تفجير مقرّ بعثي في داعل.. بريف درعا

تعزيزات عسكرية إلى درعا
درعا

قال فرع درعا لـ”حزب البعث العربي الاشتراكي” الحاكم في سوريا، إن ما أسماهم بـ”المجهولين”، فجروا مقر الحزب في مدينة داعل، في المحافظة التي تمر بحالة من الترقب الحذر. تفجير 

وذكر فرع الحزب أن المقر يتموضع في وسط مدينة داعل في الريف الأوسط للمحافظة، وزعم أن مجهولين فخخوا المقر وفجروه ليلاً، وأن الأضرار اقتصرت على الماديات.

اقرأ أيضاً: ضابط منشق يكشف تفاصيل طرد “روسيا” لوزير الدفاع السوري من درعا

ونوّهت صفحات إخبارية معارضة للنظام السوري من درعا، أن المقر كان “مقراً لأفراد وضباط المخابرات الجوية”، وأردفت صفحة “تجمع أحرار حوران” أن المخابرات الجوية أخلت أفرادها من مبنى الحزب قبل يومين.

فيما أشارت وسائل الإعلام الرسمية في المحافظة، أن جولة جديدة من المفاوضات تمت في المدينة لفرض حالة الأمن والاستقرار، وزعمت وجود أحد أمراء تنظيم داعش الإرهابي في منطقة درعا البلد وسط المدينة.

درعا.. اتفاق تهدئة جديد والكشف عن زيارة سرية لمبعوث بوتين إلى بصرى الشام

وتابعت بأن “رفض المجموعات المسلحة بند خروج المسلحين ودخول وحدات الجيش وتفتيش الأحياء، يؤكد تلك المعلومات”، فيما تحدثت الصفحات المعارضة عن “حالة نزوح للأهالي من أحياء درعا البلد”، وسط حالة من الخشية من عمل عسكري على المنطقة.

ولفت موقع “درعا 24” إلى أن حالة التخوف جاءت وسط تعثر المفاوضات، التي يبدو أنها لم تسفر عن نتائج يمكن أو توقف العمل العسكري، ووسط توسع وطأة الحصار المفروض على المنطقة.

ليفانت-وكالات

قال فرع درعا لـ”حزب البعث العربي الاشتراكي” الحاكم في سوريا، إن ما أسماهم بـ”المجهولين”، فجروا مقر الحزب في مدينة داعل، في المحافظة التي تمر بحالة من الترقب الحذر. تفجير 

وذكر فرع الحزب أن المقر يتموضع في وسط مدينة داعل في الريف الأوسط للمحافظة، وزعم أن مجهولين فخخوا المقر وفجروه ليلاً، وأن الأضرار اقتصرت على الماديات.

اقرأ أيضاً: ضابط منشق يكشف تفاصيل طرد “روسيا” لوزير الدفاع السوري من درعا

ونوّهت صفحات إخبارية معارضة للنظام السوري من درعا، أن المقر كان “مقراً لأفراد وضباط المخابرات الجوية”، وأردفت صفحة “تجمع أحرار حوران” أن المخابرات الجوية أخلت أفرادها من مبنى الحزب قبل يومين.

فيما أشارت وسائل الإعلام الرسمية في المحافظة، أن جولة جديدة من المفاوضات تمت في المدينة لفرض حالة الأمن والاستقرار، وزعمت وجود أحد أمراء تنظيم داعش الإرهابي في منطقة درعا البلد وسط المدينة.

درعا.. اتفاق تهدئة جديد والكشف عن زيارة سرية لمبعوث بوتين إلى بصرى الشام

وتابعت بأن “رفض المجموعات المسلحة بند خروج المسلحين ودخول وحدات الجيش وتفتيش الأحياء، يؤكد تلك المعلومات”، فيما تحدثت الصفحات المعارضة عن “حالة نزوح للأهالي من أحياء درعا البلد”، وسط حالة من الخشية من عمل عسكري على المنطقة.

ولفت موقع “درعا 24” إلى أن حالة التخوف جاءت وسط تعثر المفاوضات، التي يبدو أنها لم تسفر عن نتائج يمكن أو توقف العمل العسكري، ووسط توسع وطأة الحصار المفروض على المنطقة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit