الحرائق تصل ضواحي أثينا.. الآلاف يفرّون من منازلهم

الحرائق تصل ضواحي أثينا الآلاف يفرون من منازلهم

أخلت خدمات الطوارئ العديد من الضواحي الشمالية للعاصمة اليونانية بعد اندلاع حرائق جديدة في وقت متأخر من أمس الثلاثاء مع استمرار الرياح القوية والحرارة الشديدة في تعقيد جهود فرق الإنقاذ. أثينا

يكافح رجال الإطفاء اليونانيون لاحتواء حريق كبير خارج العاصمة أثينا، يوم الأربعاء ، بعد أن أجبر آلاف الأشخاص على الفرار من منازلهم.

وتواجه اليونان ما وصف بأنه أسوأ موجة حرارة تشهدها منذ أكثر من ثلاثة عقود. وتسببت درجات الحرارة المرتفعة في اندلاع مئات الحرائق في جميع أنحاء البلاد.

وواجهت خدمات الطوارئ سباقاً مع الزمن لإخماد النيران في وقت متأخر من أمس الثلاثاء عندما اجتاحت النيران مناطق سكنية في ضواحي المدينة وتصاعد الدخان فوق أفق المدينة.

وأمروا الآلاف من السكان شمال أثينا بالإخلاء، وتوجهت فرق الإطفاء من منزل إلى باب لضمان تنفيذ الأوامر. وتلقى السكان المحليون تحذيراً عبر رسالة نصية من الحكومة حيث ترك سكان الأحياء المتضررة منازلهم في حالة ذعر.

وقال رئيس الحماية المدنية اليونانية نيكوس هاردالياس إن الحريق “خطير للغاية” وقد تفاقت الحرائق بسبب الرياح القوية والحرارة الشديدة والموجة الحارة ستستمر في الأيام المقبلة، يرجى تجنب أي نشاط قد يؤدي إلى اندلاع حريق.

اقرأ المزيد: تعامل أنقرة مع الحرائق يُثير انتقادات المُعارضة

وشهدت أثينا درجات حرارة وصلت إلى 45 درجة مئوية (113 درجة فهرنهايت). ويتوقع خبراء الأرصاد أن تصل إلى 40 درجة مئوية في وقت لاحق يوم الأربعاء.

أبلغت السلطات عن عدم وجود إصابات خطيرة من حرائق الغابات في أثينا حتى صباح الأربعاء.

حذّرت إدارة شبكة الطاقة أن إمدادات الطاقة في العاصمة قد “تتعرض للخطر” بعد إغلاق جزء من نظام النقل. ويأمل المسؤولون أن تتلاشى العواصف الشديدة في وقت لاحق، مما يسمح لطائرات إسقاط المياه باستئناف عملياتها.

و.س

ليفانت نيوز _ DW

أخلت خدمات الطوارئ العديد من الضواحي الشمالية للعاصمة اليونانية بعد اندلاع حرائق جديدة في وقت متأخر من أمس الثلاثاء مع استمرار الرياح القوية والحرارة الشديدة في تعقيد جهود فرق الإنقاذ. أثينا

يكافح رجال الإطفاء اليونانيون لاحتواء حريق كبير خارج العاصمة أثينا، يوم الأربعاء ، بعد أن أجبر آلاف الأشخاص على الفرار من منازلهم.

وتواجه اليونان ما وصف بأنه أسوأ موجة حرارة تشهدها منذ أكثر من ثلاثة عقود. وتسببت درجات الحرارة المرتفعة في اندلاع مئات الحرائق في جميع أنحاء البلاد.

وواجهت خدمات الطوارئ سباقاً مع الزمن لإخماد النيران في وقت متأخر من أمس الثلاثاء عندما اجتاحت النيران مناطق سكنية في ضواحي المدينة وتصاعد الدخان فوق أفق المدينة.

وأمروا الآلاف من السكان شمال أثينا بالإخلاء، وتوجهت فرق الإطفاء من منزل إلى باب لضمان تنفيذ الأوامر. وتلقى السكان المحليون تحذيراً عبر رسالة نصية من الحكومة حيث ترك سكان الأحياء المتضررة منازلهم في حالة ذعر.

وقال رئيس الحماية المدنية اليونانية نيكوس هاردالياس إن الحريق “خطير للغاية” وقد تفاقت الحرائق بسبب الرياح القوية والحرارة الشديدة والموجة الحارة ستستمر في الأيام المقبلة، يرجى تجنب أي نشاط قد يؤدي إلى اندلاع حريق.

اقرأ المزيد: تعامل أنقرة مع الحرائق يُثير انتقادات المُعارضة

وشهدت أثينا درجات حرارة وصلت إلى 45 درجة مئوية (113 درجة فهرنهايت). ويتوقع خبراء الأرصاد أن تصل إلى 40 درجة مئوية في وقت لاحق يوم الأربعاء.

أبلغت السلطات عن عدم وجود إصابات خطيرة من حرائق الغابات في أثينا حتى صباح الأربعاء.

حذّرت إدارة شبكة الطاقة أن إمدادات الطاقة في العاصمة قد “تتعرض للخطر” بعد إغلاق جزء من نظام النقل. ويأمل المسؤولون أن تتلاشى العواصف الشديدة في وقت لاحق، مما يسمح لطائرات إسقاط المياه باستئناف عملياتها.

و.س

ليفانت نيوز _ DW

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit