هونغ كونغ.. حكم بتسع سنوات سجن على متظاهر

هونغ كونغ حكم بتسع سنوات سجن على متظاهر

حكم القضاة إستر توه وأنثيا بانج وويلسون تشان اليوم الجمعة على النادل تونغ يينغ من هونغ كونغ بالسجن تسع سنوات بعدما أصبح أول شخص يُدان بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين على المدينة للقضاء على المعارضة.

في 23 يونيو 2021، بدأت محاكمة تونغ ودافع بأنه غير مذنب في جميع التهم، بما في ذلك تهمة جديدة للقيادة الخطرة التي تسببت ضرراً جسدياً خطيراً.

لقد صدم ثلاثة عناصر شرطة بدرّاجته النارية بينما كان يرفع علما مؤيداً للاحتجاجات خلال مسيرة في الأول من تموز/يوليو العام الماضي، أي بعد يوم من دخول قانون الأمن القومي حيّز التنفيذ.

وفي 20 يوليو 2021، انتهت محاكمة تونغ بعد أسابيع من النقاش تركّز بشكل أساسي على معنى الشعار الموجود على علمه.

وكانت المحاكمة نقطة تحوّل شكّلت مؤشراً جديداً على تغيّر المشهد القانوني في المدينة وتأكيداً على أن بعض الشعارات السياسية المحظورة باتت تؤدي إلى عقوبات بالسجن لفترات طويلة.

وكُتب على العلم الذي كان يرفعه تونغ شعار “حرروا هونغ كونغ، ثورة عصرنا” وهو نشيد تردد في كل مكان أثناء الاحتجاجات المؤيدة للديموقراطية الحاشدة والعنيفة أحياناً التي هزّت المدينة منذ عامين.

وأعلن ثلاثة قضاة الثلاثاء تونغ مُذنباً معتبرين أن العلم الذي كان يرفع يحمل شعاراً “قادراً على تحريض أشخاص آخرين على ارتكاب فعل انفصال” وهو بالتالي غير قانوني.

اقرأ المزيد: هونغ كونغ.. إدانة أول متهم بموجب قانون الأمن القومي

وأُدين بالسجن ثماني سنوات بتهمة “الإرهاب” وبالسجن ستّ سنوات ونصف السنة بتهمة “التحريض على الانفصال”. وبالنظر إلى إمكانية تخفيف الحكمين جزئياً، قرر القضاة في نهاية المطاف الحكم على تونغ بالسجن تسع سنوات.

وجرت المحاكمة التي استمرّت أسبوعين، بدون هيئة محلّفين، في ما يُعتبر خروجاً كبيراً عن تقاليد القانون العام في هونغ كونغ. واختير القضاة الثلاثة بعناية من جانب السلطة التنفيذية في هونغ كونغ للبتّ بالقضايا المتعلقة بالأمن القومي.

 

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

 

حكم القضاة إستر توه وأنثيا بانج وويلسون تشان اليوم الجمعة على النادل تونغ يينغ من هونغ كونغ بالسجن تسع سنوات بعدما أصبح أول شخص يُدان بموجب قانون الأمن القومي الذي فرضته بكين على المدينة للقضاء على المعارضة.

في 23 يونيو 2021، بدأت محاكمة تونغ ودافع بأنه غير مذنب في جميع التهم، بما في ذلك تهمة جديدة للقيادة الخطرة التي تسببت ضرراً جسدياً خطيراً.

لقد صدم ثلاثة عناصر شرطة بدرّاجته النارية بينما كان يرفع علما مؤيداً للاحتجاجات خلال مسيرة في الأول من تموز/يوليو العام الماضي، أي بعد يوم من دخول قانون الأمن القومي حيّز التنفيذ.

وفي 20 يوليو 2021، انتهت محاكمة تونغ بعد أسابيع من النقاش تركّز بشكل أساسي على معنى الشعار الموجود على علمه.

وكانت المحاكمة نقطة تحوّل شكّلت مؤشراً جديداً على تغيّر المشهد القانوني في المدينة وتأكيداً على أن بعض الشعارات السياسية المحظورة باتت تؤدي إلى عقوبات بالسجن لفترات طويلة.

وكُتب على العلم الذي كان يرفعه تونغ شعار “حرروا هونغ كونغ، ثورة عصرنا” وهو نشيد تردد في كل مكان أثناء الاحتجاجات المؤيدة للديموقراطية الحاشدة والعنيفة أحياناً التي هزّت المدينة منذ عامين.

وأعلن ثلاثة قضاة الثلاثاء تونغ مُذنباً معتبرين أن العلم الذي كان يرفع يحمل شعاراً “قادراً على تحريض أشخاص آخرين على ارتكاب فعل انفصال” وهو بالتالي غير قانوني.

اقرأ المزيد: هونغ كونغ.. إدانة أول متهم بموجب قانون الأمن القومي

وأُدين بالسجن ثماني سنوات بتهمة “الإرهاب” وبالسجن ستّ سنوات ونصف السنة بتهمة “التحريض على الانفصال”. وبالنظر إلى إمكانية تخفيف الحكمين جزئياً، قرر القضاة في نهاية المطاف الحكم على تونغ بالسجن تسع سنوات.

وجرت المحاكمة التي استمرّت أسبوعين، بدون هيئة محلّفين، في ما يُعتبر خروجاً كبيراً عن تقاليد القانون العام في هونغ كونغ. واختير القضاة الثلاثة بعناية من جانب السلطة التنفيذية في هونغ كونغ للبتّ بالقضايا المتعلقة بالأمن القومي.

 

 

ليفانت نيوز _ أ ف ب

 

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit