استنفار لميليشيا “الحرس الثوري” في الميادين تحسّباً لضربة جوية

استنفار لميليشيا الحرس الثوري في الميادين تحسباً لضربة جوية
استنفار لميليشيا "الحرس الثوري" في الميادين تحسباً لضربة جوية

بدأت مجموعات من ميليشيا ” الحرس الثوري الإيراني” المتمركزة على أطراف مدينة الميادين شرق دير الزور، بالتحرك نحو محيط مزار “عين علي”. مع نقلها لأكثر من 20 آلية محملة برشاشات ثقيلة مضادة للطيران تحسّباً لقصف جوي.

يأتي ذلك، خوفاً من قصف اسرائيلي أو لقوات التحالف على منظومة دفاع جوي متحركة كانت قد نصبتها قبل أيام بمنطقة المزارع بأطراف الميادين.

نُصب على المنظومة صواريخ أرض – جو وتم تمويهها بشكل مكثف. ولم يتم الكشف عن أسباب هذا التأهب، فيما إذا كان احترازي أو بسبب توافر معلومات لدى الميليشيا بإمكانية حصول هجوم على مواقعها ونقاط انتشارها في المنطقة.

وأشار المرصد السوري إلى أن ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني”، مطلع الشهر الجاري، نصبت “رادار” كاشف للطيران ضمن منطقة المزارع. وكان خبراء عسكريين من الجنسية الإيرانية أشرفوا على عمليات تركيب الرادار وتشغيله ضمن المنطقة.

اقرأ أيضاً: ميليشيا “حزب الله” تتمركز في الميادين شرق دير الزور

والجدير بالذكر، أنَّ منطقة المزارع تملك أهمية استراتيجية كونها مرتفعة وتشرف على مدينة الميادين ومناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف شرق الفرات.

وتشكّل منطقة الميادين، أكبر تجمع للإيرانيين ضمن القطاع الشرقي من ريف دير الزور.

وتأتي هذه التحركات والتغييرات لمواقع ونقاط انتشار الميليشيا بعد تعرضها لعدة غارات من قبل طيران التحالف الدولي والإسرائيلي. حيث تعمل حالياً على تغيير مواقعها ومستودعاتها في عموم مناطق سيطرتها وخصوصاً في محافظة ديرالزور، وتلجأ الميليشيا إلى إبعاد المقرات عن البادية والاقتراب إلى المدينة، والتخفي بين بيوت المدنيين.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري

بدأت مجموعات من ميليشيا ” الحرس الثوري الإيراني” المتمركزة على أطراف مدينة الميادين شرق دير الزور، بالتحرك نحو محيط مزار “عين علي”. مع نقلها لأكثر من 20 آلية محملة برشاشات ثقيلة مضادة للطيران تحسّباً لقصف جوي.

يأتي ذلك، خوفاً من قصف اسرائيلي أو لقوات التحالف على منظومة دفاع جوي متحركة كانت قد نصبتها قبل أيام بمنطقة المزارع بأطراف الميادين.

نُصب على المنظومة صواريخ أرض – جو وتم تمويهها بشكل مكثف. ولم يتم الكشف عن أسباب هذا التأهب، فيما إذا كان احترازي أو بسبب توافر معلومات لدى الميليشيا بإمكانية حصول هجوم على مواقعها ونقاط انتشارها في المنطقة.

وأشار المرصد السوري إلى أن ميليشيا “الحرس الثوري الإيراني”، مطلع الشهر الجاري، نصبت “رادار” كاشف للطيران ضمن منطقة المزارع. وكان خبراء عسكريين من الجنسية الإيرانية أشرفوا على عمليات تركيب الرادار وتشغيله ضمن المنطقة.

اقرأ أيضاً: ميليشيا “حزب الله” تتمركز في الميادين شرق دير الزور

والجدير بالذكر، أنَّ منطقة المزارع تملك أهمية استراتيجية كونها مرتفعة وتشرف على مدينة الميادين ومناطق نفوذ قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف شرق الفرات.

وتشكّل منطقة الميادين، أكبر تجمع للإيرانيين ضمن القطاع الشرقي من ريف دير الزور.

وتأتي هذه التحركات والتغييرات لمواقع ونقاط انتشار الميليشيا بعد تعرضها لعدة غارات من قبل طيران التحالف الدولي والإسرائيلي. حيث تعمل حالياً على تغيير مواقعها ومستودعاتها في عموم مناطق سيطرتها وخصوصاً في محافظة ديرالزور، وتلجأ الميليشيا إلى إبعاد المقرات عن البادية والاقتراب إلى المدينة، والتخفي بين بيوت المدنيين.

ليفانت نيوز_ المرصد السوري

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit