بيلاروسيا.. محاكمة المعارضة ماريا كوليسنيكوفا بتهمة التآمر على نظام لوكاشينكو

بيلاروسيا محاكمة المعارضة ماريا كوليسنيكوفا بتهمة التآمر على نظام لوكاشينكو

بدأت محاكمة ماريا كوليسنيكوفا في جلسة مغلقة في مينسك، إحدى الشخصيات الثلاث الرئيسية في حركة الاحتجاج في بيلاروس في 2020، بتهمة التآمر للإطاحة بنظام الرئيس ألكسندر لوكاشنكو.

وستحاكم كوليسنيكوفا، المسجونة منذ عشرة أشهر مع محاميها ماكسيم زناك. ويواجه المعارضان البارزان في حال إدانتهما بتهمة “التآمر للاستيلاء على السلطة” عقوبة بالحبس تصل إلى خمس سنوات ولغاية سبع سنوات بسبب “المس بالأمن القومي”.

وأوقفت كوليسنيكوفا في أيلول/سبتمبر بعدما رفضت مغادرة البلاد إلى منفى قسري. وتحدثت المعارضة عن تعرّضها لعملية “خطف” على يد عناصر من الاستخبارات البيلاروسية الذين غطوا رأسها بكيس واقتادوها إلى الحدود الأوكرانية، لكنّها أفلتت من السيارة التي كانت تنقلها مع معارضَين آخرَين ومزّقت جواز سفرها لمنع نفيها قسراً مما ادى إلى توقيفها.

والمتهمان هما من “مجلس التنسيق”، المكون من سبعة أعضاء وشكلته المعارضة بعد الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في آب/أغسطس 2020 لضمان انتقال سلمي للسلطة.

وكانت كوليسنيكوفا واحدة من ثلاث نساء تولين قيادة الاحتجاجات، مع المعارضتين سفيتلانا تيخانوفسكايا التي أصبحت وجه المعارضة، وفيرونيكا تسيبكالو اللتين غادرتا البلاد بضغط من السلطات.

اقرأ المزيد: أولمبياد طوكيو 2020.. العداءة البيلاروسية ترفض اللجوء في بولندا وتتجه إلى النمسا

كما شهد العام الجاري انتقادات دولية بشأن اعتقال الصحفي البيلاروسي المعارض، رومان بروتاسيفيتش، وصديقته، بعد إجبار طائرة كانا يستقلانها، تابعة لشركة “رايان إير” الأيرلندية، على الهبوط في البلاد.

وتقول المعارضة إن لوكاشينكو زوّر انتخابات 9 أغسطس/آب، التي فاز بها بأغلبية ساحقة، كما أدت حملة قمع كبيرة من جانب الشرطة إلى كبح الاحتجاجات في الشوارع ودفعت قادة المعارضة إلى السجن أو المنفى.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

بدأت محاكمة ماريا كوليسنيكوفا في جلسة مغلقة في مينسك، إحدى الشخصيات الثلاث الرئيسية في حركة الاحتجاج في بيلاروس في 2020، بتهمة التآمر للإطاحة بنظام الرئيس ألكسندر لوكاشنكو.

وستحاكم كوليسنيكوفا، المسجونة منذ عشرة أشهر مع محاميها ماكسيم زناك. ويواجه المعارضان البارزان في حال إدانتهما بتهمة “التآمر للاستيلاء على السلطة” عقوبة بالحبس تصل إلى خمس سنوات ولغاية سبع سنوات بسبب “المس بالأمن القومي”.

وأوقفت كوليسنيكوفا في أيلول/سبتمبر بعدما رفضت مغادرة البلاد إلى منفى قسري. وتحدثت المعارضة عن تعرّضها لعملية “خطف” على يد عناصر من الاستخبارات البيلاروسية الذين غطوا رأسها بكيس واقتادوها إلى الحدود الأوكرانية، لكنّها أفلتت من السيارة التي كانت تنقلها مع معارضَين آخرَين ومزّقت جواز سفرها لمنع نفيها قسراً مما ادى إلى توقيفها.

والمتهمان هما من “مجلس التنسيق”، المكون من سبعة أعضاء وشكلته المعارضة بعد الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها في آب/أغسطس 2020 لضمان انتقال سلمي للسلطة.

وكانت كوليسنيكوفا واحدة من ثلاث نساء تولين قيادة الاحتجاجات، مع المعارضتين سفيتلانا تيخانوفسكايا التي أصبحت وجه المعارضة، وفيرونيكا تسيبكالو اللتين غادرتا البلاد بضغط من السلطات.

اقرأ المزيد: أولمبياد طوكيو 2020.. العداءة البيلاروسية ترفض اللجوء في بولندا وتتجه إلى النمسا

كما شهد العام الجاري انتقادات دولية بشأن اعتقال الصحفي البيلاروسي المعارض، رومان بروتاسيفيتش، وصديقته، بعد إجبار طائرة كانا يستقلانها، تابعة لشركة “رايان إير” الأيرلندية، على الهبوط في البلاد.

وتقول المعارضة إن لوكاشينكو زوّر انتخابات 9 أغسطس/آب، التي فاز بها بأغلبية ساحقة، كما أدت حملة قمع كبيرة من جانب الشرطة إلى كبح الاحتجاجات في الشوارع ودفعت قادة المعارضة إلى السجن أو المنفى.

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit