إسرائيل تُحدد قادة إيران المسؤولين عن مُهاجمة ناقلة النفط

ناقلة نفط 1

صرح كل من وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، ووزير الخارجية يائير لابيد، بإن قائد قيادة الطائرات بدون طيار في الحرس الثوري الإيراني، وقائد سلاحها الجوي هما من كان خلف الهجوم المميت على السفينة التي تشغلها شركة إسرائيلية قبالة سواحل عمان.

وذكر غانتس ولابيد خلال إحاطة مع سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي إن سعيد آرا جاني، قائد قيادة الطائرات بدون طيار، وأمير علي حاج زاده، قائد القوات الجوية، مسؤولان عن الهجوم على الناقلة ميرسر ستريت، الذي أدى إلى مقتل شخصين من أفراد طاقمها، أحدهما بريطاني والآخر روماني.

اقرأ أيضاً: إيران تتهرب من مسؤولية خطف السفن.. وتعتبرها حجة لعمل مُعاد

وأوضح غانتس إن “إيران مسؤولة عن عشرات الأعمال الإرهابية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وتعمل لصالحها مليشيات في اليمن والعراق ودول أخرى”، مضيفاً أن “إيران تجاوزت أيضاً كل الخطوط التي حددها الاتفاق النووي السابق، وهي الآن على بعد حوالي 10 أسابيع فقط من الحصول على مادة قابلة للانشطار، تسمح لها بتطوير قنبلة نووية”.

فيما بيّن لابيد أن “هذا اعتداء على طرق التجارة العالمية، واعتداء على حرية الحركة، هذه جريمة دولية”، ودعا المجتمع الدولي إلى فرض عقوبات اقتصادية واتخاذ “إجراءات عملية في مواجهة الحرس الثوري”.

ضربات إسرائيلية لمخازن أسلحة إيرانية في منطقة السفيرة بحلب

وقد اتهمت كل من الولايات المتحدة، وبريطانيا، وإسرائيل الجانب الإيراني بالوقوف خلف الهجوم على الناقلة، ولفت وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى بحث اتخاذ “رد جماعي”، فيما قال نفتالي بينيت رئيس الوزراء الإسرائيلي، يوم الثلاثاء إن إسرائيل “تعرف كيف تتصرف بمفردها” في مواجهة إيران.

ليفانت-وكالات

صرح كل من وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، ووزير الخارجية يائير لابيد، بإن قائد قيادة الطائرات بدون طيار في الحرس الثوري الإيراني، وقائد سلاحها الجوي هما من كان خلف الهجوم المميت على السفينة التي تشغلها شركة إسرائيلية قبالة سواحل عمان.

وذكر غانتس ولابيد خلال إحاطة مع سفراء الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي إن سعيد آرا جاني، قائد قيادة الطائرات بدون طيار، وأمير علي حاج زاده، قائد القوات الجوية، مسؤولان عن الهجوم على الناقلة ميرسر ستريت، الذي أدى إلى مقتل شخصين من أفراد طاقمها، أحدهما بريطاني والآخر روماني.

اقرأ أيضاً: إيران تتهرب من مسؤولية خطف السفن.. وتعتبرها حجة لعمل مُعاد

وأوضح غانتس إن “إيران مسؤولة عن عشرات الأعمال الإرهابية في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وتعمل لصالحها مليشيات في اليمن والعراق ودول أخرى”، مضيفاً أن “إيران تجاوزت أيضاً كل الخطوط التي حددها الاتفاق النووي السابق، وهي الآن على بعد حوالي 10 أسابيع فقط من الحصول على مادة قابلة للانشطار، تسمح لها بتطوير قنبلة نووية”.

فيما بيّن لابيد أن “هذا اعتداء على طرق التجارة العالمية، واعتداء على حرية الحركة، هذه جريمة دولية”، ودعا المجتمع الدولي إلى فرض عقوبات اقتصادية واتخاذ “إجراءات عملية في مواجهة الحرس الثوري”.

ضربات إسرائيلية لمخازن أسلحة إيرانية في منطقة السفيرة بحلب

وقد اتهمت كل من الولايات المتحدة، وبريطانيا، وإسرائيل الجانب الإيراني بالوقوف خلف الهجوم على الناقلة، ولفت وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن إلى بحث اتخاذ “رد جماعي”، فيما قال نفتالي بينيت رئيس الوزراء الإسرائيلي، يوم الثلاثاء إن إسرائيل “تعرف كيف تتصرف بمفردها” في مواجهة إيران.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit