ألبانيا تُعيد نساء وأطفالاً من سوريا بمساعدة الأمن العام اللبناني

ألبانيا تُعيد 5 نساء و 14 طفلاً من سوريا بمساعدة الأمن العام اللبناني
ألبانيا تُعيد 5 نساء و 14 طفلاً من سوريا بمساعدة الأمن العام اللبناني

أعلن المدير العام للأمن العام اللبناني، عباس إبراهيم، ورئيس الوزراء الألباني، إيدي راما، منتصف ليل السبت/ الأحد، عن وصول مواطنين ألبان إلى مطار رفيق الحريري الدولي، الذين كانوا موجودين في مخيم الهول تمهيداً لنقلهم إلى بلادهم.

وتحدثت وسائل الإعلام اللبنانية عن حصول صفقة أمنية بإشراف المدير العام للأمن العام اللبناني، عباس إبراهيم، لتسليم 19 شخصاً من عائلات المقاتلين الألبان الذين حاربوا بصفوف “داعش”، والمتواجدين في المخيمات السورية لإعادتهم إلى ألبانيا.

وقال المدير العام للأمن العام، اللواء عباس إبراهيم، في مؤتمر صحفي في مطار رفيق الحريري الدولي، إن “هذه العملية هي استكمال لعمليات سابقة تمت بطلب من دولة ألبانيا لاستعادة مجموعة من النساء والأطفال الذين كانوا محتجزين لفترة طويلة في المخيمات شمال شرقي سوريا، وبعد طول عناء وحوالي سنتين من المفاوضات تمت استعادة الأطفال والنساء”.

ونوّه اللواء إبراهيم في كلمته من صالون الشرف في المطار: “أهم شيء بالنسبة لنا وبالنسبة للبنان هو إعادة الحرية للإنسان”.

وأعرب رئيس الوزراء الألباني، إيدي راما، في كلمته عن شكره للمدير العام للأمن العام، وكل الذين ساهموا في مساعدة ألبانيا في هذه الخطوة. وأضاف راما: “الخبر السار هو أن 14 طفلاً وخمس نساء (تم إخراجهم) من معسكر الهول”. “أنا هنا لأخذ الأطفال والنساء وإعادتهم إلى وطننا غدًا”.

اقرأ أيضاً: الإدارة الذاتية تعتزم تسليم هولنديين متواجدين في “الهول” إلى بلادهم

وبهذا الصدد، قال رئيس الوزراء الألباني: “إن التعاون مع المدير العام للأمن العام اللبناني أدى إلى نجاح خطوة استعادة العائلات الألبانية”، مشيراً إلى أنه “سيستكمل العمل لاستعادة جميع الألبانيين الموجودين في تلك المخيمات”.

وحضر رئيس وزراء ألبانيا، إلى لبنان لمرافقة تلك العائلات على متن طائرة خاصة أقلتهم من مطار رفيق الحريري الدولي. كما حضر كل من وزير الداخلية الألباني، بليدار كوكي، وقنصل ألبانيا في لبنان، مارك غريب، وعدد من كبار الضباط في الأمن العام اللبناني.

ليفانت نيوز_ أسوشيتد برس_ الوكالة الوطنية للإعلام

أعلن المدير العام للأمن العام اللبناني، عباس إبراهيم، ورئيس الوزراء الألباني، إيدي راما، منتصف ليل السبت/ الأحد، عن وصول مواطنين ألبان إلى مطار رفيق الحريري الدولي، الذين كانوا موجودين في مخيم الهول تمهيداً لنقلهم إلى بلادهم.

وتحدثت وسائل الإعلام اللبنانية عن حصول صفقة أمنية بإشراف المدير العام للأمن العام اللبناني، عباس إبراهيم، لتسليم 19 شخصاً من عائلات المقاتلين الألبان الذين حاربوا بصفوف “داعش”، والمتواجدين في المخيمات السورية لإعادتهم إلى ألبانيا.

وقال المدير العام للأمن العام، اللواء عباس إبراهيم، في مؤتمر صحفي في مطار رفيق الحريري الدولي، إن “هذه العملية هي استكمال لعمليات سابقة تمت بطلب من دولة ألبانيا لاستعادة مجموعة من النساء والأطفال الذين كانوا محتجزين لفترة طويلة في المخيمات شمال شرقي سوريا، وبعد طول عناء وحوالي سنتين من المفاوضات تمت استعادة الأطفال والنساء”.

ونوّه اللواء إبراهيم في كلمته من صالون الشرف في المطار: “أهم شيء بالنسبة لنا وبالنسبة للبنان هو إعادة الحرية للإنسان”.

وأعرب رئيس الوزراء الألباني، إيدي راما، في كلمته عن شكره للمدير العام للأمن العام، وكل الذين ساهموا في مساعدة ألبانيا في هذه الخطوة. وأضاف راما: “الخبر السار هو أن 14 طفلاً وخمس نساء (تم إخراجهم) من معسكر الهول”. “أنا هنا لأخذ الأطفال والنساء وإعادتهم إلى وطننا غدًا”.

اقرأ أيضاً: الإدارة الذاتية تعتزم تسليم هولنديين متواجدين في “الهول” إلى بلادهم

وبهذا الصدد، قال رئيس الوزراء الألباني: “إن التعاون مع المدير العام للأمن العام اللبناني أدى إلى نجاح خطوة استعادة العائلات الألبانية”، مشيراً إلى أنه “سيستكمل العمل لاستعادة جميع الألبانيين الموجودين في تلك المخيمات”.

وحضر رئيس وزراء ألبانيا، إلى لبنان لمرافقة تلك العائلات على متن طائرة خاصة أقلتهم من مطار رفيق الحريري الدولي. كما حضر كل من وزير الداخلية الألباني، بليدار كوكي، وقنصل ألبانيا في لبنان، مارك غريب، وعدد من كبار الضباط في الأمن العام اللبناني.

ليفانت نيوز_ أسوشيتد برس_ الوكالة الوطنية للإعلام

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit