزير الخارجية، سامح شكري، توجه صباح يوم الثلاثاء إلى تونس، حاملا رسالة من الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إلى نظيره التونسي قيس سعيد.

وحمل الوزير شكري أثناء اجتماعه مع الرئيس التونسي، قيس سعيد، تحيات وتقدير الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الرئيس التونسي، مبدياً تضامن مصر وتأييدها لجهوده الهادفة للاستجابة للتطلعات المشروعة للشعب التونسي في الاستقرار والنماء، على نحو يصون مؤسسات الدولة الوطنية، ويحفظ مقدرات شعبها وإرادته الحرة.

اقرأ أيضاً: تونس.. تورط أكثر من 30 نائباً في قضايا شيكات بلا رصيد

وكرر الوزير شكري التشديد على ثقة مصر في قدرة القيادة التونسية على تعدّي الظروف الدقيقة الراهنة، وفيما تتخذه من إجراءات تمكن مؤسسات الدولة من الاستجابة الناجزة لكل التحديات الاقتصادية والسياسية والصحية.

وذكر شكري في تصريح إعلامي بعد لقائه الرئيس سعيد “هذه لحظة تاريخية مع شخص يعلي قيم الدستور والمؤسسات ونية الحفاظ على الدولة التونسية لتحقيق إرادة الشعب واستقراره وأمنه”، مضيفاً: “كل امكانياتنا مسخرة لدعم تونس في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة”.

تونس.. سعيّد يكلف مدير أمن الرئاسة الإشراف على الداخلية

هذا وكان قد أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد حافظ، في الأول من أغسطس الجاري، على أن مصر تتابع باهتمام تطورات الأحداث في تونس، وقال حافظ في بيان رسمي إن “الخارجية المصرية تعرب عن تضامنها الكامل مع الشعب التونسي الشقيق وتطلعاته المشروعة، وتثق في حكمة وقدرة الرئاسة التونسية على العبور بالبلاد من هذه الأزمة في أقرب وقت”.

وأكد المتحدث الرسمي، على “ضرورة تجنب التصعيد والامتناع عن العنف ضد مؤسسات الدولة بما يحفظ مصالح الشعب التونسي الشقيق وأمنه ومقدراته”، مشيداً بدور “المؤسسات الوطنية للدولة التونسية في حفظ أمن واستقرار البلاد”، ومعرباً عن تطلعه لـ”تجاوز الأشقاء التونسيين لكافة التحديات والانطلاق نحو بناء مستقبل أفضل”.

ليفانت-وكالات

كشف الناطق باسم الخارجية المصرية، أحمد حافظ، أن وزير الخارجية، سامح شكري، توجه صباح يوم الثلاثاء إلى تونس، حاملا رسالة من الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إلى نظيره التونسي قيس سعيد.

وحمل الوزير شكري أثناء اجتماعه مع الرئيس التونسي، قيس سعيد، تحيات وتقدير الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الرئيس التونسي، مبدياً تضامن مصر وتأييدها لجهوده الهادفة للاستجابة للتطلعات المشروعة للشعب التونسي في الاستقرار والنماء، على نحو يصون مؤسسات الدولة الوطنية، ويحفظ مقدرات شعبها وإرادته الحرة.

اقرأ أيضاً: تونس.. تورط أكثر من 30 نائباً في قضايا شيكات بلا رصيد

وكرر الوزير شكري التشديد على ثقة مصر في قدرة القيادة التونسية على تعدّي الظروف الدقيقة الراهنة، وفيما تتخذه من إجراءات تمكن مؤسسات الدولة من الاستجابة الناجزة لكل التحديات الاقتصادية والسياسية والصحية.

وذكر شكري في تصريح إعلامي بعد لقائه الرئيس سعيد “هذه لحظة تاريخية مع شخص يعلي قيم الدستور والمؤسسات ونية الحفاظ على الدولة التونسية لتحقيق إرادة الشعب واستقراره وأمنه”، مضيفاً: “كل امكانياتنا مسخرة لدعم تونس في هذه المرحلة التاريخية الحاسمة”.

تونس.. سعيّد يكلف مدير أمن الرئاسة الإشراف على الداخلية

هذا وكان قد أكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، السفير أحمد حافظ، في الأول من أغسطس الجاري، على أن مصر تتابع باهتمام تطورات الأحداث في تونس، وقال حافظ في بيان رسمي إن “الخارجية المصرية تعرب عن تضامنها الكامل مع الشعب التونسي الشقيق وتطلعاته المشروعة، وتثق في حكمة وقدرة الرئاسة التونسية على العبور بالبلاد من هذه الأزمة في أقرب وقت”.

وأكد المتحدث الرسمي، على “ضرورة تجنب التصعيد والامتناع عن العنف ضد مؤسسات الدولة بما يحفظ مصالح الشعب التونسي الشقيق وأمنه ومقدراته”، مشيداً بدور “المؤسسات الوطنية للدولة التونسية في حفظ أمن واستقرار البلاد”، ومعرباً عن تطلعه لـ”تجاوز الأشقاء التونسيين لكافة التحديات والانطلاق نحو بناء مستقبل أفضل”.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit