الوضع المظلم
السبت ٢٢ / يناير / ٢٠٢٢
Logo

جديد "رامي مخلوف": أثرياء الحرب يبتكرون خطة شيطانية لسرقة أموال الشعب

جديد
خاص ليفانت: رامي مخلوف واجتماع سري مع مدراء سيرياتيل!!!

مجدّداً يشنّ ابن خال رئيس النظام السوري بشار الأسد، "رامي مخلوف"، حملة على "أثرياء الحرب" في سوريا، لافتاً إلى أنهم يرسمون "خططاً شيطانية للاستيلاء على كل شيء في البلاد" وإلى أن إيران تريد المساهمة في تأسيس شركة جديدة للهاتف النقال "لقاء ديونها" على دمشق.


حيث اتهم مخلوف من أسماهم بـ "أثرياء الحرب"، الذين أمسكوا إدارة شركة الهاتف المحمول بـ"سرقة أموال المشتركين بطريقة شيطانية"، وذلك من خلال سحب أرصدة المشتركين في باقات مسبقة الدفع بشكل غير منطقي، مؤكداً أنه رأى ذلك من خلال خطوط اشتراها بنفسه. كما أفاد مخلوف بـ"طرد موظفين في سيريتل لأنهم معارضون أو يتبعون له وأيضاً طرد موظفين لأنهم من أبناء المناطق الخارجة عن سيطرة النظام".


روسيا تأمر الأسد بحل الجناح العسكري لرامي مخلوف


في السياق ذاته، قال في تسجيل جديد بثه يوم الأربعاء عبر حسابه في "فيسبوك"، أوضح مخلوف أن الحارس القضائي المسيطر على "سيريتل" حالياً، وهو شريك رسمي بالمشغل الثالث القادم، يريد محاسبة الإدارة السابقة للشركة ورئيسها رامي مخلوف، إضافة لانتخاب مجلس إدارة جديد، معلناً عن عزمه حضور اجتماع انتخاب مجلس الإدارة الجديد لشركة "سيرتيل"، التي كان يملكها معظم أسهمها، قائلاً إنه سيخاطر بنفسه لحضور الاجتماع في دمشق، وإذا لم يتم اعتقاله سيبث فيديو جديداً.


كذلك تحدث عن "خطة شيطانية"، مشيراً إلى "طريقة سرقة أموال الشعب لا أحد يستطيع أن يتحدث عنها أو يكشفها إلا من خلال خبراء". وتساءل: "من يستطيع التدقيق على سيريتل، حتى يعتقل هو وكل من معه". كما لمح مخلوف إلى عدم استعداد إيران للمساهمة بتمويل المشغل الثالث للاتصالات في سوريا الذي تنوي وزارة الاتصالات السورية إطلاقه منذ مدّة.


وفي السياق ذاته، أكّد ابن خال رئيس النظام السوري، أن المشغل الثالث سيطلق من ثلاث جهات على رأسها مؤسسة الاتصالات وأثرياء الحرب وإيران، قائلاً إن "مؤسسة الاتصالات والإيرانيين لن يستثمروا في المشغل الثالث، حيث إن المال سيدفعه أثرياء الحرب من شركتي سيريتل وإم تي إن".


اقرأ المزيد: بعد التهديد والوعيد..ابتهالات رامي مخلوف عبر فيسبوك


يشار إلى أنّ وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى النظام السوري، أعلنت نهاية مايو /أيار الماضي قرارها بتصديق النظام الأساسي لشركة "وفا تيليكوم"، لتكون المشغّل الثالث للهواتف المحمولة في سوريا، لكن وزارة الاتصالات سارعت إلى نفي حصول المشغل الثالث على الترخيص النهائي.


ليفانت- وكالات

facebook
facebook

ابق على اتصال

النشرة الإخبارية

اشترك في قائمتنا البريدية للحصول على التحديثات الجديدة!