أربيل تصل إلى قتلة معارض كردي إيراني

إقليم كردستان يقرر إيقاف الفعاليات الدينية والدراسة بسبب كورونا
إقليم كردستان \ أرشيفية

عرضت قوات الأمن في إقليم كردستان العراق يوم الأحد، مقطعاً مصوراً لعملية اغتيال معارض إيراني في أربيل عاصمة الإقليم.

ووفق قوات “الأسايش” (الأمن)، فإن الفيديو يحتوي على لحظات ما قبل اغتيال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، موسى بابه خاني، في أربيل، داخل فندق “كولي سليماني”، في السابع من أغسطس الجاري.

اقرأ أيضاً: كردستان تطالب الحكومة العراقية بتعويضات عن حملات الإبادة الجماعية بحق البارزانيين

ويوضح الفيديو كذلك، اعترافات منفذي عملية الاغتيال، فيما كان قد اتهم في وقت سابق، الحزب الديمقراطي الكُردستاني (حدك)، إيران، بالضلوع في الجريمة التي وقعت عقب أن اختطف باباخني من قبل شخصين، قال إنهما على صلة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.

كردستان

واغتيل بابه خاني، داخل فندق “كولي سليماني”، بأربيل، في السابع من أغسطس الجاري، ولفت وقتها، الحزب الديمقراطي الكُردستاني (حدك) إيران، إلى أنه جرى العثور على جثمان عضو اللجنة المركزية الذي ينحدر من مدينة كرمانشاه (غرب إيران)، داخل فندق في أربيل، وقد بدا عليها “آثار تعذيب”.

وبابه خاني معارض معروف في الأوساط الثقافية والشبابية الكُردية، والإيرانية عموماً، لظهوره ونشاطه في الإعلام، وهو من مواليد العام 1981، وانتمى للحزب الديمقراطي الكُردستاني منذ العام 1999، علماً أن الحزب تأسس منذ أوائل الأربعينات من القرن المنصرم.

والحزب الديمقراطي الكرُدستاني (حدك) هو حزب كُردي إيراني، سبق أن تعرض مجموعة من أعضائه إلى عمليات اغتيال، اتهمت طهران بالوقوف خلفها، إذ يطالب بالحقوق القومية لأكراد إيران، بما في ذلك الحُكم الذاتي في مناطقهم الشمالية الغربية من البلاد.

ليفانت-وكالات

عرضت قوات الأمن في إقليم كردستان العراق يوم الأحد، مقطعاً مصوراً لعملية اغتيال معارض إيراني في أربيل عاصمة الإقليم.

ووفق قوات “الأسايش” (الأمن)، فإن الفيديو يحتوي على لحظات ما قبل اغتيال القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني، موسى بابه خاني، في أربيل، داخل فندق “كولي سليماني”، في السابع من أغسطس الجاري.

اقرأ أيضاً: كردستان تطالب الحكومة العراقية بتعويضات عن حملات الإبادة الجماعية بحق البارزانيين

ويوضح الفيديو كذلك، اعترافات منفذي عملية الاغتيال، فيما كان قد اتهم في وقت سابق، الحزب الديمقراطي الكُردستاني (حدك)، إيران، بالضلوع في الجريمة التي وقعت عقب أن اختطف باباخني من قبل شخصين، قال إنهما على صلة بالجمهورية الإسلامية الإيرانية.

كردستان

واغتيل بابه خاني، داخل فندق “كولي سليماني”، بأربيل، في السابع من أغسطس الجاري، ولفت وقتها، الحزب الديمقراطي الكُردستاني (حدك) إيران، إلى أنه جرى العثور على جثمان عضو اللجنة المركزية الذي ينحدر من مدينة كرمانشاه (غرب إيران)، داخل فندق في أربيل، وقد بدا عليها “آثار تعذيب”.

وبابه خاني معارض معروف في الأوساط الثقافية والشبابية الكُردية، والإيرانية عموماً، لظهوره ونشاطه في الإعلام، وهو من مواليد العام 1981، وانتمى للحزب الديمقراطي الكُردستاني منذ العام 1999، علماً أن الحزب تأسس منذ أوائل الأربعينات من القرن المنصرم.

والحزب الديمقراطي الكرُدستاني (حدك) هو حزب كُردي إيراني، سبق أن تعرض مجموعة من أعضائه إلى عمليات اغتيال، اتهمت طهران بالوقوف خلفها، إذ يطالب بالحقوق القومية لأكراد إيران، بما في ذلك الحُكم الذاتي في مناطقهم الشمالية الغربية من البلاد.

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit