النقابات في لبنان تدعو للعصيان المدني بعد رفع أسعار المحروقات

النقابات في لبنان تدعو للعصيان المدني بعد رفع أسعار المحروقات
صورة أرشيفية. المركزية البنانية.

لم يتغير شيء على اللبنانيين بالرغْم عودة الدعم الجزئي بعد تسوية حكومية مع مَصْرِف لبنان المركزي، وذلك لأن التسوية كان قد لحظت سعر صرف الدولار الجديد في السوق السوداء ما دفع خبراء للتأكيد أن أسعار الوقود سترتفع حتماً لأن قرار التسوية تضمن سعر الصرف بالاعتماد الحكومي 8000 آلاف ليرة للدولار في حين كان 3900 في السابق. 

وحصل الأمر ونزلت لوائح جديدة لأسعار المحروقات فلاقت رفضاً شعبياً، ووافقت الحكومة اللبنانية، السبت، على تخفيض دعم استيراد الوقود، عقب اجتماع طارئ عقده الرئيس ميشال عون مع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ووزير المالية غازي وزني وحاكم مَصْرِف لبنان المركزي رياض سلامة.
وخرج عن الاجتماع لائحة أسعار جديدة للمحروقات نشرت اليوم الأحد من قبل المديرية العامة للنفط، وكانت الأسعار:

بنزين 98 أوكتان 133200 ليرة
بنزين 95 أوكتان 129000 ليرة.
ديزل أويل 101500 ليرة.
قارورة غاز منزلي 90400 ليرة.

لم تلقَ هذه الخطوة ترحيباً من الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، وقال النقابي كاسترو عبد الله في بيان، أنه “بعد القرار الجديد بدعم المحروقات وشرائها على سعر 8000 ليرة لبنانية للدولار الواحد بدل 3900 ليرة، سيصبح سعر تنكة البنزين ما يعادل 150 ألف ليرة وتنكة المازوت ما يعادل 95 ألف ليرة لبنانية”.

أزمة محروقات لبنان
أزمة محروقات لبنان. متداول فيسبوك

وقال: “تخايلوا سيصرف المسؤولون 250 مليون دولار لدعم المحروقات خلال شهر أي حتى نهاية شهر أيلول، وفي الوقت نفسه سيمددون لكباشهم الحكومي ويحاولون كسب كل لحظة من الوقت ولو كلفهم الأمر عشرات ملايين الدولارات. جميعهم فاسدون ومتورطون في نهب المال العام والخاص وتهريبه إلى الخارج وجميعهم مسؤولون عن تجويع الشعب”.

اقرأ المزيد: في ذكرى مجزرة الكيماوي… أميركا تجدّد الالتزام بمحاسبة النظام السوري على جرائمه

وسأل: “أين أصبح التدقيق الجنائي ولماذا طوي المِلَفّ؟ هم يشترون الوقت بواسطة دعم المحروقات كما لو أنه إبرة تخدير وتهميد للشعب لإلهائه عن التصويب على القضية الأساسية ألا وهي الدعوة لإعلان العِصْيَان المدني الشامل على امتداد الوطن”.

وتابع: “الملفت بالقرار الذي اتّخذوه بالأمس هو إعطائهم الضوء الأخضر للكارتيلات ولكبار المحتكرين ولشركات النفط، بمعنى أوضح لشركائهم من خارج السلطة لتخزين البنزين والمازوت للمرحلة الثالثة من رفع الدعم عن المحروقات أواخر شهر أيلول، بهدف جني عشرات ملايين الدولارات.

وأضاف “عبد الله”: “وكل ذلك يجري بالتنسيق مع حيتان المال أي المصارف والكارتيلات وغرفهم السوداء التي يديرها حاكم مَصْرِف لبنان الكارتيل الأكبر ومهندس عمليات نهب الشعب وأموال الخزينة… وفي الوقت نفسه يريحون الشعب حوالى الشهر ونصف الشهر من الوقوف بالطوابير قبل أن يقف مجدداً بالطوابير ابتداء من شهر تشرين الأول”.

وختم عبد الله: “ما زلتم صامتين عن حقكم … ماذا تنتظرون بعد لتهبوا وتنتفضوا وتثوروا وتهتفوا الشعب يريد إعلان العِصْيَان المدني الشامل”.

وتراجع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة اللبنانية، بداية تعاملات اليوم الأحد 22 أغسطس/آب 2021، بالسوق غير الرسمية “السوداء”.

وانخفض صرف الدولار في السوق السوداء إلى 18800 ليرة للشراء و18900 ليرة للبيع، مقابل 19200 ليرة للشراء و19250 ليرة للبيع

 

ليفانت نيوز _ متابعات

لم يتغير شيء على اللبنانيين بالرغْم عودة الدعم الجزئي بعد تسوية حكومية مع مَصْرِف لبنان المركزي، وذلك لأن التسوية كان قد لحظت سعر صرف الدولار الجديد في السوق السوداء ما دفع خبراء للتأكيد أن أسعار الوقود سترتفع حتماً لأن قرار التسوية تضمن سعر الصرف بالاعتماد الحكومي 8000 آلاف ليرة للدولار في حين كان 3900 في السابق. 

وحصل الأمر ونزلت لوائح جديدة لأسعار المحروقات فلاقت رفضاً شعبياً، ووافقت الحكومة اللبنانية، السبت، على تخفيض دعم استيراد الوقود، عقب اجتماع طارئ عقده الرئيس ميشال عون مع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب ووزير المالية غازي وزني وحاكم مَصْرِف لبنان المركزي رياض سلامة.
وخرج عن الاجتماع لائحة أسعار جديدة للمحروقات نشرت اليوم الأحد من قبل المديرية العامة للنفط، وكانت الأسعار:

بنزين 98 أوكتان 133200 ليرة
بنزين 95 أوكتان 129000 ليرة.
ديزل أويل 101500 ليرة.
قارورة غاز منزلي 90400 ليرة.

لم تلقَ هذه الخطوة ترحيباً من الاتحاد الوطني لنقابات العمال والمستخدمين في لبنان، وقال النقابي كاسترو عبد الله في بيان، أنه “بعد القرار الجديد بدعم المحروقات وشرائها على سعر 8000 ليرة لبنانية للدولار الواحد بدل 3900 ليرة، سيصبح سعر تنكة البنزين ما يعادل 150 ألف ليرة وتنكة المازوت ما يعادل 95 ألف ليرة لبنانية”.

أزمة محروقات لبنان
أزمة محروقات لبنان. متداول فيسبوك

وقال: “تخايلوا سيصرف المسؤولون 250 مليون دولار لدعم المحروقات خلال شهر أي حتى نهاية شهر أيلول، وفي الوقت نفسه سيمددون لكباشهم الحكومي ويحاولون كسب كل لحظة من الوقت ولو كلفهم الأمر عشرات ملايين الدولارات. جميعهم فاسدون ومتورطون في نهب المال العام والخاص وتهريبه إلى الخارج وجميعهم مسؤولون عن تجويع الشعب”.

اقرأ المزيد: في ذكرى مجزرة الكيماوي… أميركا تجدّد الالتزام بمحاسبة النظام السوري على جرائمه

وسأل: “أين أصبح التدقيق الجنائي ولماذا طوي المِلَفّ؟ هم يشترون الوقت بواسطة دعم المحروقات كما لو أنه إبرة تخدير وتهميد للشعب لإلهائه عن التصويب على القضية الأساسية ألا وهي الدعوة لإعلان العِصْيَان المدني الشامل على امتداد الوطن”.

وتابع: “الملفت بالقرار الذي اتّخذوه بالأمس هو إعطائهم الضوء الأخضر للكارتيلات ولكبار المحتكرين ولشركات النفط، بمعنى أوضح لشركائهم من خارج السلطة لتخزين البنزين والمازوت للمرحلة الثالثة من رفع الدعم عن المحروقات أواخر شهر أيلول، بهدف جني عشرات ملايين الدولارات.

وأضاف “عبد الله”: “وكل ذلك يجري بالتنسيق مع حيتان المال أي المصارف والكارتيلات وغرفهم السوداء التي يديرها حاكم مَصْرِف لبنان الكارتيل الأكبر ومهندس عمليات نهب الشعب وأموال الخزينة… وفي الوقت نفسه يريحون الشعب حوالى الشهر ونصف الشهر من الوقوف بالطوابير قبل أن يقف مجدداً بالطوابير ابتداء من شهر تشرين الأول”.

وختم عبد الله: “ما زلتم صامتين عن حقكم … ماذا تنتظرون بعد لتهبوا وتنتفضوا وتثوروا وتهتفوا الشعب يريد إعلان العِصْيَان المدني الشامل”.

وتراجع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة اللبنانية، بداية تعاملات اليوم الأحد 22 أغسطس/آب 2021، بالسوق غير الرسمية “السوداء”.

وانخفض صرف الدولار في السوق السوداء إلى 18800 ليرة للشراء و18900 ليرة للبيع، مقابل 19200 ليرة للشراء و19250 ليرة للبيع

 

ليفانت نيوز _ متابعات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit