15 أسيراً أرمنياً مُقابل خرائط الألغام لأذربيجان

قره باغ

كشفت وزارة الخارجية الأذربيجانية، أنّ باكو سلمت يريفان 15 أسيراً أرمينياً، مقابل حصولها على خرائط لحقول زرعت فيها يريفان 92 ألف لغم مضاد للدبابات والأفراد، في منطقة النزاع ضمن إقليم قره باغ. خرائط

وذكرت الوزارة عبر بيان لها، أن “وساطة موسكو ساعدتها في الحصول على خرائط لحقول الألغام من أرمينيا تغطي مساحات في منطقتي فيزولي وزانجيلان في قرة باغ”، مردفةً: “تم الإفراج عن سجناء من أصل أرميني قضوا مدة عقوبتهم، وجرى تسليمهم لسلطات بلادهم”.

اقرأ أيضاً: خلال تظاهرهم ضد أبو عمشة.. المرتزقة يعترفون: قاتلنا بقره باغ

واستؤنفت يوم 27 سبتمبر 2020، عمليات قتالية واسعة بين القوات الأذربيجانية والأرمينية في إقليم قره باغ، ضمن نزاع مستمر منذ أواخر ثمانينيات القرن الماضي، أسفر في حينه عن إعلان الأرمن المحليين عام 1991، إنشاء جمهورية مستقلة في ذلك الإقليم، لم يعترف بها أحد حتى يريفان، نتيجة توازنات عسكرية في المنطقة. خرائط

جيش أرمينيا

وأصدر يوم 9 نوفمبر الماضي، الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والأذربيجاني، إلهام علييف، ورئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، بياناً مشتركاً ينص على إعلان وقف إطلاق النار في إقليم قره باغ المتنازع عليه بين الجانبين الأذربيجاني والأرمني، اعتباراً من اليوم التالي.

وبموجب ذلك الاتفاق، استولت أذربيجان المتحالفة مع تركيا على أكثر من ثلثي الأراضي التي خسرتها خلال الحرب مع الطرف الأرميني في 1992-1994. خرائط

ليفانت-وكالات

كشفت وزارة الخارجية الأذربيجانية، أنّ باكو سلمت يريفان 15 أسيراً أرمينياً، مقابل حصولها على خرائط لحقول زرعت فيها يريفان 92 ألف لغم مضاد للدبابات والأفراد، في منطقة النزاع ضمن إقليم قره باغ. خرائط

وذكرت الوزارة عبر بيان لها، أن “وساطة موسكو ساعدتها في الحصول على خرائط لحقول الألغام من أرمينيا تغطي مساحات في منطقتي فيزولي وزانجيلان في قرة باغ”، مردفةً: “تم الإفراج عن سجناء من أصل أرميني قضوا مدة عقوبتهم، وجرى تسليمهم لسلطات بلادهم”.

اقرأ أيضاً: خلال تظاهرهم ضد أبو عمشة.. المرتزقة يعترفون: قاتلنا بقره باغ

واستؤنفت يوم 27 سبتمبر 2020، عمليات قتالية واسعة بين القوات الأذربيجانية والأرمينية في إقليم قره باغ، ضمن نزاع مستمر منذ أواخر ثمانينيات القرن الماضي، أسفر في حينه عن إعلان الأرمن المحليين عام 1991، إنشاء جمهورية مستقلة في ذلك الإقليم، لم يعترف بها أحد حتى يريفان، نتيجة توازنات عسكرية في المنطقة. خرائط

جيش أرمينيا

وأصدر يوم 9 نوفمبر الماضي، الرئيسان الروسي، فلاديمير بوتين، والأذربيجاني، إلهام علييف، ورئيس وزراء أرمينيا، نيكول باشينيان، بياناً مشتركاً ينص على إعلان وقف إطلاق النار في إقليم قره باغ المتنازع عليه بين الجانبين الأذربيجاني والأرمني، اعتباراً من اليوم التالي.

وبموجب ذلك الاتفاق، استولت أذربيجان المتحالفة مع تركيا على أكثر من ثلثي الأراضي التي خسرتها خلال الحرب مع الطرف الأرميني في 1992-1994. خرائط

ليفانت-وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit