النظام السوري يُهدد درعا بالدمار.. عقب فشل المُفاوضات

بعد يوم دامٍ هدوء نسبي في عموم محافظة درعا
ص. أرشيفية

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، بأن المفاوضات في درعا مُددت حتى يوم الثلاثاء، عقب أن وصل المفاوضون إلى طريق مسدود، نتيجة مطالب النظام السوري التي تعدّ مهينة لأهالي درعا ورموزها.

حيث يدعو وفد النظام إلى رفع العلم النظام السوري على أعالي المسجد العمري، والسيطرة الكاملة على درعا ونشر الحواجز في كامل المنطقة، بجانب تهجير مجموعة من الأشخاص المطلوبين أو تسليم أنفسهم وسلاحهم.

اقرأ أيضاً: بعد قرار إغلاقه.. الأردن يسمح بدخول سائقين عالقين على معبر جابر مع سوريا

فيما لم تبلغ اللجنة المركزية في حوران إلى رد جلي بما يخص الخدمة الإلزامية لأبناء درعا، فيما دعا وفد الأهالي واللجنة المفاوضة بأن تكون خدمتهم ضمن اللواء الثامن.

وحضر حسام لوقا، رئيس اللجنة الأمنية بالجنوب السوري، ورئيس فرع الأمن العسكري، لؤي العلي، والعميد غياث دلة وقائد الفيلق الأول ووزير الدفاع في النظام السوري، وقد هدد وفد النظام السوري بتدمير درعا فوق رؤوس أهلها في حال رفض مطالب وفد النظام.

المشهد الدرعاوي يتعقّد.. محاولات روسية للحل وإيران تحاول فرض سيطرتها

 في الصدد، قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية والدبابات مدينة درعا البلد، بجانب استهداف المدينة بالرشاشات الثقيلة، إذ سمعت أصوات إطلاق نار كثيفة في درعا البلد، مساء الاثنين، وذلك عقب مغادرة الوفد الروسي لمدينة درعا، دون الكشف عن نتائج الاجتماع الأخير، حيث دخل وفد روسي إلى أحياء درعا البلد، بغية الاجتماع مع اللجان المركزية، ومعاودة المفاوضات، عقب انتهاء التفاوض مع النظام عقب الاجتماع اليوم مع شخصية عسكرية بارزة في النظام، يرجح أنه وزير دفاع النظام وممثلين عن المنطقة برعاية روسية.

ليفانت-وكالات

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الاثنين، بأن المفاوضات في درعا مُددت حتى يوم الثلاثاء، عقب أن وصل المفاوضون إلى طريق مسدود، نتيجة مطالب النظام السوري التي تعدّ مهينة لأهالي درعا ورموزها.

حيث يدعو وفد النظام إلى رفع العلم النظام السوري على أعالي المسجد العمري، والسيطرة الكاملة على درعا ونشر الحواجز في كامل المنطقة، بجانب تهجير مجموعة من الأشخاص المطلوبين أو تسليم أنفسهم وسلاحهم.

اقرأ أيضاً: بعد قرار إغلاقه.. الأردن يسمح بدخول سائقين عالقين على معبر جابر مع سوريا

فيما لم تبلغ اللجنة المركزية في حوران إلى رد جلي بما يخص الخدمة الإلزامية لأبناء درعا، فيما دعا وفد الأهالي واللجنة المفاوضة بأن تكون خدمتهم ضمن اللواء الثامن.

وحضر حسام لوقا، رئيس اللجنة الأمنية بالجنوب السوري، ورئيس فرع الأمن العسكري، لؤي العلي، والعميد غياث دلة وقائد الفيلق الأول ووزير الدفاع في النظام السوري، وقد هدد وفد النظام السوري بتدمير درعا فوق رؤوس أهلها في حال رفض مطالب وفد النظام.

المشهد الدرعاوي يتعقّد.. محاولات روسية للحل وإيران تحاول فرض سيطرتها

 في الصدد، قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية والدبابات مدينة درعا البلد، بجانب استهداف المدينة بالرشاشات الثقيلة، إذ سمعت أصوات إطلاق نار كثيفة في درعا البلد، مساء الاثنين، وذلك عقب مغادرة الوفد الروسي لمدينة درعا، دون الكشف عن نتائج الاجتماع الأخير، حيث دخل وفد روسي إلى أحياء درعا البلد، بغية الاجتماع مع اللجان المركزية، ومعاودة المفاوضات، عقب انتهاء التفاوض مع النظام عقب الاجتماع اليوم مع شخصية عسكرية بارزة في النظام، يرجح أنه وزير دفاع النظام وممثلين عن المنطقة برعاية روسية.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit