بعد غرق زورق مطاطي.. اتهامات يونانية لتركيا بتسهيل خروج المهاجرين

بعد غرق زوريق مطاطي اتهامات يونانية لتركيا بتسهيل خروج المهاجرين

غرق ثلاثة مهاجرين وإنقاذ عشرة

ألقى وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراكيس باللائمة على تركيا وسط عملية بحث عن ثلاثة أشخاص تم فقدانهم إثر غرق زورق مطاطي يحمل مهاجرين بين ليسفوس والساحل التركي.

وقال إن تركيا سمحت لقارب يقل 13 شخصاً بمغادرة مياهه في انتهاك لالتزاماته المنصوص عليها في بيانه المشترك لعام 2016 مع الاتحاد الأوروبي، حسبما ذكرت صحيفة “ايكاتيميرينى” اليونانية.

وفي وقت سابق، طالب ميتاراكس الجانب التركي باسترجاع ما يقارب 1900 لاجئ متوقعاً كما نشر على حسابه على التوتير أن تفي تركيا بالتزاماتها التي تملّصت منها لمدة 17 شهراً.

وأُنقِذ عشرة أشخاص في العملية، التي شارك فيها خفر السواحل اليوناني وسفن هيئة حماية الحدود الأوروبية (فرونتكس).

وقال ميتاراكيس، متحدثاً في البرلمان أن تركيا لم تنقذ المهاجرين عندما كان الزورق في مياهها الإقليمية وأن خفر السواحل اليوناني اضطر إلى دخول المياه الإقليمية التركية لإنقاذ الركاب العشرة.

وشدد على أن اتفاق 2016 ينص على أن توقف تركيا عمليات المغادرة غير الشرعية من مياهها الإقليمية وتقبل عودة من يعتبرون مهاجرين اقتصاديين غير شرعيين، ولا يستحقون الحماية الدولية.

وفي سياق متصل، بدأت وكالة مراقبة الحدود الأوروبية ” فرونتيكس” الجمعة باستخدام منطاد لمراقبة الحدود بين اليونان، الدولة العضو بالاتحاد الأوروبى، وتركيا.

ويهدف هذا الإجراء إلى مكافحة المهربين في شمال شرقي اليونان الذين يجلبون بانتظام المهاجرين غير الشرعيين إلى اليونان ومن ثم يدخلون إلى الاتحاد الأوروبي.

اقرأ المزيد: جيش ميانمار الانقلابي.. مرة أخرى تَعهّدٌ باسترجاع الديمقراطية دون إطار زمني

وتحقيقا لهذه الغاية، جُهّزَ منطاد بكاميرات حرارية وأجهزة مراقبة أخرى، وفقا لما ذكرته الإذاعة الرسمية اليونانية (إي آر تي) الجمعة .

ويُنشر المنطاد في نهر ايفروس الذي يمثل الحدود بين تركيا واليونان، بالتعاون مع السلطات الأمنية اليونانية. ويتم إرسال المعلومات التي ينقلها المنطاد في الوقت الحقيقي إلى فرونتيكس والسلطات اليونانية.

ليفانت نيوز _ وكالات

غرق ثلاثة مهاجرين وإنقاذ عشرة

ألقى وزير الهجرة اليوناني نوتيس ميتاراكيس باللائمة على تركيا وسط عملية بحث عن ثلاثة أشخاص تم فقدانهم إثر غرق زورق مطاطي يحمل مهاجرين بين ليسفوس والساحل التركي.

وقال إن تركيا سمحت لقارب يقل 13 شخصاً بمغادرة مياهه في انتهاك لالتزاماته المنصوص عليها في بيانه المشترك لعام 2016 مع الاتحاد الأوروبي، حسبما ذكرت صحيفة “ايكاتيميرينى” اليونانية.

وفي وقت سابق، طالب ميتاراكس الجانب التركي باسترجاع ما يقارب 1900 لاجئ متوقعاً كما نشر على حسابه على التوتير أن تفي تركيا بالتزاماتها التي تملّصت منها لمدة 17 شهراً.

وأُنقِذ عشرة أشخاص في العملية، التي شارك فيها خفر السواحل اليوناني وسفن هيئة حماية الحدود الأوروبية (فرونتكس).

وقال ميتاراكيس، متحدثاً في البرلمان أن تركيا لم تنقذ المهاجرين عندما كان الزورق في مياهها الإقليمية وأن خفر السواحل اليوناني اضطر إلى دخول المياه الإقليمية التركية لإنقاذ الركاب العشرة.

وشدد على أن اتفاق 2016 ينص على أن توقف تركيا عمليات المغادرة غير الشرعية من مياهها الإقليمية وتقبل عودة من يعتبرون مهاجرين اقتصاديين غير شرعيين، ولا يستحقون الحماية الدولية.

وفي سياق متصل، بدأت وكالة مراقبة الحدود الأوروبية ” فرونتيكس” الجمعة باستخدام منطاد لمراقبة الحدود بين اليونان، الدولة العضو بالاتحاد الأوروبى، وتركيا.

ويهدف هذا الإجراء إلى مكافحة المهربين في شمال شرقي اليونان الذين يجلبون بانتظام المهاجرين غير الشرعيين إلى اليونان ومن ثم يدخلون إلى الاتحاد الأوروبي.

اقرأ المزيد: جيش ميانمار الانقلابي.. مرة أخرى تَعهّدٌ باسترجاع الديمقراطية دون إطار زمني

وتحقيقا لهذه الغاية، جُهّزَ منطاد بكاميرات حرارية وأجهزة مراقبة أخرى، وفقا لما ذكرته الإذاعة الرسمية اليونانية (إي آر تي) الجمعة .

ويُنشر المنطاد في نهر ايفروس الذي يمثل الحدود بين تركيا واليونان، بالتعاون مع السلطات الأمنية اليونانية. ويتم إرسال المعلومات التي ينقلها المنطاد في الوقت الحقيقي إلى فرونتيكس والسلطات اليونانية.

ليفانت نيوز _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit