إيران تعتقل ناشطيّن دعيا إلى استقالة خامنئي

المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي وكالات إيرانية متداول
المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي. وكالات إيرانية. متداول

أشار موقع “إيران إنترناشيونال” يوم الأحد، إلى احتجاز السلطات الإيرانية للناشطين الإيرانيين المعارضين فاطمة سبهري وجواد لعل محمدي، وذلك في مدينة مشهد شمال شرقي البلاد.

ونوه الموقع إلى أن الناشطين الاثنين، هما من ضمن الموقعين على بيان المطالبة باستقالة المرشد علي خامنئي.

هذا وكان قد تجمهر خلال الأسابيع الماضية، آلاف المواطنين في خوزستان في الشوارع، للتعبير عن استيائهم من أزمة نقص المياه، والتي جاءت بالتزامن مع أسوأ موجة جفاف تتعرض لها إيران في نصف قرن، وفي وقت يئن فيه الاقتصاد تحت وطأة العقوبات الأمريكية، وآثار جائحة “كوفيد-19”.

اقرأ أيضاً: رئيس الوزراء الإسرائيلي يشجب تهرّب إيران الجبان

وفي إطار مساعيها لامتصاص غضب الشارع الأحوازي، زعم حاكم مدينة دشت آزادكان في محافظة خوزستان الإيرانية، حميد سيلاوي، في السابع والعشرين من يوليو الماضي، الإفراج عن معظم محتجزي التظاهرات الأخيرة في المدينة، مدعياً إلى أنه “سيتم الافراج عن البقية”.

فيما دعا المرشد الإيراني، علي خامنئي، المسؤولين في بلاده إلى متابعة مشاكل محافظة خوزستان، وقال خامنئي في منشور عبر حسابه على تطبيق “إنستغرام”: “على المسؤولين أن يتابعوا مشاكل خوزستان، لأن من يهتم بالمواطنين لا يمكنه النظر إلى مشاكل خوزستان الصعبة بلا إحساس بمعاناتهم، الاهتمام بالمواطنين بين المسؤوليات الدائمة والمستعجلة للحكومات”.

أموال النظام الإيراني مهدّدة بتشريع أميركي

وخرجت مظاهرات في نحو 17 مدينة بمحافظة خوزستان، بما فيها مدينة الأهواز مركز المحافظة، للاحتجاج على أزمة المياه التي يعاني منها السكان، حيث أدى شح الأمطار إلى مشاكل في مياه ري الأراضي الزراعية ومياه الشرب، وقال ناشطون إن سياسة الحكومة في نقل مياه محافظة خوزستان إلى محافظات أخرى، وبناء السدود علی الأنهار، هو الذي خلق مشكلة في تأمين المياه في تلك المحافظة.

ليفانت-وكالات

أشار موقع “إيران إنترناشيونال” يوم الأحد، إلى احتجاز السلطات الإيرانية للناشطين الإيرانيين المعارضين فاطمة سبهري وجواد لعل محمدي، وذلك في مدينة مشهد شمال شرقي البلاد.

ونوه الموقع إلى أن الناشطين الاثنين، هما من ضمن الموقعين على بيان المطالبة باستقالة المرشد علي خامنئي.

هذا وكان قد تجمهر خلال الأسابيع الماضية، آلاف المواطنين في خوزستان في الشوارع، للتعبير عن استيائهم من أزمة نقص المياه، والتي جاءت بالتزامن مع أسوأ موجة جفاف تتعرض لها إيران في نصف قرن، وفي وقت يئن فيه الاقتصاد تحت وطأة العقوبات الأمريكية، وآثار جائحة “كوفيد-19”.

اقرأ أيضاً: رئيس الوزراء الإسرائيلي يشجب تهرّب إيران الجبان

وفي إطار مساعيها لامتصاص غضب الشارع الأحوازي، زعم حاكم مدينة دشت آزادكان في محافظة خوزستان الإيرانية، حميد سيلاوي، في السابع والعشرين من يوليو الماضي، الإفراج عن معظم محتجزي التظاهرات الأخيرة في المدينة، مدعياً إلى أنه “سيتم الافراج عن البقية”.

فيما دعا المرشد الإيراني، علي خامنئي، المسؤولين في بلاده إلى متابعة مشاكل محافظة خوزستان، وقال خامنئي في منشور عبر حسابه على تطبيق “إنستغرام”: “على المسؤولين أن يتابعوا مشاكل خوزستان، لأن من يهتم بالمواطنين لا يمكنه النظر إلى مشاكل خوزستان الصعبة بلا إحساس بمعاناتهم، الاهتمام بالمواطنين بين المسؤوليات الدائمة والمستعجلة للحكومات”.

أموال النظام الإيراني مهدّدة بتشريع أميركي

وخرجت مظاهرات في نحو 17 مدينة بمحافظة خوزستان، بما فيها مدينة الأهواز مركز المحافظة، للاحتجاج على أزمة المياه التي يعاني منها السكان، حيث أدى شح الأمطار إلى مشاكل في مياه ري الأراضي الزراعية ومياه الشرب، وقال ناشطون إن سياسة الحكومة في نقل مياه محافظة خوزستان إلى محافظات أخرى، وبناء السدود علی الأنهار، هو الذي خلق مشكلة في تأمين المياه في تلك المحافظة.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit