حركة النهضة تردّ على قيس سعيد بشأن اغتياله

النهضة الإخوانية أرشيفية
النهضة الإخوانية/ أرشيفية

ردت حركة النهضة الإخوانية اليوم السبت على تصريح الرئيس التونسي قيس سعيد، الذي قال إن هناك من محاولات لاغتياله.

وجاء الرد على لسان القيادي في حركة “النهضة”، علي العريض الذي قال عبر صفحته على “فيسبوك”: “تتكرر تصريحات رئيس الجمهورية التي تثير المخاوف والانشغال في البلاد وتعمق ما هي فيه من أوضاع يكتنفها الغموض في الحاضر والمستقبل، وآخرها ما تعلق بوجود تفكير أو تخطيط لاستهداف حياته”.

وزعم بأنّ “هذا من عظائم الأمور في أي بلد، وعظائم الأمور.. تحتاج إلى بيان أو خطاب رسمي مخصوص وتعهّد فوري بالتحقيق وإفادة الرأي العام بالمعطيات المتوفرة ونتائج التحقيق وتحديد المسؤوليات”، مشيراً إلى أنه “من الخطير أن يتم التطبيع في البلاد مع مثل هذه التصريحات التي تبقى دون توضيح ودون مآلات ولا إنارة الرأي العام الوطني أولا والدولي ثانياً”.

وسبق أن كشف الرئيس التونسي قيس سعيد، يوم أمس الجمعة، عن وجود خطط لاغتياله، مؤكداً أنها محاولات يائسة.

قيس سعيد يشرف على موكب تم خلاله التوقيع على اتفاقية توزيع مساعدات اجتماعية لفائدة العائلات الفقيرة/ الرئاسة التونسية تويتر

جاء ذلك، خلال إشرافه بقصر قرطاج، على موكب تم خلاله التوقيع على اتفاقية توزيع مساعدات اجتماعية لفائدة العائلات الفقيرة ومحدودة الدخل التي تضرّرت من تداعيات جائحة كورونا.

وأضاف سعيد أنه سيواصل على نفس المنهج في إطار القانون الذي يتيح اتخاذ الإجراءات، مشدداً على أن طريق الإصلاح صعب وشاق.

اقرأ أيضاً: الرئيس التونسي يكشف عن محاولات لاغتياله

تزامن ذلك، مع إعلان الرئيس التونسي عن نبأ سار للتونسيين، كاشفاً عن نيته الإعلان عن حكومة جديدة خلال الأيام القليلة المقبلة، كما جدد تأكيده على أنه ما من أحد يتدخل في قراراته، مؤكداً أنه لن يكون رهينة بيد أي شخص.

منذ 25 يوليو الماضي، أعلن الرئيس التونسي، تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب، وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي، في ظل تدهور شديد للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية في تونس.

ليفانت نيوز_ متابعات

ردت حركة النهضة الإخوانية اليوم السبت على تصريح الرئيس التونسي قيس سعيد، الذي قال إن هناك من محاولات لاغتياله.

وجاء الرد على لسان القيادي في حركة “النهضة”، علي العريض الذي قال عبر صفحته على “فيسبوك”: “تتكرر تصريحات رئيس الجمهورية التي تثير المخاوف والانشغال في البلاد وتعمق ما هي فيه من أوضاع يكتنفها الغموض في الحاضر والمستقبل، وآخرها ما تعلق بوجود تفكير أو تخطيط لاستهداف حياته”.

وزعم بأنّ “هذا من عظائم الأمور في أي بلد، وعظائم الأمور.. تحتاج إلى بيان أو خطاب رسمي مخصوص وتعهّد فوري بالتحقيق وإفادة الرأي العام بالمعطيات المتوفرة ونتائج التحقيق وتحديد المسؤوليات”، مشيراً إلى أنه “من الخطير أن يتم التطبيع في البلاد مع مثل هذه التصريحات التي تبقى دون توضيح ودون مآلات ولا إنارة الرأي العام الوطني أولا والدولي ثانياً”.

وسبق أن كشف الرئيس التونسي قيس سعيد، يوم أمس الجمعة، عن وجود خطط لاغتياله، مؤكداً أنها محاولات يائسة.

قيس سعيد يشرف على موكب تم خلاله التوقيع على اتفاقية توزيع مساعدات اجتماعية لفائدة العائلات الفقيرة/ الرئاسة التونسية تويتر

جاء ذلك، خلال إشرافه بقصر قرطاج، على موكب تم خلاله التوقيع على اتفاقية توزيع مساعدات اجتماعية لفائدة العائلات الفقيرة ومحدودة الدخل التي تضرّرت من تداعيات جائحة كورونا.

وأضاف سعيد أنه سيواصل على نفس المنهج في إطار القانون الذي يتيح اتخاذ الإجراءات، مشدداً على أن طريق الإصلاح صعب وشاق.

اقرأ أيضاً: الرئيس التونسي يكشف عن محاولات لاغتياله

تزامن ذلك، مع إعلان الرئيس التونسي عن نبأ سار للتونسيين، كاشفاً عن نيته الإعلان عن حكومة جديدة خلال الأيام القليلة المقبلة، كما جدد تأكيده على أنه ما من أحد يتدخل في قراراته، مؤكداً أنه لن يكون رهينة بيد أي شخص.

منذ 25 يوليو الماضي، أعلن الرئيس التونسي، تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب، وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي، في ظل تدهور شديد للأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والصحية في تونس.

ليفانت نيوز_ متابعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit