يونيسيف تحذّر.. محطات المياه في لبنان قد تتوقف عن العمل خلال شهر

يونيسيف تحذّر محطات المياه في لبنان قد تتوقف عن العمل خلال شهر
أزمة المياه في لبنان - أرشيفية

دقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف)، اليوم الجمعة، ناقوس الخطر من انهيار شبكة إمدادات المياه العامة في لبنان خلال شهر، جراء الانهيار الاقتصادي المستمر وما يترتب عليه من انقطاع للكهرباء وشحّ في المحروقات.

وذكرت المنظمة الأممية في بيان، “يتعرض أكثر من 4 ملايين شخص، بينهم مليون لاجئ، لخطر فقدان إمكانية الحصول على المياه الصالحة للشرب في لبنان”.

فيما لفتت ممثلة المنظمة في لبنان يوكي موكو، إلى أنه “يتعرض قطاع المياه في لبنان للخراب والدمار بسبب الأزمة الاقتصادية الحالية”، محذرة من أن “افتقار الوصول إلى إمدادات شبكة المياه العامة قد يُجبر الأسر على اتخاذ قرارات صعبة للغاية في ما يتعلق باحتياجاتها الأساسية من المياه والصرف الصحي والنظافة”.

وأرجعت المنظمة انهيار الشبكة إلى أسباب عدّة بينها العجز عن دفع كلفة الصيانة بالدولار وانهيار شبكة الكهرباء و”مخاطر ارتفاع كلفة المحروقات”.

يونيسيف تحذّر.. محطات المياه في لبنان قد تتوقف عن العمل خلال شهر

وتوقّعت أن تتوقف معظم محطات ضخّ المياه عن العمل “تدريجياً في مختلف أنحاء البلاد في غضون أربعة إلى ستة أسابيع مقبلة”.

اقرأ أيضاً: لبنان.. تحذيرات من “كارثة صحية” جراء انقطاع الوقود والتيار الكهربائي

وفي حال انهيار شبكة الإمدادات العامة، قدّرت المنظمة أن ترتفع كلفة حصول الأسر على المياه بنسبة 200 في المئة شهرياً، كونها ستضطر للجوء إلى شركات خاصة لشراء المياه.

ويواجه لبنان منذ صيف 2019 انهياراً اقتصادياً غير مسبوق يُعد من بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر بحسب البنك الدولي. وبات أكثر من نصف السكان تحت خط الفقر، في حين فقدت الليرة اللبنانية أكثر من 90 في المئة من قيمتها أمام الدولار.

ليفانت نيوز_ وكالات

دقت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونسيف)، اليوم الجمعة، ناقوس الخطر من انهيار شبكة إمدادات المياه العامة في لبنان خلال شهر، جراء الانهيار الاقتصادي المستمر وما يترتب عليه من انقطاع للكهرباء وشحّ في المحروقات.

وذكرت المنظمة الأممية في بيان، “يتعرض أكثر من 4 ملايين شخص، بينهم مليون لاجئ، لخطر فقدان إمكانية الحصول على المياه الصالحة للشرب في لبنان”.

فيما لفتت ممثلة المنظمة في لبنان يوكي موكو، إلى أنه “يتعرض قطاع المياه في لبنان للخراب والدمار بسبب الأزمة الاقتصادية الحالية”، محذرة من أن “افتقار الوصول إلى إمدادات شبكة المياه العامة قد يُجبر الأسر على اتخاذ قرارات صعبة للغاية في ما يتعلق باحتياجاتها الأساسية من المياه والصرف الصحي والنظافة”.

وأرجعت المنظمة انهيار الشبكة إلى أسباب عدّة بينها العجز عن دفع كلفة الصيانة بالدولار وانهيار شبكة الكهرباء و”مخاطر ارتفاع كلفة المحروقات”.

يونيسيف تحذّر.. محطات المياه في لبنان قد تتوقف عن العمل خلال شهر

وتوقّعت أن تتوقف معظم محطات ضخّ المياه عن العمل “تدريجياً في مختلف أنحاء البلاد في غضون أربعة إلى ستة أسابيع مقبلة”.

اقرأ أيضاً: لبنان.. تحذيرات من “كارثة صحية” جراء انقطاع الوقود والتيار الكهربائي

وفي حال انهيار شبكة الإمدادات العامة، قدّرت المنظمة أن ترتفع كلفة حصول الأسر على المياه بنسبة 200 في المئة شهرياً، كونها ستضطر للجوء إلى شركات خاصة لشراء المياه.

ويواجه لبنان منذ صيف 2019 انهياراً اقتصادياً غير مسبوق يُعد من بين الأسوأ في العالم منذ منتصف القرن التاسع عشر بحسب البنك الدولي. وبات أكثر من نصف السكان تحت خط الفقر، في حين فقدت الليرة اللبنانية أكثر من 90 في المئة من قيمتها أمام الدولار.

ليفانت نيوز_ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit