السفارة التركية في روما ترسل لأنقرة قوائم بمعارضين لأردوغان

السفارة التركية في روما صور غوغل
السفارة التركية في روما. صور غوغل

استخدمت الحكومة التركية بعثتها التركية في إيطاليا للتعرف على خصوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وجمع معلومات استخبارية عنهم للمساعدة في تشكيل قضية جنائية ضدهم. السفارة 

وأكدت وثائق قضائية أن أربعة مواطنين أتراك تم تحديدهم من قبل دبلوماسيين أتراك أبلغوا وزارة الخارجية في أنقرة عنهم. ثم استُخدمت المعلومات لاحقاً في لائحة اتهام جنائية بتهمة الإرهاب من قبل المدعي العام التركي.” نورديك مونيتور”

وفي ضوء قرار أصدره المدعي العام آدم أكينجي في 21 ديسمبر 2018، فتح مكتب المدعي العام في أنقرة تحقيقًا (ملف رقم 2018/43629) بشأن مواطنين أتراك تم إدراجهم في ملفات تجسس أرسلها دبلوماسيون أتراك دون أي دليل ملموس على ارتكاب مخالفات.

أردوغان

في الآونة الأخيرة، تم اختطاف المعلم أورهان إيناندي، الذي تم تضمينه في الوثائق التي نشرتها سابقًا نورديك مونيتور، في قيرغيزستان في 31 مايو ونقل بشكل غير قانوني إلى تركيا.

كما كشفت نورديك مونيتور سابقًا أن وزارة الخارجية التركية أرسلت قوائم بالمواطنين الأتراك المعارضين لأردوغان (4386 شخصاً) بينهم كما تدعي الخارجية التركية من ينتمي أو على صلة بحركة الخدمة التي يتزعمها فتح الله غولن الذين تم تحديدهم في قرصين مضغوطين إلى مكتب المدعي العام في أنقرة والشرطة الوطنية ووكالة المخابرات التركية MIT في 19 فبراير 2018 عبر وثيقة رسمية لمزيد من الإجراءات الإدارية أو القانونية ومعاقبة أقاربهم في تركيا والاستيلاء على ممتلكاتهم.

اقرأ المزيد: نزوح الآلاف مع اقتراب طالبان من كابول والسفارة الأميركية تحرق الوثائق

وفي وقت سابق، أكّد وزير الخارجية التركية  جاويش أوغلو إن الدبلوماسيين الأتراك المعينين في السفارات والقنصليات تلقوا تعليمات رسمية من الحكومة للقيام بمثل هذه الأنشطة في الخارج. إذا نظرت إلى تعريف الدبلوماسي حيث قال للصحفيين الأتراك في 16 فبراير 2020 عقب مؤتمر ميونخ للأمن … جمع المعلومات الاستخباراتية هو واجب الدبلوماسيين.

 

ليفانت _ نوردك مونيتور

استخدمت الحكومة التركية بعثتها التركية في إيطاليا للتعرف على خصوم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وجمع معلومات استخبارية عنهم للمساعدة في تشكيل قضية جنائية ضدهم. السفارة 

وأكدت وثائق قضائية أن أربعة مواطنين أتراك تم تحديدهم من قبل دبلوماسيين أتراك أبلغوا وزارة الخارجية في أنقرة عنهم. ثم استُخدمت المعلومات لاحقاً في لائحة اتهام جنائية بتهمة الإرهاب من قبل المدعي العام التركي.” نورديك مونيتور”

وفي ضوء قرار أصدره المدعي العام آدم أكينجي في 21 ديسمبر 2018، فتح مكتب المدعي العام في أنقرة تحقيقًا (ملف رقم 2018/43629) بشأن مواطنين أتراك تم إدراجهم في ملفات تجسس أرسلها دبلوماسيون أتراك دون أي دليل ملموس على ارتكاب مخالفات.

أردوغان

في الآونة الأخيرة، تم اختطاف المعلم أورهان إيناندي، الذي تم تضمينه في الوثائق التي نشرتها سابقًا نورديك مونيتور، في قيرغيزستان في 31 مايو ونقل بشكل غير قانوني إلى تركيا.

كما كشفت نورديك مونيتور سابقًا أن وزارة الخارجية التركية أرسلت قوائم بالمواطنين الأتراك المعارضين لأردوغان (4386 شخصاً) بينهم كما تدعي الخارجية التركية من ينتمي أو على صلة بحركة الخدمة التي يتزعمها فتح الله غولن الذين تم تحديدهم في قرصين مضغوطين إلى مكتب المدعي العام في أنقرة والشرطة الوطنية ووكالة المخابرات التركية MIT في 19 فبراير 2018 عبر وثيقة رسمية لمزيد من الإجراءات الإدارية أو القانونية ومعاقبة أقاربهم في تركيا والاستيلاء على ممتلكاتهم.

اقرأ المزيد: نزوح الآلاف مع اقتراب طالبان من كابول والسفارة الأميركية تحرق الوثائق

وفي وقت سابق، أكّد وزير الخارجية التركية  جاويش أوغلو إن الدبلوماسيين الأتراك المعينين في السفارات والقنصليات تلقوا تعليمات رسمية من الحكومة للقيام بمثل هذه الأنشطة في الخارج. إذا نظرت إلى تعريف الدبلوماسي حيث قال للصحفيين الأتراك في 16 فبراير 2020 عقب مؤتمر ميونخ للأمن … جمع المعلومات الاستخباراتية هو واجب الدبلوماسيين.

 

ليفانت _ نوردك مونيتور

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit