نواب جمهوريون يقودون تشريعاً لزيادة العقوبات على وكلاء إيران

الكونغرس الأميركي مصدر ويكيميديا
الكونغرس الأميركي. مصدر. ويكيميديا

دفع النائب جريج ستيوب، عضو لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، بتشريع من شأنه أن يعاقب ميليشيات كتائب سيد الشهداء العراقية، وهي جماعة إرهابية مدعومة من إيران، كانت من بين المجموعات التي تعرضت للضربات الجوية الأميركية.

ويعتبر تشريع ستيوب هو أحد الإجراءات العديدة التي يقودها الجمهوريون، والتي من شأنها زيادة العقوبات على وكلاء إيران حتى على إيران نفسها.

وعلى الرغم من التأييد الواسع الضربات الجوية داخل الكونغرس، يشعر الجمهوريون في الكونغرس بالإحباط بسبب رفض إدارة بايدن فرض عقوبات على الجماعة الإرهابية التي ضربتها هذا الأسبوع. ومع استمرار المفاوضات مع إيران بشأن الاتفاق النووي لعام 2015 في فيينا، كانت إدارة بايدن مترددة في إصدار عقوبات جديدة على إيران.

حيث يضغط أعضاء الكونغرس من الحزب الجمهوري على إدارة بايدن للموافقة على فرض عقوبات على جماعة إرهابية تدعمها إيران بعد أيام فقط من شن الولايات المتحدة سلسلة من الضربات الجوية على الميليشيات المدعومة من طهران في العراق وسوريا.

وكانت قد تراجعت الإدارة الأمريكية بالفعل عن بعض الإجراءات الاقتصادية الأكثر صرامة ضد إيران، مما أثار غضب الصقور الجمهوريين الذين أيدوا حملة “الضغط الأقصى” لإدارة ترمب على طهران.

كتائب سيد الشهداء

بدوره قال النائب ستيوب لصحيفة Washington Free Beacon إن إدارة بايدن تلعب على الحبلين، تهاجم المسلحين الإيرانيين من جهة بينما تعمل بنشاط على فك العقوبات المفروضة على الجماعات التي تعمل بالوكالة عن الجمهورية الإسلامية.

وأوضح ستيوب إن هناك انفصاماً في سياسة الإدارة وأن الولايات المتحدة بحاجة إلى “سياسات متسقة وقوية لحماية أمننا القومي وأعضاء الخدمة الأميركية والحلفاء الدوليين”.

وأضاف ستيوب: “بينما يتصرف الرئيس بايدن كما لو كان متشددًا في التعامل مع الإرهاب، فإن خطواته الفاترة لمحاسبة إيران وميليشياتها لا تكاد تقترب بما يكفي”. مضيفا “بايدن يهاجم مجموعات، مثل KSS وكتائب سيد الشهداء، التي لم يعاقبها أو حتى يصنفها على أنها منظمات إرهابية.. وفي الواقع لقد تراجع عن العقوبات لإرضاء إيران طوال مفاوضات الاتفاقية النووية”.

مشروع القانون، المسمى قانون معاقبة إرهابيي الميليشيات المدعومة من إيران، سيعاقب كتائب سيد الشهداء والملقبة KSS، وقادتها وقنوات تمويلها، حيث تحظى الجماعة بدعم وتمويل الحرس الثوري وتعمل بشكل وثيق مع ميليشيات حزب الله وهي الجماعة الوحيدة التي لم تخضع للعقوبات من قبل الولايات المتحدة الأميركية.

المزيد بعد الضربات الأمريكية على المليشيات الإيرانية.. تخوّف من انهيار محادثات فيينا

وينتظر مشروع قانون ستيوب الذي يقدمه مع عضو لجنة الخدمات المسلحة بمجلس النواب جيم بانكس النظر فيه من قبل لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب. وقال ستيوب إنه يضغط على زملائه أعضاء اللجنة للمضي قدما في التشريع في ضوء الضربات الأميركية الأخيرة على المتشددين الإيرانيين.

ليفانت – وكالات

دفع النائب جريج ستيوب، عضو لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، بتشريع من شأنه أن يعاقب ميليشيات كتائب سيد الشهداء العراقية، وهي جماعة إرهابية مدعومة من إيران، كانت من بين المجموعات التي تعرضت للضربات الجوية الأميركية.

ويعتبر تشريع ستيوب هو أحد الإجراءات العديدة التي يقودها الجمهوريون، والتي من شأنها زيادة العقوبات على وكلاء إيران حتى على إيران نفسها.

وعلى الرغم من التأييد الواسع الضربات الجوية داخل الكونغرس، يشعر الجمهوريون في الكونغرس بالإحباط بسبب رفض إدارة بايدن فرض عقوبات على الجماعة الإرهابية التي ضربتها هذا الأسبوع. ومع استمرار المفاوضات مع إيران بشأن الاتفاق النووي لعام 2015 في فيينا، كانت إدارة بايدن مترددة في إصدار عقوبات جديدة على إيران.

حيث يضغط أعضاء الكونغرس من الحزب الجمهوري على إدارة بايدن للموافقة على فرض عقوبات على جماعة إرهابية تدعمها إيران بعد أيام فقط من شن الولايات المتحدة سلسلة من الضربات الجوية على الميليشيات المدعومة من طهران في العراق وسوريا.

وكانت قد تراجعت الإدارة الأمريكية بالفعل عن بعض الإجراءات الاقتصادية الأكثر صرامة ضد إيران، مما أثار غضب الصقور الجمهوريين الذين أيدوا حملة “الضغط الأقصى” لإدارة ترمب على طهران.

كتائب سيد الشهداء

بدوره قال النائب ستيوب لصحيفة Washington Free Beacon إن إدارة بايدن تلعب على الحبلين، تهاجم المسلحين الإيرانيين من جهة بينما تعمل بنشاط على فك العقوبات المفروضة على الجماعات التي تعمل بالوكالة عن الجمهورية الإسلامية.

وأوضح ستيوب إن هناك انفصاماً في سياسة الإدارة وأن الولايات المتحدة بحاجة إلى “سياسات متسقة وقوية لحماية أمننا القومي وأعضاء الخدمة الأميركية والحلفاء الدوليين”.

وأضاف ستيوب: “بينما يتصرف الرئيس بايدن كما لو كان متشددًا في التعامل مع الإرهاب، فإن خطواته الفاترة لمحاسبة إيران وميليشياتها لا تكاد تقترب بما يكفي”. مضيفا “بايدن يهاجم مجموعات، مثل KSS وكتائب سيد الشهداء، التي لم يعاقبها أو حتى يصنفها على أنها منظمات إرهابية.. وفي الواقع لقد تراجع عن العقوبات لإرضاء إيران طوال مفاوضات الاتفاقية النووية”.

مشروع القانون، المسمى قانون معاقبة إرهابيي الميليشيات المدعومة من إيران، سيعاقب كتائب سيد الشهداء والملقبة KSS، وقادتها وقنوات تمويلها، حيث تحظى الجماعة بدعم وتمويل الحرس الثوري وتعمل بشكل وثيق مع ميليشيات حزب الله وهي الجماعة الوحيدة التي لم تخضع للعقوبات من قبل الولايات المتحدة الأميركية.

المزيد بعد الضربات الأمريكية على المليشيات الإيرانية.. تخوّف من انهيار محادثات فيينا

وينتظر مشروع قانون ستيوب الذي يقدمه مع عضو لجنة الخدمات المسلحة بمجلس النواب جيم بانكس النظر فيه من قبل لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب. وقال ستيوب إنه يضغط على زملائه أعضاء اللجنة للمضي قدما في التشريع في ضوء الضربات الأميركية الأخيرة على المتشددين الإيرانيين.

ليفانت – وكالات

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on tumblr
Share on whatsapp
Share on email
Share on pinterest
Share on pocket
Share on digg
Share on reddit