واشنطن “قلقة جداً” من تهديد كورونا للانتعاش الاقتصادي

قالت وزيرة الخزانة الأميركية، جانيت يلين، الأحد، للصحفيين عقب اجتماع مجموعة العشرين في البندقية بإيطاليا، إن واشنطن “قلقة جداً” من تهديد متحورات فيروس كورونا لانتعاش الاقتصاد العالمي.

وأوضحت يلين خلال مؤتمر صحافي: “نحن قلقون جداً بشأن المتحور دلتا ومتحورات أخرى قد تظهر وتهدد الانتعاش. نحن في ظلّ اقتصاد عالمي مترابط فما يحصل في أي جزء من العالم يؤثر على الدول الأخرى”.

وأضافت: “تشكل المتحورات تهديداً للعالم بأسره”، داعية إلى العمل معاً لتسريع عملية التلقيح وتحديد هدف تطعيم 70 % من سكان العالم العام المقبل.

كورونا

وعلى صعيد اللقاحات، رأت يلين “علينا بذل المزيد وأن نكون أكثر فاعلية”. وقالت: “لقد تم القيام بالكثير، لتمويل شراء اللقاحات من قبل البلدان النامية”، لكنها قالت إنّ العالم بحاجة إلى فعل المزيد، وأن يكون أكثر فاعلية” فيما يتعلق بالاستجابة لتفشي المرض في جميع أنحاء العالم، مثل إرسال الأدوية والعلاجات وأجهزة الحماية.

وحذّر وزراء مالية مجموعة العشرين في بيانهم الختامي، الصادر في وقت متأخر من يوم أمس السبت، من أن انتشار المتغيرات الجديدة يمثل “خطراً سلبياً” على الانتعاش الاقتصادي، بينما حذروا أيضاً من مخاطر اختلاف وتيرة حملات التطعيم.

اقرأ المزيد: أستراليا تسحب آخر جنودها من أفغانستان

وتضيف يلين: “كان الوضع الاقتصادي العالمي قد تحسن، خصوصاً بفضل تزايد عمليات التلقيح، في الأشهر الأخيرة”، لكن مجموعة العشرين ذكرت في بيانها الختامي بأن الأزمة لم تنته بعد.

واستمعت مجموعة العشرين، يوم الجمعة، إلى لجنة خبراء، حذروا العالم من أنه يجب أن يستثمروا أكثر بكثير- على الأقل 75 مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة- للاستعداد وتجنب الوباء القادم.

ويستمر متحور دلتا الشديد العدوى بالتأثير على انتعاش النشاط الاقتصادي في العالم بأسره، وقد تسبب ببؤر وبائية في آسيا وأفريقيا، وبارتفاع في الإصابات في أوروبا والولايات المتحدة.

ليفانت _ وكالات

قالت وزيرة الخزانة الأميركية، جانيت يلين، الأحد، للصحفيين عقب اجتماع مجموعة العشرين في البندقية بإيطاليا، إن واشنطن “قلقة جداً” من تهديد متحورات فيروس كورونا لانتعاش الاقتصاد العالمي.

وأوضحت يلين خلال مؤتمر صحافي: “نحن قلقون جداً بشأن المتحور دلتا ومتحورات أخرى قد تظهر وتهدد الانتعاش. نحن في ظلّ اقتصاد عالمي مترابط فما يحصل في أي جزء من العالم يؤثر على الدول الأخرى”.

وأضافت: “تشكل المتحورات تهديداً للعالم بأسره”، داعية إلى العمل معاً لتسريع عملية التلقيح وتحديد هدف تطعيم 70 % من سكان العالم العام المقبل.

كورونا

وعلى صعيد اللقاحات، رأت يلين “علينا بذل المزيد وأن نكون أكثر فاعلية”. وقالت: “لقد تم القيام بالكثير، لتمويل شراء اللقاحات من قبل البلدان النامية”، لكنها قالت إنّ العالم بحاجة إلى فعل المزيد، وأن يكون أكثر فاعلية” فيما يتعلق بالاستجابة لتفشي المرض في جميع أنحاء العالم، مثل إرسال الأدوية والعلاجات وأجهزة الحماية.

وحذّر وزراء مالية مجموعة العشرين في بيانهم الختامي، الصادر في وقت متأخر من يوم أمس السبت، من أن انتشار المتغيرات الجديدة يمثل “خطراً سلبياً” على الانتعاش الاقتصادي، بينما حذروا أيضاً من مخاطر اختلاف وتيرة حملات التطعيم.

اقرأ المزيد: أستراليا تسحب آخر جنودها من أفغانستان

وتضيف يلين: “كان الوضع الاقتصادي العالمي قد تحسن، خصوصاً بفضل تزايد عمليات التلقيح، في الأشهر الأخيرة”، لكن مجموعة العشرين ذكرت في بيانها الختامي بأن الأزمة لم تنته بعد.

واستمعت مجموعة العشرين، يوم الجمعة، إلى لجنة خبراء، حذروا العالم من أنه يجب أن يستثمروا أكثر بكثير- على الأقل 75 مليار دولار على مدى السنوات الخمس المقبلة- للاستعداد وتجنب الوباء القادم.

ويستمر متحور دلتا الشديد العدوى بالتأثير على انتعاش النشاط الاقتصادي في العالم بأسره، وقد تسبب ببؤر وبائية في آسيا وأفريقيا، وبارتفاع في الإصابات في أوروبا والولايات المتحدة.

ليفانت _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit