بارزاني: مجموعة مسلحة تحاول عرقلة عودة أهالي سنجار

بارزاني

أكد الرئيس مسعود بارزاني، اليوم الثلاثاء، أنه بعد مرور سبع سنوات على الإبادة الجماعية للإيزيديين في سنجار، التابعة لمحافظة نينوى شمالي العراق، ما تزال هناك مجموعة من القوى والمسلحين تحاول عرقلة عودة أهالي إلى المنطقة.

يأتي ذلك خلال بيان أصدره “مسعود بارزاني” بمناسبة الذكرى السابعة للإبادة الجماعية للإيزيديين، في سنجار وأطرافها.

نقلت وكالة “رووداو” الإعلامية، البيان الصادر اليوم عن “بارزاني” الذي ورد فيه: “إن سنجار جرح عميق في جسد شعب كوردستان، وما ارتكبه إرهابيو داعش قبل سبع سنوات ضد أخواتنا وإخواننا الإيزيديين ألم لن ينساه الكوردستانيون”.

فرنسا تتضامن مع الإيزيديين باستضافة 100 عائلة

وأضاف الرئيس “إن سنجار بعد مرور سبع سنوات تسيطر عليها مجموعة من القوى والمسلحين لا تهمهم مصالح سنجار والإيزيديين، وهم الذين يمنعون عودة الأهالي وإعادة إعمار سنجار”.

وطلب “بارزاني” من أهالي سنجار والإيزيديين “توحيد صفوفهم والتشبث بالأمل”، مطمئناً إياهم إلى أن “هذه الأوضاع غير الطبيعية وغير القانونية القائمة في سنجار لن تدوم إلى الأبد، ويجب أن تعود أخواتنا وإخواننا الإيزديون إلى ديارهم مرفوعي الرأس”.

وكانت الحكومة العراقية، وحكومة إقليم كوردستان، وقعتا على اتفاقية في 10 تشرين الأول 2020 لتطبيع الأوضاع وإعادة الأمن والاستقرار إلى سنجار، وقضت الاتفاقية بسحب القوات المسلحة باستثناء قوات الشرطة، لكنها لم تنفذ إلى الآن.

وبدوره دعا رئيس حكومة إقليم كردستان، شمالي العراق، “مسرور بارزاني”، اليوم الثلاثاء، إلى تنفيذ “اتفاق سنجار” المبرم بين بغداد وأربيل، وعودة النازحين لحفظ الأمن في المنطقة.

اقرأ المزيد: هيومان رايتس: هناك أدلة تدين مسؤولين في انفجار بيروت ونطالب بعقوبات

وفي 3 أغسطس 2014، ارتكب تنظيم داعش الإرهابي، جريمة نكراء ضد الإيزيديين، أدت الإبادة الجماعية إلى مقتل 1293 مدنياً في أول يومين  تهجير أكثر من 300 ألف إيزيدي، وخطف أكثر من 6000 شخص، معظمهم من النساء والأطفال، بالإضافة إلى هدم المنازل والمزارات الإيزيدية الدينية. وفق “مؤسسة يزدا” المعنية بشؤون الأقليات.

اقرأ المزيد: المغرب يسعى لتعزيز ترسانته العسكرية بمروحيات تركية

وسبق أن أعلن “فريق التحقيق الأممي، في مايو/ أيار الماضي، عن “تورّط 1444 عنصراً من تنظيم داعش، بارتكاب جرائم ضد الإيزيديين في سنجار، من بينم 469 عنصراً تم تحديد أماكنهم»، ودعا الفريق الأممي بإنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمة المتهمين.

ليفانت – رووداو

أكد الرئيس مسعود بارزاني، اليوم الثلاثاء، أنه بعد مرور سبع سنوات على الإبادة الجماعية للإيزيديين في سنجار، التابعة لمحافظة نينوى شمالي العراق، ما تزال هناك مجموعة من القوى والمسلحين تحاول عرقلة عودة أهالي إلى المنطقة.

يأتي ذلك خلال بيان أصدره “مسعود بارزاني” بمناسبة الذكرى السابعة للإبادة الجماعية للإيزيديين، في سنجار وأطرافها.

نقلت وكالة “رووداو” الإعلامية، البيان الصادر اليوم عن “بارزاني” الذي ورد فيه: “إن سنجار جرح عميق في جسد شعب كوردستان، وما ارتكبه إرهابيو داعش قبل سبع سنوات ضد أخواتنا وإخواننا الإيزيديين ألم لن ينساه الكوردستانيون”.

فرنسا تتضامن مع الإيزيديين باستضافة 100 عائلة

وأضاف الرئيس “إن سنجار بعد مرور سبع سنوات تسيطر عليها مجموعة من القوى والمسلحين لا تهمهم مصالح سنجار والإيزيديين، وهم الذين يمنعون عودة الأهالي وإعادة إعمار سنجار”.

وطلب “بارزاني” من أهالي سنجار والإيزيديين “توحيد صفوفهم والتشبث بالأمل”، مطمئناً إياهم إلى أن “هذه الأوضاع غير الطبيعية وغير القانونية القائمة في سنجار لن تدوم إلى الأبد، ويجب أن تعود أخواتنا وإخواننا الإيزديون إلى ديارهم مرفوعي الرأس”.

وكانت الحكومة العراقية، وحكومة إقليم كوردستان، وقعتا على اتفاقية في 10 تشرين الأول 2020 لتطبيع الأوضاع وإعادة الأمن والاستقرار إلى سنجار، وقضت الاتفاقية بسحب القوات المسلحة باستثناء قوات الشرطة، لكنها لم تنفذ إلى الآن.

وبدوره دعا رئيس حكومة إقليم كردستان، شمالي العراق، “مسرور بارزاني”، اليوم الثلاثاء، إلى تنفيذ “اتفاق سنجار” المبرم بين بغداد وأربيل، وعودة النازحين لحفظ الأمن في المنطقة.

اقرأ المزيد: هيومان رايتس: هناك أدلة تدين مسؤولين في انفجار بيروت ونطالب بعقوبات

وفي 3 أغسطس 2014، ارتكب تنظيم داعش الإرهابي، جريمة نكراء ضد الإيزيديين، أدت الإبادة الجماعية إلى مقتل 1293 مدنياً في أول يومين  تهجير أكثر من 300 ألف إيزيدي، وخطف أكثر من 6000 شخص، معظمهم من النساء والأطفال، بالإضافة إلى هدم المنازل والمزارات الإيزيدية الدينية. وفق “مؤسسة يزدا” المعنية بشؤون الأقليات.

اقرأ المزيد: المغرب يسعى لتعزيز ترسانته العسكرية بمروحيات تركية

وسبق أن أعلن “فريق التحقيق الأممي، في مايو/ أيار الماضي، عن “تورّط 1444 عنصراً من تنظيم داعش، بارتكاب جرائم ضد الإيزيديين في سنجار، من بينم 469 عنصراً تم تحديد أماكنهم»، ودعا الفريق الأممي بإنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمة المتهمين.

ليفانت – رووداو

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit