جونسون: على إيران تحمل عواقب الهجوم على ناقلة النفط الإسرائيلية

بوريس جونسون
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون. مصدر: shutterstock

صرّح رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون”، اليوم الاثنين، أنه على “طهران” تحمل عواقب الهجوم على ناقلة نفط تديرها إسرائيل قبالة سواحل عمان الأسبوع الماضي.

نقلت وكالة “رويترز” عن “جونسون” بالقول: “يجب أن تواجه “إيران عواقب على ما اقترفت”، موضحاً أنه “من الواضح أن هذا الهجوم غير مقبول وشائن على الشحن التجاري وأدى إلى وفاة مواطن بريطاني”.

وأردف رئيس الوزراء البريطاني، “من الضروري للغاية أن تحترم “إيران” وكل دولة أخرى حرية الملاحة في جميع أنحاء العالم وستواصل المملكة المتحدة الإصرار على ذلك”.

واستدعت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم، السفير الإيراني لاستيضاحه إزاء الهجوم الدامي الذي استهدف قبل أيام ناقلة للنفط في بحر العرب، في 29 تموز/ يوليو، وتعتقد لندن أن طهران مسؤولة عنه.

السفينة الإسرائيلية إم في هيليوس راي

وكانت كل من تل أبيب وواشنطن ولندن قد وجهوا أصابع الاتهام إلى طهران بالوقوف وراء الهجوم الذي استهدف ناقلة نفط، تشغّلها شركة زودياك ماريتايم، المملوكة من الملياردير الإسرائيلي، إيال عوفر، ما أدى الى مقتل اثنين من طاقمها، أحدهما بريطاني والثاني روماني.

وكان وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” قد أكد، أمس الأحد، أنّه “بعد مراجعة المعلومات المتوافرة نحن واثقون بأن إيران شنت هذا الهجوم، بواسطة طائرة مسيّرة”.

ومن جانبه سلمت وزارة الخارجية الإيرانية، القائم بأعمال السفارة البريطانية في طهران، مذكرة احتجاج على اتهامات بريطانيا لإيران باستهداف الناقلة .

ليفانت – وكالات

صرّح رئيس الوزراء البريطاني “بوريس جونسون”، اليوم الاثنين، أنه على “طهران” تحمل عواقب الهجوم على ناقلة نفط تديرها إسرائيل قبالة سواحل عمان الأسبوع الماضي.

نقلت وكالة “رويترز” عن “جونسون” بالقول: “يجب أن تواجه “إيران عواقب على ما اقترفت”، موضحاً أنه “من الواضح أن هذا الهجوم غير مقبول وشائن على الشحن التجاري وأدى إلى وفاة مواطن بريطاني”.

وأردف رئيس الوزراء البريطاني، “من الضروري للغاية أن تحترم “إيران” وكل دولة أخرى حرية الملاحة في جميع أنحاء العالم وستواصل المملكة المتحدة الإصرار على ذلك”.

واستدعت وزارة الخارجية البريطانية، اليوم، السفير الإيراني لاستيضاحه إزاء الهجوم الدامي الذي استهدف قبل أيام ناقلة للنفط في بحر العرب، في 29 تموز/ يوليو، وتعتقد لندن أن طهران مسؤولة عنه.

السفينة الإسرائيلية إم في هيليوس راي

وكانت كل من تل أبيب وواشنطن ولندن قد وجهوا أصابع الاتهام إلى طهران بالوقوف وراء الهجوم الذي استهدف ناقلة نفط، تشغّلها شركة زودياك ماريتايم، المملوكة من الملياردير الإسرائيلي، إيال عوفر، ما أدى الى مقتل اثنين من طاقمها، أحدهما بريطاني والثاني روماني.

وكان وزير الخارجية الأمريكي “أنتوني بلينكن” قد أكد، أمس الأحد، أنّه “بعد مراجعة المعلومات المتوافرة نحن واثقون بأن إيران شنت هذا الهجوم، بواسطة طائرة مسيّرة”.

ومن جانبه سلمت وزارة الخارجية الإيرانية، القائم بأعمال السفارة البريطانية في طهران، مذكرة احتجاج على اتهامات بريطانيا لإيران باستهداف الناقلة .

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit