هزّة جديدة على الحدود.. مقتل جنديٍ أرميني في إطلاق نارٍ مع أذربيجان

هزّة جديدة على الحدود مقتل جندي أرميني في إطلاق النار مع أذربيجان

أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية، اليوم الأربعاء، مقتل أحد جنودها في تبادل لإطلاق نار على الحدود مع أذربيجان، كما جرح جندي آذاري في هذا الاشتباك.

وذكرت وزارة الدفاع الأرمنية في بيانٍ لها، أن الحادث حصل صباح، أمس الثلاثاء، في محيط بلدة يراسك عند الحدود مع جمهورية نخجوان ذاتية الحكم التابعة لأذربيجان.

وأشارت الوزارة إلى أن وحدات للجيش الأذربيجاني حاولت إجراء أعمال هندسية من أجل توسيع مواقعها، مضيفةً أن الجانب الأرمني “اتّخذ سلسلةً من الخطوات لإجبار العدو على التوقف عن هذه الممارسات”.

وتابعت الوزارة أنّ العسكريين الأذربيجانيين أطلقوا النار عمداً على المواقع الأرمنية، ما أسفر عن إصابة أحد العسكريين الأرمن بجروح خطيرة، مشيرةً إلى أن الجانب الأذربيجاني تكبد خسائر أيضا.

 وحملت الوزارة قيادة أذربيجان العسكرية والسياسية المسؤولية عن أي تصعيد محتمل جراء الحادث.

أذربيجات ترد

بدورها، أكدت وزارة الدفاع الأذربيجانية وقوع الحادث، محملة الجانب الأرمني المسؤولية عن قصف مواقع قواتها.

وأشارت الوزارة إلى أن الحادث أسفر عن إصابة أحد الجنود الاذربيجانيين، وجرى نقله إلى المستشفى، مؤكدة أن عسكرييها أطلقوا نيراناً مضادة على المواقع الأرمنية وأن الوضع الأمني مستقر وتحت سيطرة باكو حاليا.

كما أعلنت الوزارة أنّ المواقع الأذربيجانية في محيط مدينة شوشا في إقليم قره باغ المتنازع عليه تعرضت أمس لإطلاق النار من قبل “ميليشيات أرمنية غير قانونية”، دون وقوع خسائر.

اقرأ المزيد: مواقع أميركية في مرمى نار ميليشيات عراقية بأوامر استخباراتية إيرانية (رويترز تقرير خاص)

ووسط خلاف حدودي، اندلع قتال بين أذربيجان وأرمينيا حول إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليها في سبتمبر/أيلول 2020، وأودى بستة آلاف شخص على مدى ستة أسابيع.

وفي ستة أسابيع من القتال من سبتمبر/ أيلول الماضي إلى نوفمبر/تشرين الثاني، طردت القوات الأذربيجانية القوات الأرمينية من مناطق سيطرت عليها منذ التسعينيات في منطقة ناغورنو كاراباخ وما حولها، قبل أن تتوسط روسيا لوقف إطلاق النار.

ليفانت _ وكالات

أعلنت وزارة الدفاع الأرمينية، اليوم الأربعاء، مقتل أحد جنودها في تبادل لإطلاق نار على الحدود مع أذربيجان، كما جرح جندي آذاري في هذا الاشتباك.

وذكرت وزارة الدفاع الأرمنية في بيانٍ لها، أن الحادث حصل صباح، أمس الثلاثاء، في محيط بلدة يراسك عند الحدود مع جمهورية نخجوان ذاتية الحكم التابعة لأذربيجان.

وأشارت الوزارة إلى أن وحدات للجيش الأذربيجاني حاولت إجراء أعمال هندسية من أجل توسيع مواقعها، مضيفةً أن الجانب الأرمني “اتّخذ سلسلةً من الخطوات لإجبار العدو على التوقف عن هذه الممارسات”.

وتابعت الوزارة أنّ العسكريين الأذربيجانيين أطلقوا النار عمداً على المواقع الأرمنية، ما أسفر عن إصابة أحد العسكريين الأرمن بجروح خطيرة، مشيرةً إلى أن الجانب الأذربيجاني تكبد خسائر أيضا.

 وحملت الوزارة قيادة أذربيجان العسكرية والسياسية المسؤولية عن أي تصعيد محتمل جراء الحادث.

أذربيجات ترد

بدورها، أكدت وزارة الدفاع الأذربيجانية وقوع الحادث، محملة الجانب الأرمني المسؤولية عن قصف مواقع قواتها.

وأشارت الوزارة إلى أن الحادث أسفر عن إصابة أحد الجنود الاذربيجانيين، وجرى نقله إلى المستشفى، مؤكدة أن عسكرييها أطلقوا نيراناً مضادة على المواقع الأرمنية وأن الوضع الأمني مستقر وتحت سيطرة باكو حاليا.

كما أعلنت الوزارة أنّ المواقع الأذربيجانية في محيط مدينة شوشا في إقليم قره باغ المتنازع عليه تعرضت أمس لإطلاق النار من قبل “ميليشيات أرمنية غير قانونية”، دون وقوع خسائر.

اقرأ المزيد: مواقع أميركية في مرمى نار ميليشيات عراقية بأوامر استخباراتية إيرانية (رويترز تقرير خاص)

ووسط خلاف حدودي، اندلع قتال بين أذربيجان وأرمينيا حول إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليها في سبتمبر/أيلول 2020، وأودى بستة آلاف شخص على مدى ستة أسابيع.

وفي ستة أسابيع من القتال من سبتمبر/ أيلول الماضي إلى نوفمبر/تشرين الثاني، طردت القوات الأذربيجانية القوات الأرمينية من مناطق سيطرت عليها منذ التسعينيات في منطقة ناغورنو كاراباخ وما حولها، قبل أن تتوسط روسيا لوقف إطلاق النار.

ليفانت _ وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit