8 قتلى بنفس الطريقة حصيلة شهر واحد في “مخيم الهول” بالحسكة

سوريا مخيم الهول أرشيفية
سوريا.. مخيم الهول/ أرشيفية

قتل 8 أشخاص في إطلاق نار على رؤوسهم خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي، داخل مخيم الهول في شمال شرق سوريا، وذلك وفقاً لتقرير قوات سوريا الديموقراطية الشهري. مخيم الهول

قالت قوات سوريا الديموقراطية، الذراع العسكري للإدارة الذاتية الكردية، إنها تواصل ملاحقة خلايا تنظيم “داعش” الإرهابي، داخل مخيم الهول في الحسكة. كما أن الإدارة أحبطت عملية هروب 42 امرأة ورجل و43 طفلاً من جنسيات مختلفة خلال الشهر الماضي.

وأوضحت الإدراة الذاتية، أن خلايا داعش تواصل نشاطاتها الإرهابية داخل مخيم الهول عبر تنفيذ مزيد من عمليات القتل بحق القاطنين الذين يبتعدون عن أفكار التنظيم المتشددة.

ويحوي المخيم حوالي 62 ألف شخص، أغلبهم من الجنسية العراقية، بينهم نحو عشرة آلاف من عائلات مقاتلي تنظيم داعش الأجانب ممن يقبعون في قسم خاص وقيد حراسة مشدّدة، وفق الأمم المتحدة، التي حذرت من “حالات تطرّف”.

وكشف التقرير عن هوية القتلى الثمانية، من الجنسيتين السورية والعراقية، بالإضافة إلى إصابة امرأة روسية. وبين القتلى فتى عراقي (16 عاماً) وشقيقتان سوريتان، إحداهما تبلغ 17 عاماً. مخيم الهول

الهول

وفي وقت سابق، أحصت الإدارة الذاتية، مقتل أكثر من 47 آخرين منذ مطلع العام داخل المخيم المكتظّ، حيث تشكل النساء والأطفال 93 في المئة من القاطنين فيه.

اقرأ: مقتل ضابط في صفوف قوات النظام على الحدود السورية – اللبنانية

ومنذ مطلع العام، انخفض عدد حراس المخيم من 1500 في منتصف العام 2019 إلى 400 نهاية العام الماضي، وذلك وفقاً لحصيلة الأمم المتحدة.

وجدد “الصليب الأحمر”، خلال الأيام القليلة الماضية، نداءه للدول لإعادة مواطنيها من مخيم “الهول” “وفقاً للقانون الدولي الذي يلزم على لم الشمل.

اقرأ المزيد: البعثة الأوروبية تفنّد الادّعاءات المضلّلة التي يبثّها النظام السوري

ويضم مخيم الهول، ما يقرب من 40 ألف طفل، بحسب إحصائيات مكتب اللاجئين في “الإدارة الذاتية”، شمال شرقي سوريا. مخيم الهول

ليفانت – وكالات

قتل 8 أشخاص في إطلاق نار على رؤوسهم خلال شهر حزيران/ يونيو الماضي، داخل مخيم الهول في شمال شرق سوريا، وذلك وفقاً لتقرير قوات سوريا الديموقراطية الشهري. مخيم الهول

قالت قوات سوريا الديموقراطية، الذراع العسكري للإدارة الذاتية الكردية، إنها تواصل ملاحقة خلايا تنظيم “داعش” الإرهابي، داخل مخيم الهول في الحسكة. كما أن الإدارة أحبطت عملية هروب 42 امرأة ورجل و43 طفلاً من جنسيات مختلفة خلال الشهر الماضي.

وأوضحت الإدراة الذاتية، أن خلايا داعش تواصل نشاطاتها الإرهابية داخل مخيم الهول عبر تنفيذ مزيد من عمليات القتل بحق القاطنين الذين يبتعدون عن أفكار التنظيم المتشددة.

ويحوي المخيم حوالي 62 ألف شخص، أغلبهم من الجنسية العراقية، بينهم نحو عشرة آلاف من عائلات مقاتلي تنظيم داعش الأجانب ممن يقبعون في قسم خاص وقيد حراسة مشدّدة، وفق الأمم المتحدة، التي حذرت من “حالات تطرّف”.

وكشف التقرير عن هوية القتلى الثمانية، من الجنسيتين السورية والعراقية، بالإضافة إلى إصابة امرأة روسية. وبين القتلى فتى عراقي (16 عاماً) وشقيقتان سوريتان، إحداهما تبلغ 17 عاماً. مخيم الهول

الهول

وفي وقت سابق، أحصت الإدارة الذاتية، مقتل أكثر من 47 آخرين منذ مطلع العام داخل المخيم المكتظّ، حيث تشكل النساء والأطفال 93 في المئة من القاطنين فيه.

اقرأ: مقتل ضابط في صفوف قوات النظام على الحدود السورية – اللبنانية

ومنذ مطلع العام، انخفض عدد حراس المخيم من 1500 في منتصف العام 2019 إلى 400 نهاية العام الماضي، وذلك وفقاً لحصيلة الأمم المتحدة.

وجدد “الصليب الأحمر”، خلال الأيام القليلة الماضية، نداءه للدول لإعادة مواطنيها من مخيم “الهول” “وفقاً للقانون الدولي الذي يلزم على لم الشمل.

اقرأ المزيد: البعثة الأوروبية تفنّد الادّعاءات المضلّلة التي يبثّها النظام السوري

ويضم مخيم الهول، ما يقرب من 40 ألف طفل، بحسب إحصائيات مكتب اللاجئين في “الإدارة الذاتية”، شمال شرقي سوريا. مخيم الهول

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit