40% من الإنتاج الغذائي العالمي يُهدر

زراعة

ذكر تقرير حديث بأن أكثر من ملياري طن من الطعام، لا يجري تناوله في كلّ أنحاء العالم، أي ضعف ما كان يظن في السابق.

ووفق وكالة “بلومبيرج” للأنباء، جرت خسارة ما تقدر بنحو 2.5 مليار طن من الطعام في المزارع، أو جرى إهداره من قبل تجار التجزئة أو المستهلكين على مستوى العالم، وهو ما يعتبر قرابة 40 في المائة من الإنتاج، تبعاً لبحث نظمته منظمة “الصندوق العالمي للطبيعة” ومتاجر التجزئة “تيسكو بي إل سي” في المملكة المتحدة.

وذكروا في تقرير “إن الرقم أعلى من التقديرات السابقة، بنحو 1.2 مليار طن، فيما يتم إهدار نسبة كبيرة من الغذاء في مزارع الدول الأكثر ثراء”.

اقرأ أيضاً: ببطون خاوية.. اللبنانيون يفتقدون الأموال لشراء الغذاء

ويسعى الباحثون منذ أعوام إلى تجميع معطيات عن المدى الحقيقي للطعام المهدر، الذي تقول الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ “إنه مسؤول عما يصل إلى 10 في المائة من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية”. الإنتاج الغذائي

جاء ذلك في وقت نبهت فيه منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة “فاو”، مؤخراً، من أن آثار جائحة كوفيد – 19 في الأمن الغذائي العالمي ستكون طويلة الأمد، بعدما أسهمت خلال 2020، في زيادة مجموع الأشخاص الذين واجهوا الجوع.

اسعار الغذاء

ونوهت منظمة الأغذية والزراعة في التقرير المنشور، إلى التعاون مع الصندوق الدولي لتنمية الزراعة، واليونيسيف، وبرنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الصحة العالمية، “في 2020 واجه ما بين 720 و811 مليون شخص الجوع في العالم، وهو ما يزيد بنحو 118 مليون شخص عن 2019 إذا أخذنا في الحسبان متوسط النطاق 768 مليوناً”.

وظاهرة توسع الجوع في العالم زادت 18 في المائة خلال عام، حيث إنها الأكبر منذ ما لا يقل عن 15 عاماً، وقد تقوض أكثر من أي وقت مضى هدف الأمم المتحدة بالقضاء على الجوع في العالم بحلول 2030. الإنتاج الغذائي

ليفانت-وكالات