تحت شعار بدنا نعيش.. احتجاجات شعبية في مصياف

السوريون

شهدت مدينة مصياف صباح يوم الخميس، أول احتجاجات شعبية من نوعها، تمثلت بتجمع مئات المواطنين بالقرب من دوار الوراقة، مرددين هتاف “بدنا نعيش”.

ووفق المعلومات التي حصلت ليفانت نيوز عليها، كادت أن تتطور الاحتجاجات إلى صدام مع بعض القوى الأمنية لولا تدخل بعض الوجهاء، حيث اتصال محافظ حماه بالمحتجين، وطلب منهم تشكيل مجموعة للقاء به وتقديم مطالبهم.

وذكرت مصادر ليفانت نيوز، إن تلك المطالب تمثلت في:

أولاً: الكف عن معاملة مصياف كمواطنين درجة رابعة.

ثانياً: التوقف عن عمليات (الهدم) الذي بدأه النظام، رغم عدم توفر مادة الديزل\المازوت.

ثالثاً: تأمين الكهرباء كباقي المناطق.. والكف عن معاملة المنطقة مؤمنة كمطقة موالية.

رابعاً: تحسين الوضع المعيشي الذي لم يعد يحتمل.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يتهم بريطانيا والأوروبيين بدعم الإرهاب

هذا وكانت قد خفضت وزارة النفط التابعة للنظام السوري في الثاني من أغسطس الجاري، مخصصات مازوت التدفئة التي تبيعها للسوريين كل شتاء، إلى 50 ليتراً فقط، علماً أن كثير من السوريين في مناطق سيطرة النظام، لم يحصلوا على مخططاتهم مطلقاً العام الماضي.

وأعلنت الوزارة في بيان نشرته على صفحتها في فيسبوك، بدء التسجيل على مازوت التدفئة للموسم الحالي اعتباراً من الأحد 1 / 8 / 2021، عبر ما تسمى “البطاقة الذكية”، التي يطالبها الكثير من النقد، بمعدل 50 ليتر للدفعة أولى.

النظام السوري يتسبب بوفاة أربعة أطفال ورجل من مهجرين مدينة "عفرين"

وكانت المخصصات 200 ليتر كل شتاء، وخفضت العام الماضي إلى 100 ليتر، لم يحصل كثيرون عليها، فيما أوصدت وزارة النفط، الباب أمام السوريين الفقراء الذي لم تصلهم بعد مخصصات مازوت التدفئة عن الشتاء المنصرم، إذ أعلنت مؤخراً، عن انتهاء توزيع مازوت التدفئة لموسم 2020 – 2021.

ليفانت-خاص

شهدت مدينة مصياف صباح يوم الخميس، أول احتجاجات شعبية من نوعها، تمثلت بتجمع مئات المواطنين بالقرب من دوار الوراقة، مرددين هتاف “بدنا نعيش”.

ووفق المعلومات التي حصلت ليفانت نيوز عليها، كادت أن تتطور الاحتجاجات إلى صدام مع بعض القوى الأمنية لولا تدخل بعض الوجهاء، حيث اتصال محافظ حماه بالمحتجين، وطلب منهم تشكيل مجموعة للقاء به وتقديم مطالبهم.

وذكرت مصادر ليفانت نيوز، إن تلك المطالب تمثلت في:

أولاً: الكف عن معاملة مصياف كمواطنين درجة رابعة.

ثانياً: التوقف عن عمليات (الهدم) الذي بدأه النظام، رغم عدم توفر مادة الديزل\المازوت.

ثالثاً: تأمين الكهرباء كباقي المناطق.. والكف عن معاملة المنطقة مؤمنة كمطقة موالية.

رابعاً: تحسين الوضع المعيشي الذي لم يعد يحتمل.

اقرأ أيضاً: النظام السوري يتهم بريطانيا والأوروبيين بدعم الإرهاب

هذا وكانت قد خفضت وزارة النفط التابعة للنظام السوري في الثاني من أغسطس الجاري، مخصصات مازوت التدفئة التي تبيعها للسوريين كل شتاء، إلى 50 ليتراً فقط، علماً أن كثير من السوريين في مناطق سيطرة النظام، لم يحصلوا على مخططاتهم مطلقاً العام الماضي.

وأعلنت الوزارة في بيان نشرته على صفحتها في فيسبوك، بدء التسجيل على مازوت التدفئة للموسم الحالي اعتباراً من الأحد 1 / 8 / 2021، عبر ما تسمى “البطاقة الذكية”، التي يطالبها الكثير من النقد، بمعدل 50 ليتر للدفعة أولى.

النظام السوري يتسبب بوفاة أربعة أطفال ورجل من مهجرين مدينة "عفرين"

وكانت المخصصات 200 ليتر كل شتاء، وخفضت العام الماضي إلى 100 ليتر، لم يحصل كثيرون عليها، فيما أوصدت وزارة النفط، الباب أمام السوريين الفقراء الذي لم تصلهم بعد مخصصات مازوت التدفئة عن الشتاء المنصرم، إذ أعلنت مؤخراً، عن انتهاء توزيع مازوت التدفئة لموسم 2020 – 2021.

ليفانت-خاص

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit