تظاهرات جديدة في فرنسا ضد الشهادة الصحية

ضد التصريح الصحي تظاهرات الأحد مجددًا في فرنسا بــ140 ألف شخص
تظاهرات فرنسا ضد إجراء الشهادة الصحية. متداول سوشيال ميديا

يعتزم متظاهرون للخروج مجدّداً في عدة مناطق فرنسية اليوم السبت للمرة السابعة على التوالي، احتجاجاً على إقرار الشهادة الصحية وسياسة الحكومة في مواجهة وباء كوفيد-19، وذلك قبل أسبوع من بَدْء العام الدراسي.

وأفاد مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس أنه يتوقع أن يشارك في المظاهرات “بين 140 ألفا و180 ألف متظاهر، ما بين 12 ألفا و20ألف متظاهر منهم” في باريس موزعين في أنحاء البلاد في 200 تظاهرة.

وتنظّم إحدى المسيرتان الرئيستان بمبادرة من حركة “السترات الصفر”، فيما دعا إلى الثانية فلوريان فيليبوت، الرجل الثاني السابق في “الجبهة الوطنية” الذي أصبح زعيماً لحركة “الوطنيين” اليمينية المتطرفة.

من جهته، قال وزير الصحة أوليفييه فيران الخميس إن “آخر المترددين يتراجعون أمام نجاح الشهادة الصحية”. والشهادة التي يجب إبرازها في الحانات والمطاعم ووسائل النقل للمسافات الطويلة حتى المستشفيات، يمكن تمديد استعمالها إلى ما بعد 15 تشرين الثاني/نوفمبر، وهو التاريخ الأقصى الذي حدده القانون، وذلك “في حال لم يختف كوفيد من حياتنا”، حَسَبَ قوله.

شهادة صحية رقمية لكورونا
شهادة صحية رقمية للحاصل على لِقاح ضد كورونا. shutterstock

ويمكن أن تكون الشهادة دليلاً على التطعيم الكامل أو اختباراً لكورونا أجري خلال 72 ساعة، أو لإثبات الإصابة بكوفيد-19 خلال الأشهر الستة الماضية.

اقرأ المزيد: “ستريت جورنال”: سيطرة طالبان نعمة لإيران بغية الحصول على الدولار

واعتباراً من الاثنين، سيُوسّع اعتماد الشهادة الصحية لتشمل الموظفين في الأماكن التي يُطلب فيها من الزبائن إبرازها، أما الموظفون الذين يرفضون تقديمها فقد يتم تعليق عقود عملهم.

وتلقى أكثر من سبعة من كل عشرة أشخاص جرعة لِقاح واحدة على الأقل في فرنسا، وطُعّم أكثر من ستة من كل عشرة أشخاص بالكامل، وفق وزارة الصحة.

 

ليفانت نيوز _ فرانس برس

يعتزم متظاهرون للخروج مجدّداً في عدة مناطق فرنسية اليوم السبت للمرة السابعة على التوالي، احتجاجاً على إقرار الشهادة الصحية وسياسة الحكومة في مواجهة وباء كوفيد-19، وذلك قبل أسبوع من بَدْء العام الدراسي.

وأفاد مصدر في الشرطة لوكالة فرانس برس أنه يتوقع أن يشارك في المظاهرات “بين 140 ألفا و180 ألف متظاهر، ما بين 12 ألفا و20ألف متظاهر منهم” في باريس موزعين في أنحاء البلاد في 200 تظاهرة.

وتنظّم إحدى المسيرتان الرئيستان بمبادرة من حركة “السترات الصفر”، فيما دعا إلى الثانية فلوريان فيليبوت، الرجل الثاني السابق في “الجبهة الوطنية” الذي أصبح زعيماً لحركة “الوطنيين” اليمينية المتطرفة.

من جهته، قال وزير الصحة أوليفييه فيران الخميس إن “آخر المترددين يتراجعون أمام نجاح الشهادة الصحية”. والشهادة التي يجب إبرازها في الحانات والمطاعم ووسائل النقل للمسافات الطويلة حتى المستشفيات، يمكن تمديد استعمالها إلى ما بعد 15 تشرين الثاني/نوفمبر، وهو التاريخ الأقصى الذي حدده القانون، وذلك “في حال لم يختف كوفيد من حياتنا”، حَسَبَ قوله.

شهادة صحية رقمية لكورونا
شهادة صحية رقمية للحاصل على لِقاح ضد كورونا. shutterstock

ويمكن أن تكون الشهادة دليلاً على التطعيم الكامل أو اختباراً لكورونا أجري خلال 72 ساعة، أو لإثبات الإصابة بكوفيد-19 خلال الأشهر الستة الماضية.

اقرأ المزيد: “ستريت جورنال”: سيطرة طالبان نعمة لإيران بغية الحصول على الدولار

واعتباراً من الاثنين، سيُوسّع اعتماد الشهادة الصحية لتشمل الموظفين في الأماكن التي يُطلب فيها من الزبائن إبرازها، أما الموظفون الذين يرفضون تقديمها فقد يتم تعليق عقود عملهم.

وتلقى أكثر من سبعة من كل عشرة أشخاص جرعة لِقاح واحدة على الأقل في فرنسا، وطُعّم أكثر من ستة من كل عشرة أشخاص بالكامل، وفق وزارة الصحة.

 

ليفانت نيوز _ فرانس برس

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit